البريد الالكترونى

Delivered by FeedBurner

تابعنا على فيس بوك

لماذا أغلق مستشار النمسا مساجد مؤيديه؟!

المحتوي الرئيسي


لماذا أغلق مستشار النمسا مساجد مؤيديه؟!
  • شوقي محمود
    12/06/2018 07:04

الهجمة الشرسة علي المسلمين بالنمسا لم تكن وليدة الساعة، ولكن بدأت تأخذ منحي خطيراً بعد تولي سبستيان كورتس منصب وزير الدولة وشئون الإندماج عام 2011، ثم رقي لمنصب وزيراً للخارجية عام 2013، وأصر أن يضم ملف شئون الإندماج إلي عمله الجديد!! وأصبحت وزارة الخارجية في عهده تسمي: "الوزارة الاتحادية لأوروبا والإندماج والشؤون الخارجية".

والإندماج لدي كورتس يعني التضيق علي المسلمين وتقليص حقوقهم، واستطاع كورتس أن يضم حوله مجموعة من العلمانيين العرب لتسهيل خطته!! وكانت باكورة ذلك قانوناً سماه "الإسلام الجديد"، أي الإسلام بحسب رؤية سبستيان كورتس!!

وكتبت مقالاً بتاريخ 9 فبراير 2017 تحت عنوان "التمييز العنصري ضد المسلمين بالنمسا قانوناً"، أوضحت فيه اعتماد كورتس في 21 سبتمبر 2014 ترجمة تصدرها وزارته لمعاني القرآن الكريم باللغة الألمانية، لتكون مرجع وحيد لتدريس الدين الإسلامي للتلاميذ المسلمين، وأيضاً مرجعاً للمؤسسات البحثية والقضائية!!

أما عن القانون الجديد، فقلت أن بنود ثلاثة من بنود القانون الستة تصطدم مع الدستوري النمساوي والإعلان العالمي لحقوق الإنسان من حيث حرية الملبس وحرية التعبير!!

وأن قانون كورتس يكيل بمكيالين، ففي الوقت الذي يحظر فيه توزيع ترجمة القرآن الكريم بالمجان في الشوارع، يغُض الطرف عن توزيع جماعة "شهود يهوه" كتبها ومنشوراتها في أهم الميادين ومحطات مترو الأنفاق والمحطات الرئيسية للقطارات الدولية بفيينا وعواصم المقاطعات النمساوية!!

كما لا يطبق قانون "الإسلام الجديد" علي مساجد الشيعة التي تتلقي الدعم والأموال مباشرة من الحكومة الإيرانية!! أما عن تمويل الكنائس وخاصة الكنيسة الأرثوذكسية الروسية، والكنيسة القبطية المصرية، فهذا الموضوع ليس ضمن أجندة سبستيان كورتس!!

وتحت عنوان: "الانتخابات النمساوية الأسوأ وارتداداتها علي المسلمين" كتبت مقالاً أخر في 26 أكتوبر 2017 حذرت فيه من مخاطر صعود اليمين المتطرف بشقيه، بعد فوز حزبي الشعب والحرية بانتخابات البرلمان الاتحادي!! وأن القادم سيكون أسوأ علي مسلمي النمسا في حالة قيادة حزبي اليمين الحكومة الجديدة، وتوقعت الأتي:

- إنشاء إدارة جديدة بوزارة الداخلية لمراقبة المساجد.

- إغلاق عدد كبير من المساجد بحجة مخالفتها لقانون "الاندماج الجديد".

- سيتم سحب تراخيص أغلب روضات الأطفال الإسلامية، التي سبق أن طالب كورتس بإغلاقها، بحجة أنها "خطر وتستعمل في خلق مجتمعات موازية"!!

- منع الحجاب في المدارس وأماكن العمل (أسوة بفرنسا وبلجيكا).

- لا يُستبعد عودة نشاط الجماعات النازية المسلحة، التي ظهرت في عام 1993.

 

 

كورتس يبدأ بمساجد مؤيديه!!

في مؤتمر صحفي أعلن المستشار كورتس يوم الجمعة 8 يونيه 2018 ترحيل 61 إماماً (يتبعون جمعية أتيب ATIB) وعائلاتهم إلي تركيا.

كما قررت الحكومة إغلاق 7 مساجد، أحدهما مسجد تركي بالمنطقة العاشرة بفيينا ويتبع جمعية تسمي "نظام العلم" Nizam-i Alem.

والسبب في استهداف الأتراك يعود إلي توتر العلاقات بين حكومتي تركيا والنمسا علي خلفيات سياسية!!

أما عن المساجد الستة الأخري التي أمر كورتس بإغلاقها فتتبع جمعية تسمي:

"الهيئة الدينية العربية بالنمسا ومؤسسات المساجد المتعددة الثقافات"

Arabische Kultusgemeinde Österreich und Kultusgemeinde Multikulturelle Moscheeeinrichtungen

وتختصر في الإعلام بإسم:Arabische Kultusgemeinde

وتتوزع المساجد الستة في كل من: مسجد بمقاطعة كيرنتن، ومسجدين بمقاطعة أوبر أوسترايش، و3 مساجد بفيينا.

ومؤسس هذه الهيئة هو حسن موسي الذي يملك العديد من روضات الأطفال "الإسلامية" بالإضافة إلي مدارس الأزهر بفيينا!!

حسن موسي ألقت الشرطة القبض عليه في فبراير 2017 ومنذ ذلك الوقت محبوس إحتياطياًعلي ذمة قضايا احتيال واختلاس والتهرب من الضرائب علي مدار سنوات عديدة. وخصوم حسن موسي في الدعوي عدة جهات رسمية، منها إدارة روضات الأطفال التابعة لوزارة التعليم بحكومة مقاطعة فيينا، حيث اتُهم موسي بتسجيل أسماء وهمية لأطفال في الروضات التي يديرها، للحصول علي إعانة روضات الأطفال لذوي الأسر الفقيرة (تتفاوت من 200- 400 للطفل الواحد شهرياً). وهناك اتهامات أخري ضد يروجها خصومه، سيتبين مدي صدقها عندما تبدأ المحاكمة.

وكان حسن موسي من المقربين جداً لوزير الخارجية وشئون الإندماج السابق ومستشار النمسا الحالي سبستيان كورتس، ولهذا كان موسي من المروجين لقوانين كورتس، ومنها قانون يقضي بتقليص صلاحيات الهيئة الإسلامية الرسمية من خلال السماح بإنشاء كيانات أخري لها نفس صلاحياتها!!

ولهذا أسس حسن موسي الهيئة السالفة الذكر، واستطاع ضم عدة مساجد إليها.. وبعد القبض عليه تولي إدارة الهيئة شخص أخر وسار علي نفس خطاه!!

 

ولكن انقلب السحر علي السحرة كافة، وقرر المستشار النمساوي إلغاء الهيئة التي أرادها أن تكون رأس الحربة في مسعاه لطمس هوية المسلمين بالنمسا وسلب حقوقهم!!

وجاء في تبرير قرار إغلاق الهيئة ومساجدها عبارات فضفاضة تخفي الأسباب الحقيقية، والتي أراها في سببين وهما:

1: عقب القبض علي حسن موسي راح أئمة المساجد المنضوية لهيئته، يدافعون عنه علناً وباستماته عجيبة، ويقولون أن التهم الموجهة إليه ملفقة وكذب!!

وهذا الكلام فيه طعن لأجهزة التحقيق وإدارة حماية الدستور (المخابرات) التي أكدت تحرياتها هذه الاتهامات، وبالتالي وافق المدعي العام علي الإذن بتفتيش مكاتب حسن موسي ومقر سكنة ومصادرة كافة الأدلة والمستندات.

ويبدو أن هذه الجهات قدمت تقاريرها إلي المستشار كورتس، متضمناً كلام هؤلاء الأئمة، وأثر ذلك علي سمعة أجهزة التحقيق النمساوية، وخاصة أن علاقة كورتس بموسي يعرفها القاصي والداني، رغم أنه تخلي عن صديقة بعد القبض عليه!!

2: من المرجح أن ضغوطاً شديدة تعرض لها كورتس، سواء من الجناح المتشدد داخل حزب الشعب الذي يرأسه، وأيضاً من شريكه في الحكم حزب الحرية، وكلاهما يكن عداوة شديدة للإسلام، وأن جميع المساجد -في اعتقادهم- مصدراً للإرهاب والتطرف، حتي ولو كانت مساجد تابعة لصديق كان مقرباً من وزير الاندماج السابق ورئيس الحكومة الحالي!!

ملاحظة لها دلالة: حسن موسي من كبار مؤيدي السيسي ومن قبله مبارك!!

 

أخبار ذات صلة

أربكت الطائرات الورقية الحارقة، التي يطلقها فلسطينيون من قطاع غزة باتجاه المستوطنات المحاذية للقطاع، المزيد

منذ القبض على الدكتور عبد المنعم أبو الفتوح فى فبراير ٢٠١٨، وهو يؤكد على التعسف من إدارة السجن ضده، مما دفع الدف ... المزيد

النجوم في سماء الثورة، والنجوم في طريق الحرية، والنجوم في صحائف العز والشرف وفي سجلات المجد والخلود.

لكل زمان أبطاله، وا ... المزيد

ليلة القدر من الناحية النفسية تعني حالة من السلام النفسي والطمأنينة والراحة والإحساس بالأمان والتخلص من المشاعر السلبية مثل القلق والإكتئاب وما ين ... المزيد

تعليقات