البريد الالكترونى

Delivered by FeedBurner

تابعنا على فيس بوك

لِنَحْيَا الشريعةَ... بفطرتها و حسن صِبْغَتها..(6)

المحتوي الرئيسي


لِنَحْيَا الشريعةَ... بفطرتها و حسن صِبْغَتها..(6)
  • د. عبدالعزيز كامل
    15/05/2018 10:04

تصوَّرْ معيَ فئاتٍ من البشر.. مختلفين في الأجناس والأعمار والألسُن ، ومتنوعين في ظروف الزمان والمكان وطبائع الإنسان، لكن كل واحد منهم يجمع في نفسه أكثر شعب الإبمان، البضع وسبعين شُعبة من خصال الدين القويم ، بمكوناته الثلاثة (الإيمان والإسلام والإحسان) .. وتساءَلْ معي .. هل سيوجَد اختلاف كبير بين جميع هؤلاء في مظهرهم أو جوهرهم ..؟

وهل ستتفاوت كثيرًا طرائقهم في التفكير او مناهجهم في التفاهم و التعامل والتغيير..؟ هل سيكونون إخوةً متحابين.. أم أعداء متنافرين متباغضين.. ؟ .. والجواب الذي لاشك فيه.. أنهم سيكونون حتمًا متشابهين متوافقين متقاربين في حسن السيرة والمسيرة، مهما تباعدت أجسادهم وتباينت ظروفهم...لسبب واحد، وهو أنهم جميعا اصطبغوا بصبغة واحدة متجانسة متآنسة ؛ هي صبغة الدين المتين و الفطرة السليمة والشريعة القويمة.. ( صِبْغَةَ اللَّهِ ۖ وَمَنْ أَحْسَنُ مِنَ اللَّهِ صِبْغَةً ۖ وَنَحْنُ لَهُ عَابِدُون)َ ( البقرة /138)

صبغة الله هي شرائع الدين وملة الفطرة، ولذلك فالآية دعوة ربانية.. بالتزام تلك الصبغة الشرعية.. التي تمثلها هدايات هذا الدين، الذي أُمِرنا أن ندخل فيه كافة، وأن نقيمه بجميع شرائعه الظاهرة والباطنة ، عقيدةً وأحكامًا واخلاقًا، حتى نكون بأخذنا بشعب الإيمان متوافقين على الصفة والصيغة التي يحبها الرحمن، ،والصبغة التي يريدها منا ويتعبدنا بها ،

ولذلك قال -سبحانه - على صيغة التعجب : { وَمَنْ أَحْسَنُ مِنَ اللَّهِ صِبْغَةً } حيث إن هناك صبغات أخرى لأمم أخرى ، اختارت كل منها صبغة خاصة كانت تتصورها عبادة...فاليهود كانوا يتطهرون بالماء المخلوط برماد البقرة الصفراء أو الحمراء، التي أمر موسى قومه بذبحها بشروطها ، فتطور أمرها بعد التحريف حتى صاروا يطلقون عليها (الشريعة الأبدية)..

 

وظلوا يعتقدون أنهم لا يطْهُرون أبدًا للعبادة إلا عن طريق رمادها ..! وكذلك النصارى بعدهم ؛ كانت شريعتهم المنسوخة هي التطهر بماء "المعمودية".. في نهر الأردن ..وتعميد الأطفال في يوم سابعهم.. وهكذا كانت لكل أمة صبغة ذات طبيعة طقسية مادية خرافية ، لكن الله اختار لهذه الأمة صبغة قِيَِم تقوم على أعمال قلبيةٍ عمليةٍ، تسوق إلى تمام العبودية، ولذلك قال سبحانه في الآية على لسان المؤمنين : (ونحن له عابدون)..

ملتنا وشريعتنا هي صبغتنا وهويتنا.. التي لاتقبل التجزئة ولا التبعيض..و تستعصي على التغيير والتبديل من أصناف العبيد..ولا يتوقف التحلي بمحاسنها أو التخلي عما ينافيها على إذن ولا محاجة ولا لاجدال ، لأنها شرعة الكبير المتعال : ( قُلْ أَتُحَاجُّونَنَا فِي اللَّهِ وَهُوَ رَبُّنَا وَرَبُّكُمْ وَلَنَا أَعْمَالُنَا وَلَكُمْ أَعْمَالُكُمْ وَنَحْنُ لَهُ مُخْلِصُون)َ ( البقرة/139).. فإقامة الدين والاصطباغ بصبغة الشريعة على مستوى الأفراد والجماعات والشعوب هو باختصار ؛ أمر جنةٍ أو نار.. لا يحتمل تأخيرات أو تأجيلات، ولا مهاترات اومناورات من المنافقين أو الفجار أو الكفار ..

 

أخبار ذات صلة

فسبيل الشريعة بشُعَبها بدءاً من التوحيد وحتى إماطة الأذى عن الطريق؛ هو دَرب الوصول للمأمول من حُب العباد لله، وحُب الله للعباد ، وإذا كان العبد منا ... المزيد

كراهية الشريعة ... تنعكس عند أصحابها في صورِ سلوكٍ ومواقف ولغةِ تعامل..فالموقف منها ليس سِرًا مستورًا في القلوب مغمورًا في النفوس ، ولكن كراهيتها حال ... المزيد

عندما نتأمل في تصنيف أهل العلم لشُعَب الإيمان بتوزيعها على أقسام ثلاثة ، يتعلق أحدها بالعقيدة والثاني بالعبادة والمعاملات، والثالث بالأخلاق والسل ... المزيد

وحقيقة الشريعة - كما قال ابن تيمية - رحمه الله هي : (اتباع الرسل والدخول في طاعتهم ، كما أن الخروج عنها خروج عن طاعة الرسل، وطاعة الرسل هي طاعة الله) (مج ... المزيد

تعليقات