البريد الالكترونى

Delivered by FeedBurner

قرارات مرسى واسرائيل

المحتوي الرئيسي


قرارات مرسى واسرائيل
  • د.حسن الحيوان
    31/12/1969 09:00

علمنا من الاعلام عن اجتماعات بين ليفنى الاسرائيليه مع مرشح رئاسى  لترتيب مشاغبات داخليه لالهاء مرسى عن عدوان اسرائيل الاخير على غزه,أمر بالغ الخطوره لكنه عادى جدا بالنسبه لى, قبل الثوره كان هدف العدوان هو تدمير المقاومه الاسلاميه ولم يتحقق الهدف أما الان فالهدف هو "اعاقة ثورة مصر" والسبب هو قيمة مصر الحضاريه الاسلاميه. -مصر هى الوحيده المذكوره بالقرأن وقى ذلك دلاله عميقه لها تأثيرها على الاوضاع الاقليميه خصوصا والعالميه عموما واسرائيل تدرك ذلك تماما. -اختارت اسرائيل توقيت الهجوم على غزه بالتزامن مع أخطر المحطات فى مسار ثورة مصر وهى"الدستور" تحديدا قرب حسم الخلاف بالتأسيسييه كذلك حكم القضاء المتوقع فى 2 ديسمبر بالغاء التأسيسييه ,و ذلك لاحداث فوضى عامه لاجهاض الديمقراطيه حيث يعلم أعداء الثوره داخليا(واسرائيل خارجيا) أنهم يفتقرون الى الشعبيه وبالتالى لا يريدون تأسيس نظام حكم عن طريق مؤسسات تأتى بالانتخابات التى سيفشلون فيها, فماذا حدث ؟؟ -استطاعت المقاومه اذلال اسرائيل,وصلت صواريخها (المصنعه محليا)لعمق تل أبيب قتلت وأسرت ثم أرعبت أكثر من مليون اسرائيلى ,اسرائيل كانت مصره على الاجتياح البرى لكنها تراجعت وطلبت من مصر التوسط للاتفاق على التهدئه مع المقاومه. انتظر مرسى انجاز الاتفاق الذى خرجت منه المقاومه منتصره وبعد تحقيق تقدم استراتيجى بشأن التوازن بين "مصر الثوره" واسرائيل, تحول مرسى للاوضاع الداخليه بالاعلان الدستورى لتحصين المؤسسات المنتخبه (التأسيسييه والشورى) ليتم انجاز الدستور(رغما عن أنف الثوره المضاده واسرائيل) فضلا عن القرارات الاخرى التى كانت منتظره شعبيا "يعنى المقاومه أصبحت أقوى فى مواجهة اسرائيل وكذلك مصر(بعد القرارات) فى مواجهة الثوره المضاده ",لذلك "الترابط وثيق" وبديهى فى المصالح بين اسرائيل والثوره المضاده للاسباب الاتيه . - تدرك اسرائيل أن قوة مصر فى تحرر شعبها الذى سيختارنظاما للحكم يستند الى الشعبيه الداخليه (بدلا من الهيمنه الخارجيه) التى تدعم المرجعيه الاسلاميه التى تؤسس للوطنيه المصريه والقوميه العربيه فى اطار الجامع الحضارى الاسلامى وهى دوائر الانتماء التى تحدد المنهج والموقف للشعوب العربيه والاسلاميه بشأن قضية المسجد الاقصى والقدس وغزه,أما بالنسبه لرموز الثوره المضاده فهم يفتقرون للشعبيه و يرفضون المرجعيه الاسلاميه وبالتالى ليس أمامهم الا الاستناد للهيمنه الخارجيه(أمربكا) ليس بنية خدمة اسرائيل ولكن لمواجهة وصول الاسلاميون للحكم,أى أنهم لا يفقهون ما يفعلون, كرههم للاسلاميين أكثر من حبهم لمصر. -ولذلك ستكون غزه هى " المحك " بشأن قضية فلسطين لانها "المحك " هى وسيناء بخصوص علاقة مصر باسرائيل وسيستمر هذا الوضع حتى يتم انجاز الدستور و البرلمان عندها ستنضبط البوصله المصريه وتباعا العربيه والاسلاميه فى التعامل بالنديه مع اسرائيل  بأبسط مبادئ حقوق الانسان. -اختارت اسرائيل توقيتها لكن ليس لها فرض توقيتات التحولات المصريه فى مواجهتها ,فالتدرج سنه كونيه ومدرسه نبويه ,خلق المولى سبحانه الكون فى ستة أيام وتم تحريم الخمر على أربع مراحل والربا على ثلاثه ,تركيا لم تطرد السفير الاسرائيلى(بسبب اعتدائها على الاسطول التركى)الا بعد عام ونصف لان مواجهة اسرائيل تمثل أخطر الملفات لانها مواجهه شامله للقوى الامبرياليه العالميه العلمانيه التى زرعت اسرائيل(صناعيا) فى قلب منطقة العروبه والاسلام لاعاقة مسيرة شعوبنا طلبا للحريه والنهضه, - لو تركنا اسرائيل وشأنها فلن تتركنا ولن تلتزم الا بما يخدم مصالحها التوسعيه  (وفقا للقرأن الكريم والتاريخ) لان قوتها فى ضعفنا وبعدنا عن دوائر الانتماء المذكوره, الموقف الرسمى المصرى من أحداث غزه جيد جدا  ولا يتبقى الا دور الفرد والمجتمع للتوحد فى هذه المرحله الخطيره "واعتصموا بحبل الله جميعا ولا تفرقوا"  لمواجهة من يعادى"مصر الثوره", وأهل غزه هم "حائط الصد الاخير", لو تم تدمير مقاومة غزه ستمضى اسرائيل نحو اعادة احتلال سيناء,لايوجد ما يمنع ذلك الا صمود غزه  وتماسك مصر, فلا أقل من استشعارالمسئوليه الوطنيه من خلال "لا يكلفا الله نفسا الا وسعها" والتى تعنى ليس فقط أنك لست مكلفا الا بما فى وسعك بل أيضا مكلفا بكل ما فى وسعك, فمن منا لا يستطيع دعم أهل غزه معنويا بالدعاء وماديا بالتبرع(وفقا لفتوى دار الافتاء)واقتصاديا وسياسيا بمقاطعة منتجات الدول الداعمه لاسرائيل خصوصا فى ذبحها لاطفال غزه,لابد لهذه الدول أن تقيم ألف حساب لشعوبنا بعد ثوراتنا والا فلا,أما الخلاف البديهى على قرارات الرئيس نتناوله الاسبوع القادم ان شاء الله.   د.حسن الحيوان     رئيس جمعية المقطم للثقافه والحوار

أخبار ذات صلة

شدّد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، على أن عملية "نبع السلام" تنتهي بشكل تلقائي عندما "يغادر المزيد

متى يدرك أبناء الأمة الإسلامية أن البغي الصهيوني عليهم بغي مرتبط بأصل وجود الشيطان في الكون يوسوس لإغواء العنصر البشري عامة وأهل الإسلام خاصة؟

المزيد

قليلاً ما كان يتردد اسمه على مسامع المصريين قبل 2001 حين بُلغ أنه لم يعد مرغوبًا به في مص ... المزيد