البريد الالكترونى

Delivered by FeedBurner

كليمة في كتاب: الأخلاقيات والحرب..لـ"ديفيد فيشر"

المحتوي الرئيسي


كليمة في كتاب: الأخلاقيات والحرب..لـ
  • أبو قتادة الفلسطينى
    17/01/2019 07:05

هذا الكتاب مهم جدا، ليس لكون كاتبه عمل بمجالين مهمين في الحياة، حيث مارس فكراً سياسياً وذلك بدراسته المتقدمة في أكسفورد، ذلك الصرح الذي يتخرج منه عامة رؤساء الوزراء في بريطانيا، ويتخرج منها عامة القادة والسياسيين هناك، وكذلك قضى حياته موظفاً في وزارة الدفاع! البريطاني،لينتهي كما يقول مقدم الكتاب البريطاني الأكاديمي مايكل هوارد، أقول لينتهي مستشاراً رفيع المستوى في رئاسة الوزراء، ومستشاراً عسكريا في حلف الناتو، ولكن تكمن أهمية الكتاب في آنه يرجع رؤية الإنسان الغربي لمفهوم الحرب لتلك الجذور القديمة من حروب اليونان والرومان، والتي بنيت على أساس عظمة القوة، واضمحلال المبادئ الاخلاقية كالعدل آمام هذا المنطق القدري الغاشم.

الكاتب يحاول صياغة رؤية أخلاقية للحرب، وينتهي إلى لا شئ،وينتهي سؤاله المرادف للعنوان الأصلي: هل يمكن أن تكون الحرب عادلة في القرن الواحد والعشرين؟ إلى لا جواب حاسم، ذلك لأن العالم المعقد، والمختلط بالرؤى الفيمية المختلفة لا يمكن حبسه من خلال مستشار لوزارة، ولا من خلال أحد الأطراف إن كان أخلاقياً.

كنت أحب، لولا ضيق المساحة هنا أن نآنقل هذا الحوار الممتع والذي جرى قبل الميلاد بما يقارب أربعة قرون، حين قامت الحرب بين أثينا وخصومها، وكيف جرى الحوار حول دوافع الحرب، وما منطق الغرب في هذا الباب، فهذا الحوار يشكل رؤية الغرب لشريعة الحرب،، وليت كل من فكر بانتهاج الصدام مع الغرب وثقافته أن يستحضر دوما هذا الحوار، وما يفرضه المنتصر على الصعيف أو المنهزم، لكن يكفي أن أنقل بعض المبادئ التي تكلمها القوي أمام الضعيف:

- في محاولة لتأصيل المبدأ ومرجعيته يقول القوي: إن رأينا في الآلهة ومعرفتنا بالرجال تقودنا إلى التوصل إلى نتيجة مفادها أن ثمة قانوناً عاماً وحورياً في الطبيعة يحكم المرء أينما يكون، ولا يتعلق الأمر بقانون وضعناه بأنفسنا أو كنا أول من بعمل به، حيث إننا وجدناه قائما، وسنتركه ليبقى بين أولئك الذين سيأتون بعدنا.

- أما ما هو القانون الطبيعي الموروث كما تقدم وصفه، فهو التالي:عندما تناقش الأمور من قبل أشخاص عمليين فإن مستوى العدالة يتوقف على المساواة في القوة لفرض أمر ما،ويعني ذلك من الناحية الواقعية أن يقوم القوي بعمل ما تبيحه له القوة فعله، في حين يتقبل الضعيف ما يجب عليه أن يتقباه.

هذا المبدأ في أخلاقيات الحرب عند الأوروبي تجيبك عن سؤال يشغل البعض: وهو لماذا يجرم المقاوم للقوي؟ والجواب هو هذا: ذلك لأنه مخالف لمبدأ قبول سلطة القوي.

الكتاب يجيب عن سؤال الأخلاق في الغرب، وما هو مدى سلطانها هناك، والجواب: إن سلطان الأخلاق يتعلق بالفرد فقط، ولا يتعلق بالدول والتجمعات، وهذا التوزيع يجيبك عن كثير من تعامل الغرب مع الشخص، أو تعامل الغربي شخصيا، حيث ترى حديثاً خلصاً فيه اعتراف بالقيم، وبين تصرفات الدولة كميان اجتماعي عام، يقوم على مبدأ القوة والسلطان.

الكتاب في رؤيته العامة فيه محاولة فرض قانون الفرد على الجماعة، لا عند عمل الحرب، فهذا لا يمكن نسخه لأنه مبدأ الحياة عندهم، لكنه يرفع من الرؤية الفردية خلال الحرب، من وجوب التصرف فيها أخلاقياً على مستوى الشعوب المغلوبة.

المترجم اعترف بأن الكاتب لم يجب عن السؤال، ولكن الكاتب لم يضع السؤال ليجيب عنه، ولكن أراد تغيير رؤية الجندي في منا ساته، والسبب هو أن الجندي الغربي لم يعد متربياً أخلاقياً لا من بينه ولا من مدرسته ولا من بيئته كما يعترف أكبر قائد للجيش البريطاني في حوار تلفزيوني معه.

 

عرض الكتاب لتاريخ الحرب، وزمن الحرب المعاصر مهم جداً، لا لتقره على مطالبه ودعواته، لكن لأن هذا الكتاب مهم جدا في معالجة هذه الحروب من وجهات نظر متعددة، ينتهي الأمر بها أنها واقع وقدر لا انفكاك منه، فالذهاب إلى الحرب ليس قراراً يمكن مناقشته في النفس البشرية والتاريخ، بل هو آت كنا تأتي الموجة، ولا ينفع اتخاذ موقف التحليل لإيقافها، بل هي الحرب، لا يوقفها إلا مثيلاتها، ومن المهم أن تعلم إن لم يقدر لك قراءة تاريخ القوي أثينا التي فرضت قوانينها يوما على الضعيف، أنها هزمت هزيمة نكراء،وهذا في معنى المسكوت عنه ان القوي سيأتي يوما يهزم، وسيفرض الجديد أحكامه ضدهم.

الكتاب يقول لك في نهايته: إن الحرب في بعدها الجمعي صارت ضرورة لا مفر منها، ولكنه يطلب من بني قومه أن يخوضوها بنوع من الفضائل الشخصية، يعني خذوهم وخذوا حقوقهم بشئ من الأنس والرحمة

أخبار ذات صلة

جاء ذكر الترف والمترفين في ثمانية مواضع في القرآن الكريم ، كلها تشنع على هذه الظاهرة أو على هذا المرض الاجتماعي الذي تقع فيه فئة من الناس ، حين يعيشون ... المزيد

توجّه الصين اتهامات متزايده بخصوص انتهاكات ملف حقوق الإنسان، حيث اكدت بعض التقارير أن المسلمين الإيغور في المزيد

توفي فجر هذا اليوم الأربعاء 10 من جمادى الأولى 1440 هـ الموافق 16/ 1 / 2019 م الشيخ العلامة الصالح، الأديب اللغوي ... المزيد

قال قائد قوات الحرس الثوري الإيراني، اللواء محمد علي جعفري، إن طهران سوف تبقى في المزيد