البريد الالكترونى

Delivered by FeedBurner

قيادى فى جبهة النصرة: التحالف الدولي قصفنا في سوريا على أننا تنظيم "خراسان"

المحتوي الرئيسي


قيادى فى جبهة النصرة: التحالف الدولي قصفنا في سوريا على أننا تنظيم
  • الإسلاميون
    25/09/2014 07:15

قال مصدر في جبهة "النصرة" إن تنظيم "خراسان" لا وجود فعليا له على الأرض في سوريا، وأن واشنطن استخدمته ودعمت رواية وجوده لضرب "النصرة" وغيرها من الفصائل الإسلامية المنضوية تحت لواء المعارضة السورية. وفي تصريحات من داخل سوريا، أوضح المصدر الذي طلب عدم ذكر اسمه وفقاً لسياسة التنظيم، إن الولايات المتحدة التي شكلت وتقود التحالف الدولي لضرب "داعش" شنت قصفاً على معاقل لجبهة "النصرة" في ريفي حلب وإدلب شمالي سوريا قبل يومين، على أنها تابعة لتنظيم "خراسان" التابع للقاعدة، ما أوقع عشرات القتلى والجرحى من عناصر الأولى. وأضاف المصدر أن تنظيم "خراسان" لم نسمع به سابقاً وليس له أي وجود فعلي له على الأرض، وتم استخدامه ودعم رواية تواجده في سوريا وتخطيطه لشن هجمات ضد مصالح أمريكية وأوربية خارجها، لضرب أي تنظيم إسلامي معارض للنظام السوري تحت تلك التسمية، فضلاً عن ضرب "داعش". ولم تكن جبهة النصرة معروفة قبل بدء الاحتجاجات في سوريا في مارس/ آذار 2011، لكنها برزت كقوة قتالية ميدانية مع تبنيها تفجيرات استهدفت مراكز عسكرية وأمنية للنظام في الشهور الأولى للاحتجاجات. وأشار إلى أن الولايات المتحدة وبعض حلفائها يعلمون أن لجبهة النصرة وبعض الفصائل الإسلامية الأخرى مثل "أحرار الشام" شعبية واسعة ورصيداً لدى الثوار السوريين لأنها تختلف فكراً ومنهجاً عن "داعش" وساهمت في سيطرة المعارضة على مناطق واسعة من البلاد وأخرجتها عن سيطرة قوات النظام، لذلك قرر التحالف إطلاق رواية "خراسان" للتغطية على قصف تلك التنظيمات ومنعاً للحرج أمام الثوار. ولفت المصدر إلى أن مظاهرات عدة خرجت، أمس الأربعاء، في ريفي إدلب وحلب رفع فيها المشاركون لافتات ورددوا هتافات منددة بقصف قوات التحالف لمعاقل النصرة في سوريا. ولفت إلى أن الأمريكيين ركزوا في تصريحاتهم الأخيرة حول القصف المزعوم لـ"خراسان" على أن التنظيم يتخذ من سوريا مقراً لشن عمليات خارجية، ليكون الأمر أكثر إقناعاً كون لا وجود فعلي لها على الأراضي السورية ولم يذكر أن عناصره شاركوا في أي عمليات قتالية ضد النظام أو غيره. من جهته قال خليل الابراهيم القيادي في "جيش القادسية" وهو فصيل تابع للجيش الحر في المنطقة الشرقية، إنه لم يسمع سابقاً بتنظيم مقاتل في سوريا يدعى "خراسان" قبل إعلان الأمريكيين عن قصف مقراته في سوريا الثلاثاء الماضي. وفي تصريحه لوكالة "الأناضول" قال الابراهيم، إنه حتى لو صح الحديث عن تواجد هذا التنظيم، فالسؤال هو لم لم يتم الحديث عنه من قبل المسؤولين الأمريكيين أو في الدول الحليفة لها قبل قصف معاقلهالمزعومة، مشيراً إلى أن الأمر لا يتجاوز أن يكون "عباءة" يلبسونها للفصائل الإسلامية التابعة للمعارضة تحت تلك التسمية من أجل تنفيذ هجمات ضدها. وأعلنت وزارة الدفاع الأمريكية، أنها نفذت فجر الثلاثاء الماضي، ضربات جوية ضد أهداف لجماعة "خراسان" التابعة لتنظيم القاعدة في سوريا، لإحباط "هجوم وشيك كانت تخطط له بالتآمر ضد مصالح أمريكية وغربية". وقال البنتاغون في بيان نشره على موقعه الإلكتروني اليوم، إن "القيادة المركزية الأمريكية شنّت 8 ضربات ضد أهداف جماعة خراسان غربي حلب (شمال سوريا) شملت معسكرات تدريب، ومنشأة لتصنيع المتفجرات والذخائر، ومبنى للاتصالات ومنشآت للقيادة والتحكم". وأوضح البيان أن "هذه الجماعة التي تضم قدامى المحاربين المخضرمين في تنظيم القاعدة أسست ملاذا آمنا في سوريا لشن الهجمات الخارجية، وبناء واختبار العبوات الناسفة وتجنيد الغربيين لإجراء العمليات"، لافتا إلى أن "هذه الضربات التي استهدفت الجماعة نفذتها القوات الأمريكية فقط". وقال المرصد السوري لحقوق الإنسان وهو منظمة حقوقية تعرف نفسها على أنها مستقلة ومقرها بريطانيا، ومصدر آخر في النصرة للـ"الأناضول"، إن نحو 65 عنصراً من جبهة النصرة قتلوا في قصف للتحالف الدولي على مواقع لهم في ريف حلب الغربي، وريف إدلب فجر الثلاثاء الماضي، نافين أن يكون القتلى من تنظيم "خراسان" بحسب ما أعلن البنتاغون. ونقلت صحيفة نيويورك تايمز الأمريكية، فى تقرير نشرته على موقعها الإلكترونى الأسبوع الجاري، عن مسؤولين استخباراتيين أمريكيين، أن جماعة "خراسان" ظهرت العام الماضى باعتبارها الخلية التى يمكن أن تكون الأكثر إصراراً فى سوريا على استهداف الولايات المتحدة أو منشآتها فى الخارج بهجمات إرهابية، ويقودها محسن الفضلى، وهو عضو بارز في تنظيم القاعدة. وأضاف بيان البنتاغون أن "القوات العسكرية الأمريكية والدول الشريكة، شنت عملية عسكرية ضد إرهابيي داعش في سوريا فجر الثلاثاء أيضاً، وذلك باستخدام مجموعة من المقاتلات والقاذفات والطائرات بدون طيار، وصواريخ توماهوك أرض-أرض". وأشار إلى أن "البحرين والأردن والسعودية وقطر والإمارات شاركت في أو بدعم الضربات الجوية ضد أهداف (داعش)". وأوضحت أن الضربات دمرت أو أصابت بالضرر أهدافا متعددة لـ"داعش" متعددة في محيط الرقة، ودير الزور، والحسكة، والبوكمال وشملت مقاتلي داعش، ومراكز التدريب ومقرات ومراكز القيادة والتحكم، ومراكز التخزين وشاحنات وعربات مدرعة.

أخبار ذات صلة

الحمد لله وبعد فهذه مسائل فقهية حول أحكام صلاة المريض ،وما يتعلق بها من أحكام الطهارة وغيرها . وقد كان الحامل على جمعها وكتابتها ما نعاني منه جميعاً من ا ... المزيد

لم يعد خافياً على أحد الدور الكبير والمحوري الذي يشكله السلفيون “المداخلة” في تكوين مليشيات حفتر التي هاجم ... المزيد