البريد الالكترونى

Delivered by FeedBurner

تابعنا على فيس بوك

لا أظن أن هناك درسا معاصرا أبلغ من إقرار قانون جاستا!

المحتوي الرئيسي


لا أظن أن هناك درسا معاصرا أبلغ من إقرار قانون جاستا!
  • إياد قنيبي
    09/10/2016 03:03

ولمن لا يعرف جاستا، هو قانون أقرته أمريكا بأغلبية ساحقة في مجلسي النواب والشيوخ، يتيح لأقارب قتلى هجمات سبتمبر عام 2001 مقاضاة الحكومة السعودية للمطالبة بتعويضات، تحت عنوان: (قانون العدالة ضد رعاة الإرهاب)!!

هناك 750 مليار دولار من الاستثمارات والودائع والأصول المالية السعودية في أمريكا، هي الآن مهددة بأن تضع أمريكا يدها عليها كدفعة أولى للتعويضات، بل وقد يبقى النفط السعودي مرهونا لآماد بعيدة لاستكمال عملية التعويضات هذه!

حَدَثٌ كهذا يُغني ذكره عن التعليق عليه! ومن له خبرة بالواقع يعلم أن "لحم كتاف أمريكا" هو من النفط السعودي (الذي الأصل أنه ملك للأمة الإسلامية!)، وأن اقتصاد أمريكا قام إلى حد كبير على اتفاقية تسعير النفط بالدولار (حسب هذه الاتفاقية بقيت أمريكا تستورد النفط دون تكلفة لأنها تشتريه بعملتها التي تطبعها! وأصبحت دول العالم تتسابق في تصدير السلع إلى أمريكا لتتكرم عليها بدولاراتها التي تحتاج إليها الدول لشراء النفط من السعودية وغيرها من الدول النفطية؛ ثم تعيد السعودية معظم دولارات النفط إلى مصرف الاحتياطي الاتحادي في أمريكا!)

والكل يعلم موقف الدولة النفطية من السياسات الأمريكية، وتَغَنِّي أمريكا بأنها حليفتها في "الحرب على الإرهاب".

بعد هذا كله، تهددها أمريكا بقانون (العدالة ضد رعاة الإرهاب)!!!

في مجلس الشيوخ الأمريكي، صوت 97 سيناتوراً لصالح القانون، وعارضه سيناتور واحد فقط!!

الملفت للنظر أن الساسة الأمريكان لم يخافوا أن ينقلب عليهم أحد، ولا خافوا أن يتعظ "حلفاؤهم" الآخرون، ولا حسبوا حسابا لأثر قانونهم هذا على نظرة الشعوب إليهم، طبعاً فضلا عن أن يقولوا: (كيف نفعل ما يعارض قيم الوفاء والصداقة)!

تأمل هذا الحدث البليغ على نور من كتاب الله عز وجل.

ولنتذكر أن هذا مال الأمة المسلمة، الذي ينبغي أن يُطعم به جياع المسلمين ويُكسى به عراتهم ويعالَج به مرضاهم ويُحفظ لأجيالهم القادمة...للأسف!

أخبار ذات صلة

لأنها عدو صريح للجهاد والمجاهدين، لأنها فرع عصابة داعش وسفارتها في الشمال المحرر، لأنها بوّابة نقل الخَوَنة والقَتَلة والغلاة من تلك المناطق إلى ا ... المزيد

بسم الله، والحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وبعد،

الربا في اللغة والاصطلاح:

الربا ف ... المزيد

عندما ينعدم الضمير وتنطمس البصيرة ، وعندما تسود شريعة الغاب ، وعندما يتسلط الفجار على الأبرار ويقود القبيلة منافقوها ،

... المزيد

صدّر كثيرٌ من الكتاب فى عددٍ لا بأس به من الموضوعات مقتبسين فى عنونة مقالاتهم هذا المثل الشهير الجنازة حارة والميت كلب! حينما يريدون التقليل من حجم قضية ما ق ... المزيد

الدرس انتهى لموا الكراريس,

بالدم اللى على ورقهم سال,

في قصر الأمم المتحدة,

المزيد

 

لا يُلدغ المؤمنُ من جُحرٍ واحدٍ مرّتين!

(متفق عليه).

***

لا يُلدغ: المزيد

تعليقات