البريد الالكترونى

Delivered by FeedBurner

كلمتين وبس!

المحتوي الرئيسي


كلمتين وبس!
  • محمد سعد الأزهري
    15/01/2022 05:55

اللي يموت من المسلمين والناس بتستريح من كذبه وشتيمته واجرامه ونشره للباطل وغير ذلك من المساوىء، فاللي زي ده نقول الحمد لله إنه مات ونفرح بكده كمان، واللي يسمى دا شماته قوله هل لما ارهابي بيموت حتى لو ما قتلش حد، بنفرح أم لا؟!

وليه؟!  لإن الفرح حاجة والشماته حاجة تانية لإن مفيش شماته في الموت إنما فرح بإن الناس استريحت منه ومن أذاه، وبالنسبة لدخوله الجنة والنار فدي مش بتاعتنا ولا نملك فيها بجنيه كلام!!

واللي يموت وهو شخص كان معروف بالصلاح والمجدعة والرجولة وبيساعد الناس، فاللي زي ده نحزن على موته وندعيله ونذكر محاسنه لإنه يستاهل، فحياته كانت حلوه ومكانش مؤذي للناس ولا خبيث ولا ضميره في أجازه ولا الكلام دا خالص.

وفي كل الأحوال مينفعش تقرب ولو بملي متر ناحية مين اللي هيدخل الجنة ومين اللي هيدخل النار، فدي أحكام للملك الواحد القهار وبس.

واللي يزيف الوعي ويقعد يقول للناس دا فلان المؤذي ده كان جميل وطيب خالص وكان بيبكى من خشية الله، وكان ظريف مع الناس، وكان بيتصدق على عم حسن السايس والحاج خليل البواب، فدا إنسان بيزور الحقيقة، وبيخلى الناس اللي شايفه الكذاب المفترى وصورته بتتجمل بالطريقة دي إنها تشك فى الحقيقة، أو إنها بتزيف الباطل وبتقلبه وتخليه حق، وحق بزيادة كمان!!

الخلاصة: لو لقيت حد بيشمت في الموت حتى ولو في حد كان ضلالي "بالنسباله مش بالنسبالك" فقل له: الشماته حرام، لكن متقولش الله يرحمه الميت كان من أولياء الله الصالحين!!

لو انت مش عارف ضلاله ادعيله واكتفى بالدعاء، لكن تزور الحقيقة فانت مش بتضر إلا نفسك، وافتكر بس قوله تعالى : (يَوْمَ تَشْهَدُ عَلَيْهِمْ أَلْسِنَتُهُمْ وَأَيْدِيهِمْ وَأَرْجُلُهُم بِمَا كَانُوا يَعْمَلُونَ).

وفي النهاية مهما حاول المزوّرون تبييض صحيفة فلان أو علان فالله سبحانه وتعالى هو الذي يعلم السر وأخفى ، فهو الحكم العدل وهو الحكيم العليم.

 

أخبار ذات صلة

يمثّل هذا المقال خلاصة قراءة وبحث لأكثر من عشر سنوات في كتب العقائد وقضاياها، عايشت فيها أشدّ الخلافات العقديّة القائمة بين الفرق الإسلامية، بل وبين أ ... المزيد

 من منا لم يقرأ أو يسمع المقولة الخالدة للصحابي الجليل ربعي بن عامر رضي الله عنه التي وجهها لرستم قائد جيش الامبراطورية الفارسية عند التفاوض معه: " ... المزيد

قال تعالى: *هُوَ الَّذِي خَلَقَكُمْ مِنْ تُرَابٍ ثُمَّ مِنْ نُطْفَةٍ ثُمَّ مِنْ عَلَقَةٍ ثُمَّ يُخْرِجُكُمْ طِفْلًا ثُمَّ لِتَبْلُغُوا أَشُدَّكُمْ ث ... المزيد