البريد الالكترونى

Delivered by FeedBurner

مئات المقاتلين السوريين يعبرون الحدود التركية لقتال الأكراد في أعزاز

المحتوي الرئيسي


جنود أتراك على الحدود المشتركة مع سوريا جنود أتراك على الحدود المشتركة مع سوريا
  • الإسلاميون
    18/02/2016 09:56

عبر ما لا يقل عن 500 مقاتل سوري الحدود التركية خلال الليل نحو مدينة أعزاز، الواقعي شمالي محافظة حلب، للقتال ضد قوات كردية موالية لنظام الأسد.
 
وأكد المرصد السوري لحقوق الإنسان أن عبور المقاتلين جرى "بإشراف من السلطات التركية".
 
وقال مدير المرصد رامي عبد الرحمن إن "500 مقاتل على الأقل عبروا معبر باب السلامة الحدودي متوجهين إلى مدينة أعزاز لمؤازرة المقاتلين في تصديهم لتقدم القوات الكردية في ريف حلب الشمالي". 
 
وأضاف أن هؤلاء المقاتلين "منهم من هم إسلاميون ومنهم من هم غير إسلاميين، وجميعهم مسلحون"، مؤكدا أن انتقالهم "جرى بإشراف من السلطات التركية" التي تدك مدفعيتها منذ أيام القوات الكردية لمنعها من الاستيلاء على المدينة الحدودية.
 
وكان نحو 350 مقاتلا عبروا بأسلحتهم الخفيفة والثقيلة في 14 شباط/فبراير معبر أطمة الحدودي متوجهين إلى أعزاز وتل رفعت.
 
ومنذ السبت تستهدف المدفعية التركية مواقع وحدات حماية الشعب الكردي التي استفادت من الهجوم الواسع النطاق الذي يشنه النظام السوري بإسناد جوي روسي في منطقة حلب للتقدم إلى محيط أعزاز.
 
وكان رئيس الحكومة التركي أحمد داود أوغلو أعلن أن بلاده لن تسمح بأن تسيطر وحدات حماية الشعب الكردية على مدينة أعزاز المدينة الواقعة على بعد كليومترات من حدودها. 
 
وتعتبر تركيا حزب الاتحاد الديموقراطي في سوريا ووحدات حماية الشعب التابعة له منظمتان إرهابيتان بحكم قربهما من حزب العمال الكردستاني.

أخبار ذات صلة

هذا! مجرد إعلان إلى العقلاء الواعين، المتنورين! ومجرد إنباء إلى المفكرين الناضجين، ذوي البصيرة الثاقبة، والنظرة البعيدة، والرؤية القوية!

إنه! م ... المزيد

توفى اليوم الأربعاء الشيخ طارق السعيد مؤسس طريقة نور البيان لتعلم وحفظ القران الكريم، المترجمة لعدة لغات حول العال ... المزيد

انتشرت في الآونة الأخيرة ظاهرة مؤلمة تتعلق بحرمات الأمة الإسلامية وعِرضُها، ألا وهي انتشار ثقافة الفضائح من خلال تقنيات كاميرات المراقبة والجوالات وا ... المزيد

الحمد لله وحده، والصلاة والسلام على من لا نبي بعده، وعلى آله وصحبه أجمعين، وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته، أما بعد

 

المزيد