البريد الالكترونى

Delivered by FeedBurner

مؤسسة القدس تحذير من إنهاء وجود الأوقاف الإسلامية وفرض إدارة الاحتلال على الأقصى

المحتوي الرئيسي


مؤسسة القدس تحذير من إنهاء وجود الأوقاف الإسلامية وفرض إدارة الاحتلال على الأقصى
  • خالد عادل
    06/01/2022 05:05

حذرت "مؤسسة القدس الدولية"، من خطورة تصاعد وتيرة اعتداء سلطات إسرائيلي">الاحتلال الإسرائيلي على طواقم دائرة الأوقاف وحراس المسجد الأقصى.

 

وأكدت المؤسسة، أن الاحتلال يهدف من وراء ذلك إلى "إنهاء وجود الأوقاف الإسلامية وفرض إدارة الاحتلال على المسجد الأقصى".

 

وأوضحت المؤسسة في بيان لها، أن "حراس المسجد الأقصى وموظفي الأوقاف، يتعرضون إلى عدوان متكرر" من قبل الاحتلال، معبرة عن استغرابها من أن الأمر "مر حتى الآن دون أي تعقيب أو موقف رسمي أردني على أي مستوى".

 

ودعت مؤسسة القدس، المملكة الأردنية الهاشمية، إلى "المبادرة إلى تداركه وتصحيحه، فمرور مثل هذا العدوان دون أي رد من شأنه أن يغري الاحتلال بعدوان أكبر، كما أنه دلالة خطيرة على تراجع الغطاء الرسمي عن المسجد الأقصى، في الوقت الذي يتعرض فيه المسجد إلى تهديد وجودي يستهدف هويته".

 

ولفتت إلى أن العديد من الحراس تم مؤخرا الاعتداء عليهم وإبعاد بعضهم واعتقالهم، من مثل فادي عليان ولؤي أبو السعد وخليل الترهوني وغيرهم، وذلك على خلفية تصديهم لاقتحامات المتطرفين للأقصى.

 

ونبهت إلى أن "هذا العدوان المتصاعد كمّا ونوعا على حراس المسجد الأقصى وموظفي الأوقاف، يفصح بجلاء عن غاية الاحتلال تجاه الأوقاف، وهو إلغاء وجودها ودورها، والاستفراد بالمسجد الأقصى وتولي إدارته مكان الأوقاف الإسلامية".

 

وفي تعليقة على محاولات الاحتلال إلغاء دور دائرة أوقاف القدس، أوضح رئيس الهيئة الإسلامية العليا في القدس المحتلة وخطيب الأقصى الشيخ عكرمة صبري، أن "محاولات الاحتلال التدخل في شؤون إدارة المسجد الأقصى، يعني بيان الأطماع الصهيونية في فرض السيادة الإسرائيلية على الأقصى".

 

وأضاف الشيخ في تصريحات صحفية : "هذا المخطط الإسرائيلي بدأ بعد عام 2017، بعدما فشل الاحتلال في موضوع البوابات الإلكترونية، حينها بدأوا بإجراءات من داخل الأقصى، ومحاولة تحييد دائرة الأوقاف عن إدارة المسجد".

 

وأكد صبري، أن "الاحتلال يريد أن يسلب من الأوقاف صلاحية إدارة المسجد الأقصى، كخطوة لفرض السيادة على المسجد"، مضيفا: "خطورة ما يجري واضحة وجلية، في كف يد الأوقاف عن الأقصى وإضفاء الصبغة اليهودية لمدنية القدس، وبالتالي تلاشي الوجود الفلسطيني يوما بعد يوم".

 

ونبّه إلى أن "الاحتلال وضمن برنامج مخطط له، يقوم بتهويد مدينة القدس المحتلة، وكل عمل يقوم به الآن يصب في تهويد المدينة؛ سواء ما له علاقة بالأقصى أو أحياء المدينة مثل؛ حي الشيخ جراح، سلوان، العيساوية ووادي الجوز وغيرها من الأحياء المقدسية".

 

وعن الدور المطلوب من الأردن؛ صاحبة الوصاية على المقدسات في القدس، قال رئيس الهيئة الإسلامية العليا: "بطبيعة الحال الأردن يسعى للحفاظ على الأمر الواقع، لكن ما يحصل، أن إسرائيل تستعمل اسلوب المراوغة مع الأردن، حيث تظهر تعاونها مع الأردن وأنها تحافظ على الوضع القائم أمام الأردن، وفي الوقت ذاته، تقوم بأعمال متناقضة مع الوعود التي تقدمها إلى المملكة".

 

وأضافت "مؤسسة القدس الدولية" أنه "أمام هذا التحدي الوجودي، الأردن مطالب بموقف سياسي يستجيب له، ويحافظ على أمانة المسجد الأقصى المبارك وحصريته الإسلامية التي لا تقبل المشاركة ولا التقسيم، وبالوقوف إلى جانب موظفيه الرسميين بكل الأدوات السياسية والقانونية والمعنوية، وأن لا يتخلى عنهم وهم طليعة الدفاع عن المسجد الأقصى المبارك".

 

ورأت المؤسسة، أن "المسؤولية عن المسجد الأقصى الذي يواجه عدوانا يهدد وجوده تتناقض تناقضا تاما مع التوجه لرفع مستوى الارتباط بالكيان الصهيوني والاعتماد عليه، والتي يمضي بها الأردن الرسمي بخطى حثيثة من اتفاقية الغاز إلى إعلان النوايا لاتفاق الماء مقابل الكهرباء".

 

ودعت "الإخوة في المملكة الأردنية الهاشمية من موقع الحرص والدعم، إلى أن تكون مسؤوليتهم عن المسجد الأقصى هي العنوان الأهم والدافع الأبرز في مقاربتهم لموقفهم من الكيان الصهيوني، وأن لا تطغى عليه أي اعتبارات أخرى، فالمسجد الأقصى آية في كتاب الله وهو القبلة الأولى وثاني بيت وضع في الأرض ومسرى رسول الله (صلى الله عليه وسلم) وهو الثابت وكل ما سواه من اعتبارات يجري عليها التغيير والتبديل".

وشددت على ضرورة أن يقوم الجميع وخاصة أهل القدس وعموم فلسطين بـ"الوقوف إلى جانب حراس المسجد الأقصى بكل السبل الممكنة معنويا وماديا، وبالاستجابة إلى نداء الرباط في الأقصى والدفاع عنه حتى لا يُترك حراسه وحدهم في الميدان"، داعية "قوى الأمة الشعبية الحية للوقوف إلى جانب حراس المسجد الأقصى والاهتمام بقضيتهم، ومد يد الدعم المعنوي والسياسي والمادي لهم ولكل المرابطين المدافعين عن المسجد الأقصى المبارك".

 

وتستمر انتهاكات الجماعات الاستيطانية تحت حماية قوات الاحتلال الخاصة المدججة بالسلاح، خاصة بعد قرار الاحتلال السماح لهم بما تسمى "الصلاة الصامتة" داخل المسجد الأقصى

 

وتعمل قوات الاحتلال على حماية المتطرفين المقتحمين للمسجد الأقصى، ومنع حراس الأقصى من القيام بعملهم، وتعتقل بعضهم حينما يهمون بمنع المتطرفين من أداء صلواتهم التلمودية وشعائرهم الدينية داخل باحات المسجد الأقصى

 

وبالتزامن مع الاعتداء المتواصل على الأقصى، تستمر سلطات الاحتلال في الاعتداء على مدينة القدس، بما يشمل: هدم البيوت، ومنع المقدسيين من البناء أو الترميم، وسرقة العقارات المقدسية ومحاولات السيطرة عليها، وتهديد مئات العائلات المقدسية بالطرد من بيوتها خاصة في حي سلوان والبستان وحي "بطن الهوى"، وسحب بطاقات الهوية، وغيرها من المناطق. 

 

وتستمر أعمال الحفر والتهويد في مختلف المناطق في مدينة القدس، والتي تركزت مؤخرا في ساحة البراق الإسلامية وباب المغاربة، أحد أبواب المسجد الأقصى المبارك، إضافة إلى استمرار الاحتلال في الحفريات والأنفاق في أسفل وفي محيط المسجد الأقصى المبارك. 

 

ومن بين محاولات الاحتلال طمس وتغيير المعالم الإسلامية وتزويرها في القدس المحتلة، الاعتداء على المقابر الإسلامية، والتي طالت مؤخرا بشكل شاذ تجريف مقبرة "اليوسفية" والاعتداء المتواصل على مقبرة "مأمن الله" وغيرها، ونبش قبور المسلمين وزرع "قبور وهمية". 

 

أخبار ذات صلة

حذّر مسؤولون في الأوقاف الإسلامية في القدس المحتلة، اليوم الثلاثاء، من فرض إجراءات لتغيير أو فرض ترتيبات أمنية جدي ... المزيد

بعد سقوط الخلافة قال «توماس إدوارد لورانس» المشهور بـ«لوارنس العرب» في كتاب «ثورة في الصحراء»: «لقد وضعنا بمهارة مكة في مواجهة إسطنب ... المزيد

مهما كانت تلك العبارة غريبة على الأسماع؛ في ظل ماتعانيه الأمة من ضياع وأحزان وأوجاع؛ فإن الخلافة..(نعم الخلافة)... ستعود من  القدس (نعم من القدس) رغم ظهو ... المزيد