البريد الالكترونى

Delivered by FeedBurner

تابعنا على فيس بوك

لا تتوقف

المحتوي الرئيسي


لا تتوقف
  • محمد سعد الأزهرى
    06/04/2016 04:18

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، أما بعد؛

من يريد أن يزرع فعليه أن يتخير أرضاً طيبة، فيقلبها ثم يسقيها ويرويها، وكلما وجد حجراً بين طينتها تلقفه ورماه، ثم يُلقي فيها البذور ويتعاهدها يوماً بعد يوم، وشهوراً بعد شهور، وكلما رأى عشباً غريباً بين زرعه نزعه برفق وهدوء، وطوال العام وهو يتحرك يمنة ويسرة، يقوّي زرعه ويسقيه ويتعاهده خوفاً من الآفات.

وهكذا المؤمن عندما ينشغل بالصالحات من الأعمال، فيختار منها ما يناسبه من علم وعمل وصدقة وجهاد، يضع كل شيء فى موضعه، ويتعاهد أعماله وكأنه خادما لها، إذا وجد نزوعاً لآفة ما التقطها بعين باصرة، وخلَّص نفسه من شوائبها وأمراضها، وطوال حياته وهو يمارس هذا الدور، لا ينخلع عنه أبدا، وبعد فترة من الزمن، تسكن له نفسه وتسمو روحه، ويتخلص من غالب ما يؤذيه ويقضي عليه، ويتبقي معه الخير الكثير .

فيا أخي الكريم: لا تنشغل عن زرعك، ولا تضيع هذا الخير الكثير الذي بين جنبيك، لقد طال بك زمن جاهدت فيه نفسك، وبكت فيه عينك على طاعة أقمتها بعد أن كانت عصية عليك، وتخلصت من ذنب وذنب وذنب كانوا عبئاً ثقيلاً عليك، حتي أنك كنت تهيم على وجهك سائلاً ربك أن ينزع من قلبك الرغبة في ذنبك! فأواك ربك وأيدك وتاب عليك، رحمة بك، فإياك أن تنسي هذه الأيام وتلك الليالي.

أعلم أن قلبك حزين، وتشعر بوخز الضمير ومعه طعنة السكين، لكن ما زلت حياً ومكلفاً، تحتاج إلى أرضك وإلى زرعك وإلى ماء السُقيا، فإن الأرض إذا جفت تشققت، وأصبحت مرتعاً للفئران وأحياناً الثعالب.

لا تفقد أرضك، واحمل فأسك، احسن في صلاتك، واقرأ ورْدَك، قم لفجرك واستعد لقبرك، ارفع رايتك ولا تركن لظالم وتعمْلَق، كن عابداً أو قم مجاهداً أو كن عالماً، لكن لا تتوقف .

أخي الكريم: إياك أن تعلل توقفك بفعل غيرك، وتأبى شرب الماء من النبع؛ لأن الهر ولغ فيه!، هناك أعمال كثيرة ومتعددة خاصة بك، واجبات وسُنن، فيها رحمة ومنن، فلا تخسر نفسك، ولا تتخلّي عن اسمك ورسمك، فإنك اليوم القيامة ستُسأل وحدك !

اللهم ردنا إليك رداً جميلا .

 

أخبار ذات صلة
تعليقات