البريد الالكترونى

Delivered by FeedBurner

تابعنا على فيس بوك

لا تصادموا نواميس الكون فإنها غلابة

المحتوي الرئيسي


لا تصادموا نواميس الكون فإنها غلابة
  • د. إبراهيم الزعفرانى
    14/07/2017 05:26

ولكن غالبوها (بأن) تستعينوا ببعضها على بعض.

سنة وقانون كوني اخترته من كلمات الإمام حسن البنا رحمه الله، لأقدم لنموذجين صادمين لنواميس الكون وسننه وقوانينه التي خلقه الله عليها وجعلها ثابتة لا تحابى أحدا إلا أن يشاء الله وفى حالات نادرة، فكانت النتيجة المحتومة هي انتصار نواميس الكون.

- الأولى: التجربة الداعشية التي أبهرت الكثير من الشباب المتدين المتحمس، بل والتحق بها عدد منهم حيث تجاوزت القوانين الربانية وبدأت الطريق من آخره، وقفزت فوق السنن وبدأت بحمل السلاح وإطلاق شعار الجهاد دون مراعاة لفقهه ولا امتلاكا لأدواته.

فإذا بها تنتكس في أقل من أربع سنوات بعد أن أساءت للإسلام والمسلمين، وأسالت دماء غزيرة جلها دماء مسلمة، وشاركت فى خراب ديار المسلمين، وشردت أهلها ومكنت لاعدائهم منهم، وهاهي تخرج من المعركة منكسة الرأس تحمل أوزار كل هذا الخراب والدمار وما أزهقته من أرواح.

- وعلى الجانب الثانى : فقد قفز الإخوان لينافسوا على حكم البلاد دون حسابات دقيقة لموازين القوى الداخلية والمحلية والدولية، ودون امتلاكهم قوى كثيرة كان عليهم أن يتيقنوا من امتلاكها أو ينتظروا حتى يمتلكوها، فأهملوا امتلاك القوة العلمية والعملية اللازمة للصعود لهذا الموقع، وفى غياب قوة الكوادر السياسية والاقتصادية والإدارية اللازمة لقيادة دولة بحجم مصر، ودون أي رصيد كاف وقادر داخل مؤسسات الدولة العميقة.

وغياب أي قوى معلوماتية أو ستخباراتية أو دبلوماسية، وانعدام أي شبكة علاقات محلية وعالمية قادرة على التعامل والتواصل مع القوى الصديقة والمناوئة والمعادية، ورغم فقدنها لتلك القوى والأسباب الأساسية، جازف الإخوان بالقفز فوق المراحل وقيادة سفينة الوطن، فانقض عليها القراصنة من كل مكان وقلبوها على رؤوسنا جميعا في أقل من عام، وغرق الوطن في بحور الدماء والسجون والمطاردات، وتكالب القناصون فأغرقوا باقى سفن الربيع العربى.

* هذه نتائج حتمية نتلقاها جيلا بعد جيل ونحن نكرر تصادمنا مع نواميس الكون الغلابة التى لا تحابي أحدا.

* أتمنى أن نكون قد وعينا هذه الدروس وما سبقها من دروس.

*أنا أرى أن الإخوان في أغلبهم هم أقرب الجماعات لفهم الدين بوسطيته وشموله، وهم في أغلبهم أيضا الأكثر تمثلا في سلوكهم الشخصي لروح الإسلام من جماعات أخرى كثيرة، وهم الأكثر بصمة داخل مجتمعاتهم في مجالات متعددة.

فليت الإخوان يتراجعون عن مصادمة سنن والكون الغلابة، ويراجعوا أنفسهم في مسألة المنافسة على السلطة بعد أن أدركوا هذه الحقائق، وأن يعودوا لأحضان مجتمعاتهم دعاة مربين خدما لأمتهم، يصلحوا ما فسد ويصلوا من انقطع، ويتخلصوا من مثالب لحقت بهم، فمجتمعاتهم في حاجة ماسة إليهم لملئ فراغ ازداد سعة وعمقا وامتدادا.

(ولكل وجهة هو موليها فاستبقوا الخيرات... ) الآية

أخبار ذات صلة

جيش ابن الأشعث الذي خرج على الحجاج، كان يلقب بجيش القراء لكثرة من فيه من العلماء، فقد كان منهم:

مسلم بن يسار

... المزيد

يشكل حديث النهايات أحد أبرز ثيمات الوضع ما بعد الحداثي المعولم، ومنذ نهاية الحرب الباردة ازدهرت أسواق النهاية في معابد الديانة النيوليبرالية الراس ... المزيد

مادامت ممالك المماليك الخليجية.. واتحاد إمارات المؤامرات العربية... بالاشتراك مع من تبرع بلا تورُع من زعامات الجمهوريات (الديمو كراسية) .. تملك كل هذا ... المزيد

في نقاش دار مع أحد الزملاء في السجن لتقييم الظروف آنذاك عام ٢٠١٥ واحتمالات تطورها ، وقد كان هذا الزميل صاحب تجربة وعقل راجح وعاصر أحداث الصومال ، فتو ... المزيد

تعليقات