البريد الالكترونى

Delivered by FeedBurner

ما بعد الزلازل ..!

المحتوي الرئيسي


ما بعد الزلازل ..!
  • د. عبدالعزيز كامل
    25/09/2020 11:27

ما تعرض له أهل الإسلام في مصر وماحولها خلال السنوات العشر الماضية.. لايمكن وصفه إلا بالزلازل ، والمؤمنون يتفاوتون في درجاتهم ومنازلهم بحسب تفاوت صبرهم على درجات زلازلهم ..فكلهم  على مر الزمان يتعرضون فرادى وجماعات بين آن وآخر، لزلزلات شديدة ، تمحص الصدور وتغربل القلوب.. حتى تصفو الصفوف لنصر موعود :  ( أَمْ حَسِبْتُمْ أَن تَدْخُلُوا الْجَنَّةَ وَلَمَّا يَأْتِكُم مَّثَلُ الَّذِينَ خَلَوْا مِن قَبْلِكُم ۖ مَّسَّتْهُمُ الْبَأْسَاءُ وَالضَّرَّاءُ وَزُلْزِلُوا حَتَّىٰ يَقُولَ الرَّسُولُ وَالَّذِينَ آمَنُوا مَعَهُ مَتَىٰ نَصْرُ اللَّهِ ۗ أَلَا إِنَّ نَصْرَ اللَّهِ قَرِيبٌ) [ البقرة /٢١٤ ] ..

.. جيل الصحابة على علو قدرهم وصلاح اعمالهم..وحضور النبي صلى اله عليه وسلم بين صفوفهم؛ تضاعف بلاؤهم، واشتد زلزالهم في موقعة اجتماع أصناف أحزاب الأعداء عليهم من كل جانب  : ( إِذْ جَاءُوكُم مِّن فَوْقِكُمْ وَمِنْ أَسْفَلَ مِنكُمْ وَإِذْ زَاغَتِ الْأَبْصَارُ وَبَلَغَتِ الْقُلُوبُ الْحَنَاجِرَ وَتَظُنُّونَ بِاللَّهِ الظُّنُونَا (١٠) هُنَالِكَ ٱبْتُلِىَ ٱلْمُؤْمِنُونَ وَزُلْزِلُواْ زِلْزَالًا شَدِيدًا(١١) [سورة الأحزاب]

.. لو قيس بأس الأحزاب وكثرة الأعداء في عصر الصحابة ببأسهم وعداوتهم في عصرنا؛  لقلنا إننا نعيش موقعة أحزاب اليهود والنصارى والمنافقين مجتمعين.. منذ عشرات السنين..!

 

ولكن ما يهدئ روعنا..ويخفف آثار زلازلنا ؛ أنها ستعقبها موجبات اللطف ومقدمات النصر وثمرات الصبر..كما قال النبي صلى الله عليه وسلم لابن عباس رضي الله عنه : ( واعلم أن في الصبر على ما تكره خيراً كثيراً ، وأن النصر مع الصبر، وأن الفرج مع الكرب ، وأن مع العسر يسراً ) اخرجه عبد الحق الإشبيلي بإسناد صحيح في الأحكام الكبرى (٣/٣٣٣)

وما أعجب الحديث الذي صححه ابن تيمية بمجموع الطرق، في قول النبي صلى الله عليه وسلم : ( عجب ربك من قنوط عباده ، وقرب غيثه،  فينظر إليهم قنطين ، فيظل يضحك ، يعلم أن فرجهم قريب ).

فاللهم فرجك القريب ..الذي يفرح القانتين ويذهب ظنون القانطين.. ويشف صدور قوم مؤمنين..

                       اللهم آمين

 

 

أخبار ذات صلة

ولو نظرت لشخصك أنت ثم سألت نفسك سؤالاً: ماذا قدمت لمن تتعامل معهم حتى يذكرونك عندما يفتقدونك سواء بالغياب أو الوفاة؟!

هل المرح والضحك ... المزيد

- أنهم جزء من الأمة التي تتكون  منهم ومن غيرهم.

..

- أن تنوع الحركة الإسلامية لا يعني انقسامها انقسام  تضاد . المزيد

ينظر إلى مصادر هويتك ثم يعمل على تفريغها من الداخل ثم يقدم لك من خلال المصادر المفرغة هوية جديدة تختلف بشكل يسير عن الماضية ولا تمانع التغريب من الداخل، ... المزيد

لم يكد يمر يوم على إعلان الرئيس الأمريكي ترامب عن التطبيع الإسرائيلي الإماراتي حتى انكشف زيف هذا التطبيع وحقيقته والذي لا يمت بأي صلة بالقضية الفلسطيني ... المزيد