البريد الالكترونى

Delivered by FeedBurner

كرم زهدي... الجانب المشرق

المحتوي الرئيسي


كرم زهدي... الجانب المشرق
  • م. أبوالعلا ماضى
    24/02/2021 12:41

                              ( ٢ )

توقفت في المرة السابقة وأنا أتحدث عن أخي الأكبر المهندس/ كرم محمد زهدي، عند أحداث أسيوط، وعلق بعض محبيه بغضب على أني أقتصر على ذكر الجانب السلبي في حياته، ولم ينتظروا حتى نهاية ما أكتب، لأنه رحمه الله قام بأهم عمل إيجابي في حياته بعد ذلك وهو المراجعات التي سيأتي ذكرها لاحقًا بإذن الله.

اللواء النبوي إسماعيل:

كان اللواء محمد النبوي إسماعيل وزيرًا للداخلية في أواخر أيام الرئيس السادات، وكان نائبًا لرئيس الوزراء، وقد قابلته عدة مرات في مكتبه وأحيانا في مكتب اللواء عليوة زاهر رئيس مباحث أمن الدولة في ذلك الوقت حيث كان يربط مكتب وزير الداخلية في مبنى الوزارة  ممر خاص إلى مبنى أمن الدولة الملاصق له في لاظوغلي، المرة الأولى التي قابلناه فيها في نهاية عام 1978م مع وفد من اتحاد طلاب مصر برئاسة أخي د. محمود طلعت جلال وكنت أنا النائب الأول لرئيس الاتحاد وحدثت مشادة بيني وبينه في هذا اللقاء بسبب اتفاقية كامب ديفيد، وقال لي أنتم زي اليهود شكاكين وعندكم عُقد ، وحكى واقعة لم تكن نُشرت في ذلك الوقت أن الرئيس السادات كان قد اتفق مع الرئيس كارتر وبيجين على وجود فرقتين إسرائيليتين فقط في منطقة الحدود مع مصر، وبعد الاتفاق طلب بيجين أن يكونوا ثلاثة وحين عرضوا الأمر على الرئيس كارتر رفض وقال نحن اتفقنا، حين علم الرئيس السادات قال موافق على 4 فرق وليست ثلاثة، فغضبت وقلت هذه خيانة، فقال هذه المقولة: أنتم شكاكين مثل اليهود وعندكم عُقد، وفي نهاية اللقاء رفض الموافقة لي على السفر لمؤتمر طلابي عالمي كان سيُعقد في يوغوسلافيا القديمة، وقال سيسخن علينا الناس.

المهم أن اللقاءات تكررت، عند وقوع أزمة في جامعة المنيا، ثم مرتين تاليتين بترتيب من الأستاذ/ عمر التلمساني رحمه الله، وكان معي في أحد هذه المرات د. حلمي الجزار وطبيب من القصر العيني أصبح أستاذًا بعد ذلك وكنت أنا وأخي حشمت  خليفة من المنيا، وفي هذه المرة حين غضب اللواء النبوي قال لي: "هتستفزني أنت وزملاءك بالمنيا هاعمل لكم (أنت ومحيى وكرم)  محكمة خاصة وأعدمكم في 24 ساعة"، فضحكت وقلت له: نحن لا نخاف، فقال بالنص: "يا عبيط أنت زي أولادي، لكن لو اضطرتوني هاعملها"، ثم تمر الأيام ويعلم القاصي والداني الصدام الذي وقع بين مجموعتنا التي انضمت للإخوان وبين مجموعة الأخ كرم زهدي وطبعا أجهزة الأمن، وبدليل أن النبوي نفسه حين كان يريد شيئا منا كان يطلبه من خلال الأستاذ عمر التلمساني.

 

أعود إلى ما بعد حادثة اعتقالات سبتمبر واختفائنا عن الأنظار لمدة شهر وسفري مع الأخ محيي الدين عيسى إلى القاهرة في آخر سبتمبر، ثم وقوع الاغتيال ثم أحداث أسيوط، حيث فوجئنا يوم 13 أكتوبر 1981م بإعلان في الصفحة الأولى لكل الصحف وفي التليفزيون وملصقات على كمائن المرور، وعنوانه مطلوب القبض على الإرهابيين الخمسة وكانوا بالترتيب الآتي عبود الزمر – طارق الزمر – أبو العلا ماضي – محيي الدين عيسى – ناجح إبراهيم، بل وبالغت بعض المجلات مثل آخر ساعة والمصور ونشرت في تحقيقات موسعة صورتي وكتبت تحتها قائد عملية أسيوط، فتذكرت مقولة اللواء نبوي إسماعيل (هاعملكم أنت ومحيي و كرم محكمة خاصة وأعدمكم في 24 ساعة)، فعرفنا أن التلفيق هذه المرة على مستوى عال، فبالغنا في الاختفاء وبعد يومين تم القبض على عبود الزمر وطارق الزمر ثم د. ناجح إبراهيم، واستمرت التحقيقات مع مجموعة الجماعة الإسلامية التي يتزعمها الأخ كرم زهدي، حتى تم القبض علينا بعدها بعشرة شهور أي في شهر أغسطس 1982م، وكان اللواء النبوي إسماعيل قد خرج من وزارة الداخلية، فلم يتم سؤالنا عن أي واقعة من تلك التي زعموا في الإعلام أن لنا يدًا فيها، ولكن النيابة حققت معي في الخطب والدروس والمحاضرات التي تحدثت فيها عن آراء سياسية، ثم أخلت سبيلنا بعد سبعة شهور، وقضيت ثلاثة شهور منهم مع مجموعة الأخ كرم زهدي في تأديب سجن ليمان طرة، ثم تم نقلي إلى عنبر 2 داخل السجن بناء على طلب من الأستاذ عمر التلمساني رحمه الله، وخلال هذه الفترة كانت علاقتي بهم خاصة بالأخ كرم زهدي طيبة جدًّا، وتعرفت خلالها لأول مرة على المقدم عبود الزمر ومن الطريف أنه قبل فترة السجن و أثناء تواجدنا بالقاهرة وعندما حدثت عملية اغتيال الرئيس السادات قابلنا الأخ المهندس/ أسامة حافظ في ميدان العتبة حيث كنا نقيم عند طالب من المنيا يسكن في غرفة على سطح إحدى البنايات في العتبة، فرحبنا به وذهب معنا لهذه الغرفة ومكث معنا عدة أيام، حدثت خلالها أحداث أسيوط، وهو كما قال لنا كان غير موافق عليها وحين علم بنية الأخ كرم زهدى حاول الذهاب إلى هناك ليمنعه  ولكن الطريق كان ممتلئًا بكمائن الشرطة فعاد من مركز مطاي بالمنيا إلى القاهرة وقابلناه في ميدان العتبة، فلما تمت محاكمة قضية الجهاد الكبرى التي كان متهمًا فيها حوالي 302 من أعضاء الجماعات الإسلامية المختلفة الذين اتُهموا بأحداث عنف بعد اغتيال السادات، طلبَنا محامي الأخ المهندس أسامة حافظ للشهادة (وكان المرحوم د. عبد الحليم مندور) وذهبنا للمحكمة التي كانت تُعقد في أرض المعارض بمدينة نصر وشهدنا (م. محيي الدين عيسى وأبو العلا ماضي) أنه كان معنا في نفس وقت أحداث أسيوط، وقد صدر ضده حكم مخفف بعشر سنوات، في حين حصل باقي القيادات على تأبيدة وبعضهم على تأبيدة بالإضافة إلى ١٥ سنة أخرى، وبعد خروجي من السجن تُوفي الأستاذ محمد زهدي والد أخي كرم، فحضرت جنازته ونزلت معه إلى القبر وفاء للأخوة، وبعد ثلاث سنوات من أحداث عام 1981م صدرت تلك الأحكام وخرج عدد كبير من المتهمين سواء ممن قضوا ثلاث سنوات أو حصلوا على براءة، فضلًا عن خروج المعتقلين تباعًا، وعادت الجماعة الإسلامية للنشاط السلمي منذ ذلك التاريخ حتى عام 1990م، حيث وقعت حادثة اغتيال للدكتور علاء محيي الدين المتحدث الرسمي للجماعة الإسلامية في شارع ترسا بالهرم بمسدس كاتم للصوت، واتهمت الجماعة الإسلامية وزارة الداخلية بهذه الحادثة وأصدروا بيانًا بعنوان (سكت الكلام وتكلم الرصاص) وبدأت موجة أخرى من العنف والقتل المتبادل لم يسبق لها مثيل، حتى ظهور مبادرة وقف العنف الأولى في عام 1997م، ولكنها فشلت بسبب أحداث الهجوم على معبد الأقصر ضد سياح أجانب من عناصر لم تستطع قيادة الجماعة الإسلامية التواصل معها، إلى أن ظهرت المبادرة الحقيقية التي قادها كرم زهدي مع قيادات الجماعة الإسلامية وأحدثت تحولًا تاريخيًّا هامًّا، لم يسبق أن قامت جماعة إسلامية بكامل قياداتها بمثل هذه المراجعات الشجاعة والجريئة.

وهو ما سأتحدث عنه في الحلقة القادمة والأخيرة بإذن الله

 

 

أخبار ذات صلة

منذ نشأة الحركة الإسلامية وعلى مدار تاريخها الطويل والضارب في الأعماق وقد تبلورت فكرتها وتوقدت شعلتها سيما بعد الدور الأسود الذي قامت به "جمعية الإت ... المزيد

لقد أسفت لما أوردته في مقالتك لتأبين صديقك القديم الشيخ كرم زهدي رحمه الله.

1- إذ أنه من المعلوم - وأنت خير العارفين - أن تأبين الصديق ل ... المزيد

                                 (  ١ )

 توفي إلى رحمة الله منذ أيام قليلة الأخ المهندس كرم محمد ز ... المزيد

الثورات المضادة في بلاد العرب لم يقتصر أثرها السيئ على الإساءة للدين وظلم المتدينين بدعاوى سياسية ..ولم يقف ضررها عند تضيق الأحوال المعيشية ، والتسبب في ... المزيد