البريد الالكترونى

Delivered by FeedBurner

"لا تعقيب على أحكام القضاء" عبارة منكرة

المحتوي الرئيسي


"لا تعقيب على أحكام القضاء" عبارة منكرة
  • مدحت أبوالذهب
    18/05/2015 04:09

لا تعقيب على أحكام القضاء ، عبارة منكرة ينكرها الشرع والعقل والدستور والقانون

** أما الشرع ( والله يحكم لا معقب لحكمه ) فجل الله تعالى الله وحده الذي يحكم ولا معقب لحكمه ، لا ملك مقرب ، ولا نبي مرسل ، فضلا أن يكون بشرا عاديا عادلا كان أو ظالما يعتريه ما يعتري البشر من الهوى والجهل والغضب.

وإذا كان ربنا العليم عتب على أكرم خلقه: (عفا الله عنك لما أذنت لهم) ، (ما كان لنبي أن يكون له أسرى حتى..) ، (وظن داوود إنما فتناه..) ، (ففهمناها سليمان ...).
وفي الحديث: (القضاة ثلاثة قاضيان في النار وقاض في الجنة) ، والآيات والأحاديث كثيرة ومتنوعة تدل على تفرد الله تعالى بذلك فلا معقب لحكمه ولا راد لقضائه.

** وأما العقل: فكيف يسلم عاقل أن هناك بشرا معصوما في قضائه وحكمه ، فهذا ممتنع أبد الدهر .

** وأما الدستور: فمبني أصلا على الشريعة والتي لا تجوز مخالفة حكمها وهو معروف في القضاة وفي القضاء كما سبق.

** وأما القانون: ففي قانون المرافعات رقم 13 الباب الثامن عدم صلاحية القضاة وردهم وتنحيتهم مادة 146 إلى مادة 165 فيكفي قراءة العنوان السابق وما يندرج تحته من تفصيلات.

أخيرا

هناك بعض العبارات تعلمناها وهي تخالف الشرع والعقل والدستور والقانون مثل ما تحدثنا ، فلو استبدلنا لا تعقيب على أحكام القضاء بعبارة "يجب احترام أحكام القضاء" لكان خيرا ،
وهذا مع بالغ علمنا أنهم بشر يعتريهم النقص والجهل والظلم والخطأ والسهو والغضب والمجاملة ، وكل ما يعتري البشر من النقائص والعيوب فلا توفيق إلا لمن وفقه الله وحده وهداه
فتعالى الله وحده القدوس المنزه عن كل عيب ونقص.

فقد عرفنا من علمائنا جهابذة العلم والقضاء والعدل وسلفنا الذي لا مثيل لهم أنهم كانوا يهربون من القضاء ، خشية الظلم ، بل إن الحاكم أحيانا كان يجبرهم ويعزرهم على قبول هذه الوظيفة ، فما أعقلهم ، وما أسعدهم بعقولهم ، فلو ظلم أحدهم نفسه بعدم قبول ذلك وأكل ولو من ورق الشجر خيرا له من أن يقال له يوم القيامة "بئس الظلم ظلمك ، وبئس الفعل فعلك ، فأبشر بما يسؤك الآن".

فاللهم يا ربنا لا تتوفنا إلا وأنت راض عنا ، ولا تجعل لأحد عندنا مظلمة أصبناه بها في دم أو مال أو عرض ، واجعلنا يا ربنا ننادى يوم القيامة مرحبا بالعادلين المنصفين المقسطين فأبشروا بما يسركم الآن.

أخبار ذات صلة

كشفت صحيفة "واشنطن بوست" الأمريكية، عن معلومات صادمة بشأن زعيم تنظيم الدولة أبو إبراهيم القرشي، موضحا أن وثائق ... المزيد

كان هذا عنوان برنامج يومي يبث من إذاعة القرآن الكريم بالسعودية لسنوات طويلة ..ولا أدري إن كان لايزال يبث حتى الآن أم لا ؛ ولكن ما أحوج الأمة اليوم لمن يصر ... المزيد

إذا كان الملك الفرعونى نارمر " مينا " يعرف (موحد القطبين ) فإن السماوى موحد الإسلاميين ال المزيد

توفي الجمعة، رئيس رابطة العلماء السوريين العلامة الشيخ محمد علي الصابوني، عن عمر ناهز 91 عاما، المعروف بتأييده للثو ... المزيد