البريد الالكترونى

Delivered by FeedBurner

تابعنا على فيس بوك

"كتاتيب" تحفيظ القرآن.. مقصد مفضل لأطفال المدارس الجزائرية فى فصل الصيف

المحتوي الرئيسي


  • الإسلاميون
    31/07/2017 08:15

بحلول نهاية الموسم الدراسي يفضل المزيد من العائلات الجزائرية إرسال أبنائها إلى مدارس تعليم القرآن التي تسمى "المحاضر" أو "الزوايا"، من أجل حفظ ما أمكن منه، وهي ممارسة في كل صيف تحوّلت إلى تقليد في بعض مناطق البلاد.

وفي الأرياف والصحراء الجزائرية وحتى المدن الكبرى، تنتشر بقوة هذه الظاهرة حيث تُفضل أغلب الأسر تسجيل أبنائها في الكتاتيب أو الزوايا من أجل تعلّم القرآن مع بداية عطلة الصيف السنوية.

ويعود تاريخ هذا التقليد إلى العهد الاستعماري، كما يقول بعض المختصين، حيث حافظت هذه الزوايا والكتاتيب على الهوية العربية الإسلامية للجزائر في مواجهة محاولات التنصير">التنصير التي قامت بها فرنسا أثناء احتلالها للبلاد، طيلة 132 عامًا بين 1830 و1962.

ويقول أمين عوالي، مدرس قرآن وإمام مسجد من مدينة "بسكرة" (550 كلم جنوب شرق العاصمة الجزائرية): "نستقبل في كل صيف في المدرسة القرآنية الملحقة بمسجد علي بن أبي طالب في بسكرة ما لا يقل عن 300 تلميذ أعمارهم تتراوح بين 6 و14 عامًا بعضهم يأتي بغرض تعلم القرآن، والبعض الآخر يأتي لأنه مُجبر على ذلك بسبب ضغط العائلة".

وأشار في حديث للأناضول إلى أنه "في شهر سبتمبر/أيلول من كل سنة تنظّم المدرسة القرآنية الملحقة بمسجد علي بن أبي طالب حفلًا كبيرًا لاستظهار ما حفظه التلاميذ من كتاب الله".

والمدارس القرآنية ملحقات أو مراكز تابعة لوزارة الشؤون الدينية والأوقاف، تقع داخل المساجد أو بمحيطها، يتم بناؤها على أراضٍ وقفية، ويعمل بها معلمون حفظة للقرآن كاملًا (60 حزبًا).

ويبلغ عدد المدارس القرآنية في الجزائر حسب ما ذكره الموقع الإلكتروني لوزارة الشؤون الدينية؛ ألفين و360 مدرسة، موزّعة على 48 محافظة بالبلاد، تشهد القرآن إقبالًا واسعًا من التلاميذ.

ويقول أستاذ التاريخ محمد بن دراق في حديث للأناضول، إن "بعض كتاتيب القرآن في الجزائر تحتفظ بنفس التقاليد المتبعة التي يعود تاريخ بعضها إلى أكثر من 7 قرون، ومنها إجازة الختمة التي يحصل بعدها طالب العلم الذي يختم القرآن أو بعض أجزائه على هدايا من سكان القرية والحي أو المصلين في الزاوية أو المسجد".

وأضاف: "لقد لعبت كتاتيب حفظ القرآن دورًا حاسما في الحفاظ على الهوية الإسلامية للشعب الجزائري ويجب أن نتذكر هنا مرحلة الاستعمار الفرنسي للجزائر، التي دامت 132 سنة وقبلها الاستعمار الإسباني لمدينة وهران وبعض المناطق القريبة منها، الذي تواصل قرنين من الزمن، وبرغم هذا بقي 97% من الشعب الجزائري على دين الإسلام".

بدوره قال الشيخ محمد دوان، إمام مسجد "أبو بكر الصديق" بالمنيعة (جنوب غرب) ، إن "بعض الزوايا وكتاتيب تحفيظ القرآن في الجنوب الجزائري تتميز بتقاليد خاصة في التعامل بين الشيخ المعلم والطلبة".

وأوضح أن تلك التقاليد "تتضمن تقبيل يد الشيخ حتى ولو كان الطالب قد صار من أكبر مشايخ العلم، ويعود ذلك إلى تقليد توارثه هؤلاء من مشايخ السلف ،ومن توقيرهم لكبار العلماء كما تثبت ذلك النصوص الموجودة".

وبمقر "الزاوية التيجانية" بمدينة تيارت (غرب) تُثير مشاهد طلبة العلم الصغار بملابسهم البيضاء وعماماتهم (غطاء الرأس) في بعض مناطق الجنوب الإعجاب والفخر لحفاظ هذه الكتاتيب على نفس التقاليد طيلة عدة قرون.

ويتجمع العشرات من التلاميذ في غرفة واسعة ملحقة بمسجد الزاوية، يَتلُون سُوّر القرآن بطريقة جماعية، يتوسطهم مدرس القرآن بلباسه التقليدي الخاص بطلبة العلم، إنهم تلاميذ الشيخ "المرواني"، وبينهم أطفال صغار ومراهقون يتوافدون كل صباح بعد صلاة الفجر مباشرة على مدرسة حفظ القرآن بالزاوية، وتعمل المجموعة وفقًا لتقاليد يعود تاريخها إلى ما لا يقل عن 10 قرون.

يقول الشيخ المرواني، وهو المشرف على هذه الزاوية للأناضول: "لقد حافظت الكتاتيب على القرآن والعربية">اللغة العربية في الجزائر في أحلك الظروف".

وأضاف: "لقد خرّجت مثل هذه الكتاتيب كبار الفقهاء والعلماء، يحفظ الطلبة الصغار وبعضهم لا يتعدى سنه 5 سنوات القرآن بطريقة اللوحة الخشبية التي تمحى بالطين وتكتب بالسمق وهو حبر تقليدي بني اللون".

الطفل "عبد الوهاب"، أحد هؤلاء الطلبة الصغار، وعلى الرغم من أنه عمره لا يتجاوز 12 عامًا، ختم حفظ القرآن منذ مدة وبعده استظهر (حفظ) متن "الأجرومية"، وهو قصيدة طويلة في النحو/ وهو الآن منكب على دراسة كتب شرعية ، مثل "الأربعين النووية" و"موطأ الإمام مالك".

ويقول عبد الوهاب للأناضول: "قررنا اليوم الاحتفال مع زميلنا جمال، لقد ختم أول ربع بالقرآن وهو ربع صاد".

ومع التجاوب الكبير، الذي يلقاه زملاء عبد الوهاب داخل مسجد الزاوية من المصلين، يواصل طلبة القرآن تلاوة سور القرآن بطريقة جماعية متقنة تحت نظر شيخ الزاوية.

ويصر الشيخ المرواني على تجنب الجدل الفقهي الدائر حول "مسالة جواز تلاوة القرآن بصفة جماعية وطرق التحفيظ المتعارفة مثل الختمة والسلكة جوازهما من عدمه".

وأعرب عن مسكه بفتوى قديمة منسوبة لأحد شيوخ منطقة "توات" بولاية أدرار (جنوب) في القرن الثاني عشر الهجري، تُجيز طلب الختمة القرآنية و"السلكة" وطريقة التحفيظ المتبعة.

و"الختمة والسلكة"، هي مصطلح مستعمل في الزوايا وكتاتيب تعليم القرآن بمنطقة المغرب">المغرب العربي، ويقصد بهما قراءة 60 حزبًا من القرآن بطريقة متواصلة من قبل الطلاب.‎

 

أخبار ذات صلة

توحدت جبهتا الخلاف في إخوان الجزائر، فقد قرر حزب جبهة التغيير الإسلامي في المزيد

﴿سُبْحَانَ الَذِي أَسْرَى بِعَبْدِهِ لَيْلاً مِّنَ المَسْجِدِ الحَرَامِ إلَى المَسْجِدِ الأَقْصَى الَذِي بَارَكْنَا حَوْلَهُ لِنُرِيَهُ مِنْ آ ... المزيد

تعليقات