البريد الالكترونى

Delivered by FeedBurner

تابعنا على فيس بوك

"لشكر جهانغفي" تتبنى تفجير السوق الشيعي في باكستان بسبب سوريا

المحتوي الرئيسي


تفجير في باكستان تفجير في باكستان
  • الإسلاميون
    13/12/2015 03:20

تبنت مجموعة "لشكر جهانغفي" السنية المعادية للشيعة في باكستان، الهجوم الذي استهدف السوق الشعبي في بلدة باراشينار الشيعية بإقليم بختونخوا في باكستان اليوم الأحد.
 
وارجعت الجماعة الإسلامي">الإسلامية السبب في استهداف السوق الشيعي إلى إرسال المقاتلين الشيعة لدعم نظام بشار الأسد في سوريا.
 
وارتفع عدد ضحايا الانفجار إلى 23 قتيلا، إضافة إلى 30 جريحا.
 
ونجم الانفجار عن قنبلة زرعت في كيس داخل السوق المعروف باسم "إيدغاه بازار" المكتظ، في عاصمة منطقة "كورم" القبلية الواقعة على حدود أفغانستان، وهي إحدى سبع مناطق شبه مستقلة عن الحكومة المركزية في إسلام أباد.
 
وأعلن الناطق باسم مجموعة "لشكر جهانغفي"، علي أبو سفيان، مسؤولية المجموعة عن الانفجار، وقال إنه يأتي "انتقاما للجرائم التي تشن ضد المسلمين في سوريا على يد نظام بشار الأسد وإيران".
 
كما توعد أبو سفيان بأنه سينفذ انفجارات أخرى إن لم يتوقف أهالي بلدة باراشينار عن إرسال مقاتلين شيعة للمشاركة في القتال إلى جانب نظام بشار الأسد في سوريا.
 
ويذكر أن "لشكر جهانغفي" هي مجموعة مسلحة قامت بعدة هجمات ضد الشيعة في باكستان، وهي فرع من مجموعة (سيباه سهابا) المعادية للشيعة أيضا. وقد تمكنت الشرطة الباكستانية، في تموز/ يوليو الماضي؛ من قتل زعيمها "ملك إيشك"، في تبادل لإطلاق النار.
 
ويأتي هذا الانفجار بعد أن نشرت صحف باكستانية تقارير تؤكد أن إيران تجند مقاتلين شيعة من باكستان للمحاربة في صفوف نظام بشار الأسد في سوريا، وخصوصا ضمن لواء "زينبيون" الشيعي المتطرف.

أخبار ذات صلة

أعلنت حركة طلابية بارزة بجامعات مصر، السبت، تجميد نشاطها لأجل غير مسمى، إثر وضع أمينها العام و3 رؤساء اتحادات طلاب ... المزيد

خلال السنوات الأخيرة شهدت مصر تحولات لذوي توجهات عديدة نحو تنظيمات إرهابية، ما تسبب في خسائر بشرية وأضرار مادية، ... المزيد

انسحب تنظيم "القاعدة" مساء الجمعة، من الأطراف الشرقية لمديرية "حجر" بمحافظة حضرموت شرقي المزيد

حذرت حركة المقاومة الإسلامية (حماس)، اليوم الجمعة، من أن خطوة نقل السفارة الأمريكية في المزيد

مشروع الدولة الدينية اليهودية على أرض بيت المقدس بُني بأموال اليهود، وهو يقفز اليوم قفزات نوعية على طريق مشروعهم الأكبر والأخطر ( إسرائيل الكبرى) ال ... المزيد

تعليقات