البريد الالكترونى

Delivered by FeedBurner

لصناعة طفل مبدع

المحتوي الرئيسي


لصناعة طفل مبدع
  • محمد جلال القصاص
    21/12/2018 08:28

يطلق وصف صبي على #الطفل. من الصبا، وهو الميل الشديد، وذلك لأنه دائم الميل، فلا يكاد يثبت على حال. ويصعب أن نخيره لأنه سيختار اللهو واللعب، ولم يعد اللعب بدنيًا كما قد كان، وإنما أصبح إلكترونيًا يؤثر على الأعصاب والقدرات الذهنية ويغرس مفاهيم لا نرى صوابها في حس الأطفال.

وبالتالي فإن على القائمين بالعملية التربوية أن يوجهوا الأطفال إلى ما يحسنون أو إلى ما يحبون.. يكتشفون مواهبهم ثم يوجهونهم إلى ما يناسبهم. وليس الأمر بالتمني وإنما بالإمكانات.ولكننا نفتقد هذه النوعية من المربين الذين يستطيعون تحديد ما يناسب الطفل ويوجهونه إليه. فإعداد معلم مدرب هي الخطوة الأولى.

نعم لابد من إجبار #الطفل على حفظ #القرآن_الكريم أو قراءته بشكل صحيح. والحفظ فيه من الفوائد أمور كثيرة، ذكرها المختصون في هذا الباب [يوجد فيديو منتشر على الشبكة لمختصة دولية تتحدث عن بعض فوائد حفظ القرآن في الصغر]، وحتى تتضح الصورة نسأل: كيف أخرج طفلًا مبدعًا؟

بثلاث خطوات:

الأولى: غرس مفاهيم كلية فيه منذ الصغر، هذه #المفاهيم هي التي تحدد شخصيته لاحقًا. وهي العقيدة الإسلامية. التوحيد. القرآن، الذكر، أو بالأحرى:معرفة الله والرغبة فيما عنده، ولابد من حفظ النصوص. لأن الحفظ كمن يضع مخزون بداخل الطفل يستحضر منه في المواقف، أما الفارغ الذي لم يملئ في الصغر من أين له أن يستدعي في المواقف ما يثبته أو ما يدفعه لخير أو يدفعه عن شر؟

وغرس أهم خلقين وهما: الصدق والصبر (وهما أصل كل خير)، وبر الوالدين وحب الخير للناس، ودفع الشر عنهم...رجاء ما عند الله. وأن المسلم في الحياة لعبادة الله وتعبيد الناس لله.

 

الثانية: التعرف على المشاكل التي تواجهه.. أيًا كان تخصصه، بمعنى التأمل والنظر لاكتشاف التحديات (السلبيات)، والمعطيات (الإيجابيات)، والظواهر البشرية والكونية. بمعنى غرس قيمة التأمل.. مرفق رابط مقال يشرح هذا الأمر بقليل من التفصيل.

الثالثة: مهارة البحث. أو التفكير الأفقي. أو التجول في نواحيها بحثًا عن حل للمشاكل التي تواجهه. أو بحثًا عن تفسير للظواهر التي تواجهه، أو بحثًا عن طريقة مثلى للإفادة من المعطيات التي يجدها في الحياة.

إن تم ضبط هذه الثلاثة التي تبدأ بحفظ القرآن وقراءته بشكل صحيح فسيكون الطفل مبدعًا شاء أم أبى... وفي المجال الذي يحبه.

 

أخبار ذات صلة

معالم جند الدجال تتشكل، وفسادهم يزكم الأنوف، وقد طغوا حتى دخلوا كل جحر، وسيطروا على حياة الناس ومقاديرهم، حتى لا يكاد بيت يخلو من آثارهم، ولو خرج الد ... المزيد

لى كتاب من 600 صفحة فى المقارنة بين أسلوب القرآن وأسلوب الحديث صدر منذ نحو عشرين سنة كتبت عامدا متعمدا على الغلاف (على عكس طبيعتى التى لا تحب المباهاة ب ... المزيد

تحدثت في المرتين السابقتين عن بعض المعلومات العامة عن المرحوم الأستاذ/ مصطفى مشهور، وأغلبها معلومات منشورة، وبقي أن اكتب ما أعرفه أنا شخصيًّا عن هذه ... المزيد

ذكر الاستفزاز في سورة الإسراء 3 مرات، في كل مرة مع رؤساء الكفر، فذُكر مع الشيطان ورؤساء مكة وفرعون:

وَاسْتَفْزِزْ مَنِ اسْ ... المزيد

1- منذ عشر سنوات بدأتُ الكتابة التعليمية للمسلمين غير العرب، بدأت بأفريقيا ثم شرق أوروبا ثم غرب آسيا.

2- منذ ثمان سنوات بدأت ... المزيد