البريد الالكترونى

Delivered by FeedBurner

قراءة نقدية لكتابات سيد القمني عن القرآن الكريم

المحتوي الرئيسي


قراءة نقدية لكتابات سيد القمني عن القرآن الكريم
  • منصور أبو شافعي
    10/02/2022 04:42

هذه الدراسة تضع شكًا معرفيا في منهجية وعلمية سيد القمني، ففي كتابات عديدة هاجم القمني من أسماهم بـ"المتفقهين من أهل شئون التقديس المستفيدين من الدين في مواقعهم الاجتماعية"، والذين يرفعون القاعدة التليدة: العبرة بعموم اللفظ لا بخصوص السبب، "لتشغيل القرآن ورب القرآن حسب الحال المرغوب، ينتهزون به النهز ويستنبطون منه حسب الطلب شهادات الشرعية للمواقف السياسية المتقلبة من النقيض إلى النقيض".

وأكد أن الذي "أعطى رجال الدين هذه الفرص والنهز" التي مكنتهم من "اختطاف القرآن وتحنيطه" هي "طريقة جمع المصحف التي اتبعتها اللجنة التي شكلها الخليفة عثمان بن عفان برئاسة زيد بن ثابت".

وأخذ الدكتور على هذه اللجنة أنها "لم تراع الترتيب الزمني للآيات، والأحداث، ولا جمعت الآيات مثلا حسب نوع الموضوع كجمع الآيات القانونية معا، والعبادية معا، والتسبيحية معا، والإرشادية معا".

إنما اتبعت (اللجنة) أسلوبا يبدأ بأطول السور ويتدرج حتى ينتهي بأقصرها، علما أن قصار السور كانت هي الأولى زمنا، فتجد سورة مدنية تعقبها مكية، تعقبها مدنية، وتتضمن السورة الواحدة خلطا بين ما هو مكي وما هو مدني، وإذا المنسوخ يتلو الناسخ، وآيات تبحث في مواضيع لا رابط بينها، مما كان سببا للتخبط وسوء الفهم عند المسلم العادي، ووسيلة للانتهازية بسوء النية عند القائمين على شئون التقديس في بلادنا الذين (كما يقول الدكتور) يعلمون يقينا أن ترتيب السور والآيات كان عمل البشر ولا يتمتع بأية قدسية، ولم تذكر كتب السير أن الوحي نزل على زيد بن ثابت ولجنته ليرتبوها (الآيات والسور) على شكلها الحالي.

وهكذا ظل الحال دون أي محاولة لإعادة النظر واتباع طريقة علمية في ترتيب المصحف عن قصد مبيت، وتم إكساب الشكل قدسية المضمون مع إغلاقه بالضبة ووضع المفتاح بيد فقهاء السلطان".

انتهاء صلاحية القرآن

ويطالب الدكتور بـ"رفع رجال الإكليروس الإسلامي يدهم عن الإسلام، والتوقف عن التحريم والتكفير، حتى يمكن إعادة النظر والترتيب والتصويب دون خوف اتهامات المروق والتخوين".

ويضيف: "على المسلم المؤمن قبول القرآن (ليس كما هو في المصحف)، وإنما كما كان في تاريخيته، تلك التاريخية التي يرفضها الإكليروس ليظل دينا خارج الزمان والمكان، وخشية الاعتراف بتطوره مع المتغيرات (...) مما قد يؤدي إلى إنكار المصدر الإلهي للقرآن، كما لو كان أحفظ عليه من الله (!) إضافة إلى الحرص التقليدي العجيب على مبدأ صلاحية القرآن لكل زمان ومكان، وهي التي تعني عندهم تثبيته وتحنيطه وإجبار الواقع المتغير على الاتفاق مع القرآن وهو ثابت!!

"وقد وضح لكل ذي عقل -كما يقول الدكتور- أن الواقع يجهر بانتهاء هذه الصلاحية بهذا المفهوم على يد رجال الدين لعدم تحركها مع الزمن... (والتي) تعلم الناس الكذب بالدين وللدين!!

لذلك فقد انتهى الدكتور إلى "أن الصلاحية الحقة تكون بفك لفائف التحنيط عن المقدس ليتكيف مع الواقع -وهو درس الإسلام الأول للأوائل- وليس العكس.

فقانون الحياة والكون هو التغير الدائب الذي لا يمكن لأحد إيقافه عند نقطة زمنية لا يريد أن يريم عنها حراكا، ولا سبيل سوى أن نتحرك عن ترتيب ما بأيدينا (من قرآن) وفهمه (بعد إعادة ترتيب آياته وسوره) وفهم ظرفنا الآني.

ورغم أن د. القمني وصف ما قاله -ونقلناه- بـ"الحقائق" ووصف من سيقبلها بـ"المسلم العارف" و"المسلم المؤمن"، ووصف من "ستزعجه" هذه "الحقائق" (القمنية) بالذي "يستخدم الإسلام وسيلة للكسب، والمناصب، والوجاهة، والقرب من السلطان، أو اقتناص هذا السلطان"([1]).

وهي -كما نرى- لغة أقل ما توصف به أنها غير علمية، ورغم إمكانية رد ما قاله د. القمني -ونقلناه- إلى أصول استشراقية قصد أصحابها -بما قالوه- التشكيك في إلهية النص القرآني ذاته فإن بحثي أوصلني إلى معلومات شككتني بقوة في جدية دكتور القمني كباحث وفي علمية كتاباته، وما توصلت إليه (سواء في كتابات سابقة للأسف تهرب الدكتور من مناقشتها، أو في الكتابات الحالية) يضطرني -لقبول أو رفض ما قاله د. القمني عن حتمية إعادة النظر في جمع وترتيب آيات وسور المصحف- إلى مراجعة مدى جدية وعلمية موقفه (المادي) من القرآن ذاته، وهل هو نص إلهي مقدس أم هو نص بشري يمكن إرجاع لغته ومضمونه إلى منابع بشرية؟

وهذا يحتاج منا إلى بذل كل ما نستطيعه من جهد، ويحتاج من د. القمني لممارسة حقه الكامل في الاختلاف مع ما سنتوصل إليه من نتائج نعتقد أنها "صواب يحتمل الخطأ"، ويحتاج من القارئ بعض الصبر حتى نتواصل مع ما سبق.

القمني.. والقرآن

ولنبدأ في دراسة موقف د. القمني من "القرآن"، أرى -لنقترب كثيرا من عمق هذا الموقف- أن نبدأ بتأمل ما كتبه هذا الدكتور في كتابه "الحزب الهاشمي وتأسيس الدولة الإسلامية" عن "وعي عبد المطلب بن هاشم السياسي وبعد نظره وحسه القومي في قيادته وفدا إلى اليمن برفقة ابن أخيه أمية بن عبد شمس -قبل النزاع المشار إليه- وحلفائه أبي زمعة جد أمية بن عبد الله بن أبي الصلت -وسيكون لأمية هذا شأن- وخويلد الأسدي بن أسد بن عبد العزى، ومن الواجب ملاحظة امتداد ذلك التحالف في زواج حفيد عبد المطلب (النبي محمد) من السيدة خديجة بنت خويلد الأسدي"([2]).

ولأن د. القمني -على غير الحقيقة- وصف طبعات كتابه (خصوصا طبعته في مجلد "الإسلاميات") بـ"المنقحة"، والمعروف أن التنقيح هو "التشذيب والتهذيب" و"نقح الكلام: فتشه وأحسن النظر فيه، وقيل: أصلحه وأزال عيوبه"([3]).

فمن الواجب ملاحظة:

أولا: أن ما قاله د. القمني وكرره عن علاقة عبد المطلب بن هاشم بأمية بن عبد شمس "ابن أخيه أمية" وعن تبريره لذهاب أمية مع عبد المطلب إلى اليمن بـ"قبل النزاع المشار إليه" هو -بدون تحامل- قول لا يصدر عن باحث عاقل؛ لأن الثابت ليس فقط في "سجلات الإخباريين" التراثية بل في كتابات د. القمني نفسه أن عبد شمس بن عبد مناف (والد أمية) هو "أخو" (أي شقيق) هاشم بن عبد مناف (والد عبد المطلب) وأن "النزاع المشار إليه"، الذي نراه مجرد أسطورة ويلح د. القمني على تحويله لحقيقة، كان -كما قال د. القمني نفسه- بين "أمية وعمه هاشم".

ويصر الدكتور على دقة وصواب ما قاله وكرره، فهل ننتظر منه حذف وقائع الصراع بين هاشم وابن أخيه أمية من كل كتاباته، وإسقاط شخصية هاشم من التاريخ ليحل محله ابنه عبد المطلب في "عمومته" لأمية؟

وهل ننتظر منه نقل "نزاع" و"صراع" و"ثورة" أمية من زمن هاشم "الخرافي" ليوضع في زمن عبد المطلب "الحقيقي" وليكون مع وضد عبد المطلب و"بعد" رحلته "القومية" إلى اليمن التي كانت "بعد مولد رسول الله صلى الله عليه وسلم بسنين" كما اتفقت السجلات الإخبارية "التي روت خبر الرحلة"؟

أم أن هذا الدكتور وتبريره دقة وصواب ما قاله وكرره سيعيد "تنقيح" تاريخ هذه الرحلة بجعل عبد المطلب شقيقا لأبيه هاشم ليكون أيضا شقيقا لعمه عبد شمس، وبهذا "التنقيح" يكون عبد المطلب عما لأمية؟

أم أن الدكتور سيعيد "تنقيح" تاريخ هذه المرحلة بتجاهل ما قاله "هو" في نفس الكتاب عن موت هاشم وتركه "لولده عبد المطلب (ابن سبع سنوات وقيل ثمان) ينمو ويربى ويرضع الفروسية بين أخواله" في يثرب"([4])!!

والحقيقة ولأن د. القمني في نفس كتابه -وبعد رؤيته الخارقة- أمات عبد شمس قبل هاشم والثابت أنه مات بعده، وبنفس قدراته الخارقة جعل نزاع أمية مع عمه هاشم "بعد رحيل والده عبد شمس عن الدنيا"، والثابت في "سجلات الإخباريين" أن نزاع أمية كان في حياة والده([5]) فأنا أكتفي بوضع علامة تعجب!!

ثانيا: أن د. القمني في حديثه عن الوفد القرشي الذي -كما قال- قاده عبد المطلب إلى اليمن تعمد نقل هذه الرحلة "القومية" بدون توثيق، وهذا التعمد غير المبرر علميا أغرانا بمراجعة الخبر في "سجلات الإخباريين" التي أخبرتنا بأن "خويلد الأسدي و"أبو زمعة" لم يكونا في الوفد القرشي المكون من عبد المطلب بن هاشم، وأمية بن عبد شمس، وعبد الله بن جدعان، وأسد بن عبد العزى، ووهب بن عبد مناف، وقصي بن عبد الدار([6]).

وأخبرتنا أيضا بأن هذا الـ"أبو زمعة" لا وجود له في آباء أمية بن أبي الصلت عبد الله بن أبي ربيعة بن عوف بن عقدة بن عزة بن عوف بن ثقيف([7]).

المؤامرة الهاشمية

وحتى لا نطيل فنحن لن نجعل من هذه النقطة محلا لخلاف، فليكن "أبو زمعة" جدا لأمية، و"خويلد" هو رفيق الرحلة إلى اليمن -كما يريد د. القمني- بل ليكونا حليفين لعبد المطلب.

لأن د. القمني يريد أن يجمع الثلاثة: عبد المطلب (جد النبي)، وخويلد (والد السيدة خديجة "الأرملة الثرية") وأبو زمعة (جد أمية "الشاعر") في لقاء واحد بقصد الدليل على وجود تحالف بين الثلاثة، وليتمكن من مد هذه العلاقة إلى الخلف الثلاثة (محمد- خديجة-أمية) وتحميل الحفيد الهاشمي (محمد) مسئولية تغيير جوهرها من علاقة تحالفية إلى علاقة تكتيكية وأحيانا تآمرية.

فعند د. القمني أن الحفيد الهاشمي الفقير وجد أنه ليبدأ في تنفيذ خطة جده "المرسومة والمدروسة والمنظمة"، والتي من وسائلها الدين (...) والمال كان يحتاج إلى مصدر "ثري" يوفر له "الوقت الكافي والاطمئنان النفسي للانصراف من السعي وراء الرزق إلى التفكير في شئون قومه السياسية والدينية"([8]).

فتزوج "الأرملة الثرية التي تكبره بنحو خمس عشرة سنة" (خديجة بنت خويلد) بعد خداع والدها وتغييبه عن الوعي (بالخمر) لانتزاع موافقته التي تنكر لها بمجرد استيقاظه، ووصل الأمر بالأب (المخدوع) إلى حد التظاهر ضد هذا الزواج في شوارع مكة، وبثقة -وتحديدا لتأكيد الخداع المحمدي- أشار الدكتور (الماركسي) إلى نقله لهذه المعلومة عن كتاب "البداية والنهاية" لابن كثير!!

وبالفعل.. بالرجوع إلى مرجع د. القمني وجدنا هذه المعلومة (الرواية)، ولكن ما وجدناه أيضًا وأخفاه د. القمني بقصد أن هذه رواية ضمن روايات "جمعها" ابن كثير ليرجح عليها رواية أخيرة هذا نصها، قال المؤملي:

المجمع عليه أن عم خديجة عمرو بن أسد (وليس والدها) هو الذي زوجها محمدا، وهذا (في رأي ابن كثير) هو الذي رجحه السهلي وحكاه (رواه) عن ابن عباس وعائشة قالت: وكان خويلد مات قبل (حرب) الفجار"([9]). أي قبل زواج محمد من خديجة بخمس سنوات.

ونحن لن نسأل الدكتور عن علة امتناعه عن الإشارة إلى وجود روايات أخرى؟ أو عن المانع العلمي الذي حال بينه وبين القيام بواجبه كباحث إزاء الروايات المتناقضة؟ لأن الدكتور في تقديري أراد تثبيت رواية الخداع على أنها رواية وحيدة ومتواترة، ولا يوجد ما يناقضها ليسهل عليه (كماركسي) الإيحاء بتخفف الحفيد الهاشمي من العبء الأخلاقي، والذهاب بعقولنا -كقراءة له- إلى أن هذا الحفيد بعد عثوره على المصدر "الثروي" في "الأرملة الثرية" (بنت خويلد حليف عبد المطلب ورفيقه في رحلة اليمن) بدأ "يتابع خطوات جده" لتحقيق نبوته بالوحي، وهي -عند د. القمني- خطوات قادت الحفيد إلى عثوره على "مصدر شعري" للوحي في شعر أمية بن أبي الصلت (حفيد أبو زمعة حليف عبد المطلب ورفيق رحلته إلى اليمن).

القرآن مسروق

وهذا يقودنا إلى قراءة أهم ما ساقه د. القمني للتدليل على صواب موقفه "المادي" عن القرآن:

ونبدأ بما قاله عن صاحب "المصدر الشعري": "هو أمية بن عبد الله بن أبي الصلت الذي تصله أمة رقية بنت عبد شمس بن عبد مناف ببيت عبد مناف بن قصي"([10])، وجده أبو زمعة حليف عبد المطلب بن هاشم.

وبجانب النسب والتحالف استطاع "رغم تنافس الحنفاء" أن يحتل مكانة بارزة كواحد من "تلامذة الحنيفية الكبار" بعد عبد المطلب "أستاذ الحنيفية الأول" وزيد بن عمرو بن نفيل الذي "يعد ثاني الرواد الحنيفين أثرا وأكثرهم خطرا بعد عبد المطلب".

و"حرم (أمية) على نفسه الخمر وتجنب الأصنام، وصام والتمس الدين، وذكر إبراهيم وإسماعيل، وكان أول من أشاع بين القرشيين افتتاح الكتب والمعاهدات والمراسلات بعبارة:

 باسمك اللهم -استعملها النبي محمد ثم تركها واستعمل بسم الله الرحمن الرحيم- وقد روى الإخباريون قصصا عن التقاء أمية بالرهبان وتوسمهم فيه أمارات النبوة وعن هبوط كائنات مجنحة شقت قلبه ثم نطفته وطهرته تهيئة لمنحه النبوة"[11].

و"يعتبر أمية أحسن الحنفاء حظا في بقاء الذكر، فقد بقي كثير من شعره، وحفظ قسط لا بأس به من أخباره، وسبب ذلك (ينقل د. القمني عن د. جواد علي بتحريف!!) هو بقاؤه إلى ما بعد البعثة واتصاله بتاريخ النبوة والإسلام اتصالا مباشرا وملاءمة شعره بوجه عام لروح الإسلام، برغم أنه حضر البعثة ولم يسلم، ولم يرض بالدخول في الإسلام؛ لأنه يأمل أن تكون له النبوة ويكون مختار الأمة وموحدها، ولذلك برز كنموذج للاستقامة والإيمان، والتطهر، والزهد، والتعبد، ومات سنة تسع للهجرة بالطائف كافرا بالأوثان وبالإسلام"([12]).

بجانب ما سبق.. فأمية -عند د. القمني- ليس كأي فرد (قاعدي) في تيار الحنفاء، لكنه واحد من أهم مجتهديهم لاستطاعته -بتفرد- نحت قاموسه الشعري / اللغوي الذي مكنه باقتدار من صياغة تعاليم "ملة عبد المطلب" (الحنيفية)، لذلك ينقل الدكتور بانبهار من شعر أمية حول عقيدته في البعث والحساب:

باتت همومي تسري طوارقها         أكنى عيني والدمع سابقها

من أتاني من اليقين ولم               أوت برأة يقصي ناطقها

أم من تلظى عليه واقدة النـ         ـار محيط بهم سرادقها

أم أسكن الجنة التي وعد الأبـ         ـرار مصفوفة نمارقها

وفي رب الحنيفية، ينقل:

إله العالمين وكل أرض            ورب الراسيات من الجبال

بناها وابتنى سبعا شدادا           بلا عمد يرين ولا صال

وعن عذاب الدار الآخرة، ينقل:

وسيق المجرمون وهم عراة          إلى ذات المقامع والنكال

فنادجوا ويلنا ويلا طويلا           وعجوا في سلاسلها الطوال

فليسوا ميتين فيستريحوا               وكلهم بحر النار صالي

                 وحل المتقون بدار صدق             وعيش ناعم تحت الظلال([13]).

وبدون أن يكاشف قارئه بدوافع انبهاره بشعر أمية، وهل عاش -كباحث- القلق العلمي بمراحل شكه وسؤاله، وبحثه المحايد، والموضوعي في آراء العلماء في شعر أمية والحنفاء لنرى هل انبهاره نتيجة بحث أم نتيجة لدوافع إيديولوجية؟ لم يرد د. القمني ضرورة علمية لهذه المكاشفة، واكتفى بتقديم هذه الأشعار بقوله: "ليلحظ قارئنا أننا نستند هنا في أمر هذا الشعر إلى مصادره الأصلية، إضافة إلى العودة إلى حل مسألة الانتحال فيه والأخذ بما انتهى الباحثون تأكيده غير منحول، فهي مهمة لها رجالها المتخصصون، وإليهم مرجعنا في هذا الأمر"([14]).

ليوحي بأن شعر أمية خارج المناقشة، وأن "عدم انتحاله" هو الرأي الذي انتهى إليه أهل الاختصاص، وذلك بغرض تأهيل عقل قارئه لتلقي ما سينقله عن د. جواد علي "في أكثر ما نسب إلى هذا الشاعر من آراء ومعتقدات، ووصف ليوم القيامة والجنة والنار، تشابه كبير وتطابق في الرأي جملة وتفصيلا لما ورد عنها في القرآن الكريم، بل نجد في شعر أمية، استخداما لألفاظ وتراكيب واردة في كتاب الله والحديث النبوي قبل المبعث، فلا يمكن -بالطبع- أن يكون أمية قد اقتبس من القرآن؛ لأنه لم يكن منزلا يومئذ".

"وأما بعد السنة التاسعة الهجرية فلا يمكن أن يكون قد اقتبس منه أيضا؛ لأنه لم يكن حيا فلم يشهد بقية الوحي، ولن يكون هذا الفرض مقبولا في هذه الحال، ثم إن أحدا من الرواة لم يذكر أن أمية ينتحل معاني القرآن وينسبها لنفسه، ولو كان قد فعل لما سكت المسلمون عن ذلك، ولكان الرسول أول الفاضحين له".

ويضيف د. القمني: "وهذا أيضا مع رفض أن يكون شعره منحولا أو موضوعا من قبل المسلمين المتأخرين؛ لأن في ذلك تكريما لأمية وارتفاعا بشأنه، وهو ما لا يقبل مع رجل كان يهجو نبي الإسلام بشعره، ولا يبقى (في رأي د. القمني) سوى أنه (أمية) كان حنيفيا مجتهدا استطاع أن يجمع من قصص عصره، وما كان عليه الحنفاء من رأي في شعره خاصة مع ما قاله بشأنه ابن كثير:

وقيل إنه كان مستقيما، وإنه كان أول أمره (في الجاهلية) على الإيمان، ثم زاغ عنه (بعد الإسلام)، ولا ريب (الكلام للقمني) أن الاستقامة تفرز الاستقامة وتلتقيها، وربما كتب (أمية) ما كتب إبان هذه الفترة التي حددها ابن كثير، ولا ريب أنها كانت قبل البعثة النبوية؛ لأنه بعدها -ولا شك- زاغ عن إيمانه واستقامته، إذ رأى الملك والنبوة تخرج من بين يديه بعد أن أعد نفسه لها طويلا"([15]).

هذا بالنص ما قاله د. القمني عن أمية بن أبي الصلت، وما قاله يحاصر عقل القارئ بأن أمية أولا "برز كنموذج للاستقامة والإيمان، والتطهر، والزهد، والتعبد".

ثانيا: أنه كان حنيفيا مجتهدا استطاع -بجهده الفذ- أن يكتب ما كتب من أشعار.

ثالثا: أن ما نقله من شعر أمية "غير موضوع".

رابعا: أن ما كتبه أمية "والذي جاء مطابقا لما ورد في القرآن" كتبه قبل البعثة النبوية، أي قبل نزول القرآن، ربما بسنوات، وكل هذا -كما نرى- يحصر عقل القارئ في دائرة التسليم بالاحتمال المسكوت عنه، وهو استعانة النبي محمد بشعر أمية في كتابة قرآنه.

ونكرر نحن لسنا ضد حق د. القمني في ممارسة الشك، وأن يصل شكه (كماركسي-مادي) إلى حد التشكيك في القرآن، وإلى حد طرح شعر أمية كمنبع جاهلي لكتاب الإسلام المقدس، فالدكتور في شكه في المنبع الإلهي للقرآن لم يكن الأول ولن يكون الأخير، لكن الفارق بينه وبين غيره من المستشرقين الذين اتفق معهم في نفي إلهية القرآن وإثبات بشريته أنهم طرحوا كل الاحتمالات على بساط البحث وناقشوا أدلة كل احتمال وخرجوا برأي يميل إلى أخذ محمد قرآنه من شعر أمية، وصاغوا هذه النتيجة في أسلوب واضح ومعبر بدقة عن مقصودهم، بحيث لا يحتمل تأويلا أو معنى آخر غير الذي قصدوه، ومن هؤلاء المستشرقين كليهان هوار، بور، فردرش شولتيس.

وبوضوحهم أتاحوا للعلماء العرب فرصة مراجعة هذا الرأي ونقده، ومن أشهر العلماء العرب الذين نقدوا هذا الرأي الاستشراقي د. طه حسين في كتابه "في الشعر الجاهلي"، ود. شوقي ضيف في كتابه "تاريخ الأدب العربي"، المجلد الأول "العصر الجاهلي"، ود. جواد في موسوعته "المفصل في تاريخ العرب قبل الإسلام".

أما د. القمني فقد ناقش بتوسع ونفى بيقين شبهة استعانة أمية بالقرآن، وسكت بلا مبرر منطقي أو علمي أو أخلاقي عن استكمال بحث شبهة استعانة محمد بشعر أمية، واكتفى بقوله "ليس من الضروري أن أستنتج، ولكن القارئ يمكن أن يسنتج ما أنتهى إليه، وبالتالي أعتمد كثيرا على القارئ في استنتاج كثير من النتائج"([16]).

وحسب هذا القول فأبسط العقول ذكاء تستنتج من نفي الاحتمال الأول إثباتا للاحتمال الثاني، وهو أن الحفيد الهاشمي "محمد" استعان بشعر أمية، واقتبس منه تراكيبه وألفاظه، وادعى أن ما اقتبسه هو وحي الله إليه.

الحرام العلمي

هنا، ولأن د. القمني -كما مر بنا- في سبيل تأكيد حقيقة الصراع الهاشمي الأموي اقترف كل أنواع الحرام العلمي بدءا بتزوير وتحريف النصوص التراثية لإجبارها على أن تقول بحقيقة وتاريخية "ملة عبد المطلب" و"الإيديولوجيا الهاشمية" و"أهداف الحزب الهاشمي"، فإذا كان النبي محمد هو -كما يريد د. القمني- الحفيد الهاشمي الملتزم بخطط جده وأهداف حزبه، فأمية بن أبي الصلت (الشاعر) هو -كما صرح د. القمني- ابن رقية بنت عبد شمس بن عبد مناف، و"خالة" أمية بن عبد شمس الذي قاد الصراع الأموي ضد الحزب الهاشمي!!

أي أنه (الشاعر أمية) واحد من "كوادر" الحزب الأموي، ولأنه كذلك فقد فضل الكفر على الإسلام بسبب علاقته بسادات الحزب الأموي([17]).

وعليه، فإذا صدقنا حجة د. القمني في نفي الاحتمال الأول: أن أمية لو كان ينتحل معاني القرآن وينسبها لنفسه "لما سكت المسلمون على ذلك، ولكان الرسول (الحفيد الهاشمي) أول الفاضحين له"، وهي حجة قوية، ولخصوصية علاقة أمية بالحزب الأموي فالعقل والمنطق و"ألف باء" بحث علمي كانوا يفرضون على الدكتور (العلماني حتى النخاع) بحث الاحتمال الثاني لكشف موقف أمية وحزب أخواله الأمويين من الحفيد الهاشمي الذي -حسب الاحتمال المسكوت عنه- يستعين بأشعار ابن أختهم في كتابة قرآنه، وهل سكت أمية على ما فعله محمد الهاشمي؟ وهل سكت الحزب الأموي وضحى بهذه الفرصة لإجهاض الخطط الهاشمية بكشف المنبع الأموي للقرآن؟!

كان يجب -علميا ومنطقيا- على د. القمني بحث هذه الجزئية الخطيرة، والتنقيب في كتب التراث عن وقائع ترصد موقف أمية والحزب الأموي، ولكن للأسف لم يرد القمني اقتحام هذه المنطقة لإنارتها، وفضل أن يتحسس القارئ ما سكت عنه الدكتور التنويري، ونحن أمام هذه الرغبة القمنية رجعنا إلى المراجع التاريخية للبحث والتنقيب عن الموقف الأموي (الشاعر والحزب) لنمسك بالموقف القمني.

أميه يرد على القمني

ونبدأ بموقف أمية الذي رواه ابن كثير، والذي لا نشك في علم د. القمني به، والذي أيضًا لا نشك في تجاهله المتعمد لهذه الواقعة التي تسجل اللقاء الوحيد -في حدود علمي- الذي جمع بين النبي محمد والشاعر أمية، فقد روى ابن كثير أن أمية لما قدم من البحرين إلى مدينته الطائف قال لأهلها: ما يقول محمد بن عبد الله؟ قالوا: يزعم أنه نبي، هو الذي كنت تتمنى، فخرج أمية حتى قدم مكة فلقيه، فقال: يا ابن عبد المطلب.. ما هذا الذي تقول؟

- رد الرسول أقول: إني رسول الله، وأن لا إله إلا الله.

- قال أمية: أريد أن أكلمك فعدني غدا.

- قال الرسول: فموعدك غدا.

- قال أمية: فتحب أن آتيك وحدي أو في جماعة من أصحابي، وتأتيني وحدك أو في جماعة من أصحابك؟

- فقال الرسول: أي ذلك شئت.

- قال أمية: فإني آتيك في جماعة فأتِ في جماعة.

فلما كان الغد غدا أمية في جماعة من قريش، وغدا رسول الله معه نفر من أصحابه حتى جلسوا في ظل الكعبة، فبدأ أمية فخطب، ثم سجع ثم أنشد الشعر (كل ذلك لإظهار قدراته وتعجيز النبي) حتى إذا فرغ الشعر قال أمية: أجبني يا ابن عبد المطلب، فقال رسول الله: بسم الله الرحمن الرحيم (يس والقرآن الحكيم...) حتى إذا فرغ منها وثب أمية يجر رجليه، فتبعته قريش يقولون: ما تقول يا أمية؟ قال: أشهد أنه على الحق([18]).

هذا هو اللقاء الذي تجاهله د. القمني (ولم يجهله)، وأعتقد أن هذا الدكتور (الذي ينادي بإعادة ترتيب آيات وسور القرآن) بالتأكيد يعرف أن سورة "يس" التي تحدى بها النبي "خطابة" و"سجع" و"شعر" أمية تبلغ آياتها ثلاثا وثمانين آية، وأن الآية 69 تقول: (وَمَا عَلَّمْنَاهُ الشِّعْرَ وَمَا يَنبَغِي لَهُ إِنْ هُوَ إِلاَّ ذِكْرٌ وَقُرْآنٌ مُّبِينٌ).

والذي يمكننا فهمه من سياق رواية ابن كثير أن أمية استمع إلى هذه الآية من الرسول نفسه، ولم يكتشف (رغم كفره) ما اكتشفه الدكتور التنويري (رغم إسلامه) التشابه الكبير والتطابق في الرأي جملة وتفصيلا بين شعره والقرآن، لذلك شهد أمية -أمام الجماعة التي رافقته من قريش (وربما من الحزب الأموي)- بأن محمدا "على الحق".

ليس هذا فقط، بل الثابت أيضا أن أمية بعد سبع سنوات من هذا اللقاء وهذه الشهادة ذهب ليعلن إسلامه، ولكن بعض أهل مكة علموا بمسيره فأرادوا رده عن غايته ليس بكشفهم له استعانة الحفيد الهاشمي بشعره وإنما بإحياء العصبية الجاهلية في قلبه، وتذكيره بمن قتل في غزوة بدر من زعماء الحزب الأموي([19]).

وما تجاهله د. القمني -ونقلناه هنا- يضع عقولنا على حقيقة أن هذا الدكتور -للأسف- لم يحركه العلم للبحث عن حقيقة، وإنما تحرك وحركه هدف واحد ووحيد هو التشكيك في فكرة الوحي "الغيبية" لتناقضها مع "ماديته"؛ لذلك لم يكتف بتجاهل معلومة تاريخية كانت -على الأقل- كفيلة بترشيد رأيه، لكنه -وبقصد- اقترف جريمة تحريف نصوص مرجعه ليوهم القارئ بأن "د. جواد علي" يشاركه هذا الرأي "المادي" في القرآن.

هنا، ولأن د. جواد علي يعد واحدا من أهم العلماء العرب الذين نقضوا هذا الرأي بعمق وحياد وموضوعية العالم الباحث عن الحقيقة، وأفرد لمناقشة هذه الشبهة الاستشراقية عشرات الصفحات في عمله الموسوعي عن تاريخ العرب قبل الإسلام، فنحن سنحاول نقل بعض ما كتبه في فصل "الحنفاء" لنقارنه بما نقله د. القمني.

يقول د. جواد: "في أكثر ما نسب إلى هذا الشاعر (أمية بن أبي الصلت) من آراء ومعتقدات دينية ووصف ليوم القيامة والجنة والنار تشابه كبير وتطابق في الرأي جملة وتفصيلا لما ورد عنها في القرآن الكريم.

بل نجد في شعر أمية استخداما لألفاظ وتراكيب واردة في كتاب الله وفي الحديث النبوي، فكيف وقع ذلك؟ وكيف حدث هذا التشابه؟ هل حدث ذلك على سبيل الاتفاق، أو أن أمية أخذ مادته من القرآن الكريم؟ أو كان العكس، أي أن القرآن الكريم هو الذي أخذ من شعر أمية فظهرت الأفكار والألفاظ التي استعملها أمية في آيات الله وسوره؟

فكتاب الله إذن هو صدى وترديد لآراء ذلك الشاعر (...) أو أن كل شيء من هذا الذي نذكره ونفترضه افتراضا لم يقع، وإن ما وقع ونشاهده سببه أن هذا الشعر وضع على لسان أمية في الإسلام، وأن واضعيه حاكوا في ذلك ما جاء في القرآن الكريم، فحدث لهذا السبب هذا التشابه؟".

بعد طرح تساؤلاته بدأ د. جواد بهدوء العالم في مناقشة هذه الاحتمالات، فقال عن الاحتمال الأول: "وهو فرض أخذ أمية من القرآن، فهو احتمال إن قلنا بجوازه ووقوعه، وجب حصر هذا الجواز في مدة معينة، وفي فترة محدودة تبتدئ بمبعث الرسول وتنتهي في السنة التاسعة من الهجرة، وهي سنة وفاة أمية بن أبي الصلت.

أما ما قبل المبعث فلا يمكن بالطبع أن يكون أمية قد اقتبس من القرآن؛ لأنه لم يكن منزلا يومئذ، وأما بعد السنة التاسعة فلا يمكن أن يكون هذا الفرض مقبولا معقولا في هذه الحالة، إلا إذا أثبتنا بصورة جازمة أن شعر أمية الموافق لمبادئ الإسلام، ولما جاء في القرآن قد نظم في هذه المدة المذكورة، أي بين المبعث والسنة التاسعة من الهجرة (...)

ولكن من في استطاعته تثبيت تواريخ شعر أمية وتعيينه، وتعيين أوقات نظمه؟ إن في استطاعتنا تعيين بعضه من مثل الشعر الذي قاله في مدح عبد الله بن جدعان أو معركة بدر، ولكننا لا نستطيع أن نفعل ذلك بالغالبية منه، وهي غالبية لم يتطرق الرواه إلى ذكر المناسبات التي قيلت فيها.

ثم إن بعض هذا الكثير مدسوس عليه مروي لغيره، وبعضه إسلامي فيه مصطلحات لم تعرف إلا في الإسلام، فليس من الممكن الحكم على آراء أمية الممثلة في مصطلحات لم تعرف إلا في الإسلام، فليس من الممكن الحكم على آراء أمية الممثلة في شعره هذا بهذه الطريقة.

ثم إن أحدا من الرواة لم يذكر أن أمية كان ينتحل معاني القرآن الكريم وينسبها إلى نفسه، ولو كان قد فعل لما سكت المسلمون عن ذلك، ولكان الرسول أول الفاضحين له".

وبعد نفيه احتمال أخذ أمية من القرآن يقول د. جواد: "يبقى لدينا افتراض آخر هو أخذ القرآن الكريم من أمية، وهو افتراض ليس من الممكن تصوره، فعلى قائله إثبات أن شعر أمية في هذا الباب هو أقدم عهدا من القرآن، وتلك قضية لا يمكن إثباتها أبدا.

ثم إن قريشا ومن لف لفها ممن عارضوا الرسول لو كانوا يعلمون ذلك ويعرفونه لما سكتوا عنه، ولقالوا له: إنك تأخذ من أمية كما قالوا له: إنك تأخذ من غلام نصراني كان مقيما بمكة، وإليه أشير في القرآن بقوله: (وَلَقَدْ نَعْلَمُ أَنَّهُمْ يَقُولُونَ إِنَّمَا يُعَلِّمُهُ بَشَرٌ لِّسَانُ الَّذِي يُلْحِدُونَ إِلَيْهِ أَعْجَمِيٌّ وَهَذَا لِسَانٌ عَرَبِيٌّ مُّبِينٌ) (...) ولم يشيروا إلى أمية بن أبي الصلت.

ثم إن أمية نفسه لو كان يعلم ذلك أو يظن أن محمدا إنما أخذ منه لما سكت عنه، وهو خصم له ومنافس عنيد أراد أن تكون النبوة له، وإذا بها عند شخص آخر ينزل الوحي عليه، ثم يتبعه الناس فيؤمنون بدعوته، أما هو فلا يتبعه أحد، هل يعقل سكوت أمية لو كان قد وجد أي -وإن كان بعيدا- يفيد أن الرسول قد أخذ فكره منه؟ لو كان شعر أمية بذلك لنادى به حتما"([20]).

ويؤكد د. جواد: "أما أنا فأرى أن مرد هذا التشابه والاتفاق إلى الصنعة والافتعال، لقد كان أمية شاعرا، ما في ذلك شك، لإجماع الرواة على القول به، وقد كان ثائرا على قومه ناقما عليهم لتعبدهم للأوثان، وقد كان على شيء من التوحيد والمعرفة باليهودية والنصرانية.

ولكني لا أظن أنه كان واقفا على كل التفاصيل المذكورة في القرآن وفي الحديث عن العرش والكرسي، وعن الله وملائكته، وعن القيامة والجنة والنار، والحساب والثواب والعقاب ونحو ذلك، إن هذا الذي أذكره شيء إسلامي خالص، لم ترد تفاصيله عند اليهود ولا النصارى، ولا عند الأحناف، فوروده في شعر أمية، وبالكلمات والتعابير الإسلامية، هو عمل جماعة فعلته في عهد الإسلام ووضعته على لسانه.

وكما وضعوا أو وضع غيرهم في شعر أمية في عدم اتساقه، وفي اختلاف أسلوبه وروحه، فبينما نجد شعره بالدين في ديباجة جاهلية على نسق الشعر المنسوب إلى شعراء الجاهلية، نجد القسم الديني منه والحكمي في أسلوب بعيد عن هذا الأسلوب وبعيد عن الأساليب المعروفة عن الجاهليين، أسلوب يجعله قريبا من شعر الفقهاء والصوفيين المتزمتين"، ويقول: "وأثر الوضع على بعض شعر أمية واضح ظاهر لا يحتاج إلى دليل، وهو وضع يثبت أن صاحبه لم يكن يتقن له صنعة الوضح جيدا"([21]).

هذا بعض ما قاله د. جواد علي، وسكت د. القمني عن نقله بقصد التشكيك في المصدر الإلهي للقرآن وإرجاعه إلى مصدر بشري (جاهلي) هو -كما يرى- الشعر المنسوب لأمية بن أبي الصلت، ونحن لسنا ضد حق د. القمني (المادي) في أن يذهب هذا المذهب، وأن يشارك المستشرقين رأيهم في القرآن، فالدكتور ربما فعله كان يتسق تماما مع "ماديته" الفلسفية، ولكننا ضد توسله بالكذب والتحريف، والتحوير، والتزييف، والتقول على المراجع التاريخية، بما لا تقوله لإجبارها على أن تقول بما يريده كمادي.

وما انتهينا إليه يعيدينا بقوة إلى ما قاله د. القمني -ونقلناه- إن كتب السير "لم تذكر أن الوحي نزل على زيد بن ثابت ولجنته ليرتبوا آيات وسور القرآن على شكلها"، وإن بقاء "الحال دون أي محاولة لإعادة النظر واتباع طريقة علمية في ترتيب آيات وسور المصحف" كان "عن قصد مبيت" لـ "إكساب الشكل قدسية المضمون، مع إغلاقه بالضبة ووضع المفتاح بيد فقهاء السلطان"، فقد وجد الدكتور أنه "لا سبيل سوى أن نتحرك نحن لنرتب ما بأيدينا (من قرآن) وفهمه (بعد إعادة ترتيب آياته وسوره) وفق ظرفنا الآني"!!

ولأن الدكتور حتى الآن اكتفى بإطلاق دعوته، وتوقف عن "التحرك" لإنجازها وتركنا كقراء له لا نعرف سبب توقفه عن إنجاز هذا الترتيب الذي سيضع اسمه إلى جانب أسماء "فايل" و"نولديكي" و"شقالي" و"بلاشير".. إلخ، هل لأنه حتى الآن لم يوفق في سرقة "المفتاح" من "يد فقهاء السلطان" ليبدأ في تكسير باب "قدسية الشكل" القرآني؟ أم لأنه حتى الآن لم يستقر على تفضيل وتبني ترتيب واحد من الترتيبات الاستشراقية لسور القرآن؟ أم لأنه حتى الآن ينتظر أن يخصه الوحي بالنزول عليه، وتمكينه من إنجاز هذا الترتيب؟

 

حرية الاعتقاد

عند د. القمني أن هذا الحفيد في بداية دعوته "لم يخرج آنذاك عن أطر عُرْف قريش المسنون في حرية الاعتقاد، فلم يجبر أحدا لاعتناق دعوته، كما لم يحاول فرضها أو اعتبارها الديانة الوحيدة الواجب اعتناقها"، وبثقة استشهد (الدكتور) على صواب ما قاله بالآيات (لَكُمْ دِينُكُمْ وَلِيَ دِينِ) (الكافرون - آية 6)، و(أَفَأَنْتَ تُكْرِهُ النَّاسَ حَتَّى يَكُونُوا مُؤْمِنِينَ) (يونس - آية 99)، و(إِنْ أَنْتَ إِلاَّ نَذِيرٌ) (فاطر - 23)، و(وَمَا جَعَلْنَاكَ عَلَيْهِمْ حَفِيظا وَمَا أَنْتَ عَلَيْهِم بِوَكِيلٍ) (الأنعام - آية 107).

هذا في نص "الحزب الهاشمي وتأسيس الدولة الإسلامية" المنشور ككتاب، أما في نفس النص المنشور كدراسة في مجلة "مصرية" (العدد التاسع - أكتوبر 1986م - ص 18 / 19)، فقد استشهد على التزام الحفيد (محمد) في بداية دعوته بسنة قريش في حرية الاعتقاد بالآيات (لاَ إِكْرَاهَ فِي الدِّينِ) (البقرة - آية 206) و(إِنَّ الَّذِينَ آمَنُوا وَالَّذِينَ هَادُوا وَالنَّصَارَى وَالصَّابِئِينَ مَنْ آمَنَ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الآخِرِ وَعَمِلَ صَالِحا فَلَهُمْ أَجْرُهُمْ عِندَ رَبِّهِمْ وَلاَ خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلاَ هُمْ يَحْزَنُونَ) (البقرة - آية 62)، ويمضي الدكتور فيقول: "بل وأكدت الآيات أن الله قال لعيسى بن مريم: (وَجَاعِلُ الَّذِينَ اتَّبَعُوكَ فَوْقَ الَّذِينَ كَفَرُوا إِلَى يَوْمِ القِيَامَةِ) (آل عمران: آية 55)، وعليه فليحكم اليهود بكتابهم المقدس، وليحكم النصارى بإنجيلهم فالآيات -كما يقول الدكتور- تعجب قائلة: (وكَيْفَ يُحَكِّمُونَكَ وَعِندَهُمُ التَّوْرَاةُ فِيهَا حُكْمُ اللَّهِ) (المائدة: آية 43)، (وَلْيَحْكُمْ أَهْلُ الإِنْجِيلِ بِمَا أَنْزَلَ اللهُ وَمَن لَّمْ يَحْكُم بِمَا أَنزَلَ اللَّهُ فَأُوْلَئِكَ هُمُ الفَاسِقُونَ) (المائدة - آية 47).

في هذه الفترة التي تسودها "حرية الاعتقاد" وهي من "القواعد التي سنها الملأ (الطبقة التاجرة) وقعدها الأسلاف" كان الحفيد الهاشمي "يدفع الأمر نحو غايته ونضوجه لصالح الطبقة التاجرة، ولكن هذه الطبقة إزاء رؤية قاصرة رفضت من محمد رفضه "الدعوة لقواعد التجارة السارية"، ورفضت شرطه "أن يمر الإيمان الصحيح عبر الإيمان به كرسول لإله واحد"، وإزاء هذا الموقف نقل الحفيد "النبي" توجهه الإستراتيجي من "دفع الأمر لصالح الطبقة التاجرة".

وجهة أخرى مرحلية تحول بموجبها "نحو المستضعفين والمعدمين والعبيد" وبجانب هذا انقلب على قاعدة "حرية الاعتقاد" التي سنها الملأ لينزع عنهم صفة أنهم أهل الله التي ترتبط بمصالحهم التجارية، فأخذ الحفيد ينادي أهل مكة (قُلْ يَا أَيُّهَا الكَافِرُونَ) (سورة الكافرون: آية 1) برغم تأكيده "من قبل" أنهم قوم يؤمنون بالله، ويستشهد على إيمان أهل مكة بالله بالآيات (وَلَئِن سَأَلْتَهُم مَّنْ خَلَقَ السَّمَوَاتِ وَالأَرْضَ وَسَخَّرَ الشَّمْسَ وَالْقَمَرَ لَيَقُولُنَّ اللَّهُ فَأَنَّى يُؤْفَكُونَ) (العنكبوت - آية 61) و(قُلْ مَن رَّبُّ السَّمَوَاتِ السَّبْعِ وَرَبُّ العَرْشِ العَظِيمِ (86) سَيَقُولُونَ لِلَّهِ قُلْ أَفَلاَ تَتَّقُونَ) (المؤمنون:آية 86 - 87)، (وَلَئِن سَأَلْتَهُم مَّنْ خَلَقَ السَّمَوَاتِ وَالأَرْضَ لَيَقُولُنَّ خَلَقَهُنَّ العَزِيزُ العَلِيمُ) (الزخرف - آية 9)، وبتكفيره للمكيين بعد اعترافه "من قبل" بإيمانهم "تحول الحفيد من الصبر الجميل إلى الهجوم" خصوصا بعد تأكده من وقوف الحزب الهاشمي "معه ينصره وينتصر به"([22]).

هنا ولموقف د. القمني العنيف من "اجتزاء أي نص من بين النص القرآني، ونزعه من سياقه مع باقي الآيات وسحبه من لحظته التاريخية التي سببته لدعم أي موقف نفعي حسب المصلحة المراد تحقيقها" وهذا الاجتزاء -لنزع- السحب (عند الدكتور) هو عملية "تزييف وتدليس وتخديم انتهازي للنص الديني"، ولإنهاء الاستخدام النفعي والانتهازي، فقد انتهى الدكتور إلى تأكيد الحاجة الشديدة إلى "التعامل مع النص القرآني"، بوصفه معبرا عن ذلك الوحي وهو -في رأيه- ما يستدعي عملا دءوبا يربط حقل الأحداث بتصنيف الآيات المكي منها والمدني مرتبطا بظرف كلا المدينتين وواقع البشر فيها"([23]).

وبرغم اختلافنا الجذري مع دلالات وغايات هذا الموقف القمني الذي - في رأينا- لا يتنافر مع إرجاعه للقرآن إلى مصدر بشري - شعري- جاهلي، بل يتفق معه بتأكيده لـ"تاريخية النص"، والتي تعني -عند الدكتور- أن "القراءة الزمنية والمكانية (التاريخية) للآيات هي الأمثل" لأنها -فقط- "كانت صالحة في زمانها، متوافقة مع واقعها منسجمة مع محيطها"، وأي دعوة إلى "تطبيقها اليوم تصبح عزفا نشازا يفتئت على الله وعلى قرآنه" (المسروق من شعر أمية بن أبي الصلت)، وبهذه أي نسبة و"ظرفية ومكانية" القرآن تنعدم صلاحيته لكل زمان ومكان، و"تظل الآيات (فقط) معبرة عن زمن (مضى) وحدث حدث في تاريخ المسلمين"([24]).

المستوى العلمي للقمني

فهذا الموقف يغرينا بمحاولة رؤية كيفية تعامل د. القمني مع النص القرآني -على الأقل- في توثيقه لموقف الحفيد "النبي" التكتيكي من "حرية الاعتقاد"، ونرجو من القارئ أن يرجع إلى الآيات التي استشهد بها د. القمني والتي -في رأيه- شهدت على التزام الحفيد الهاشمي "في بداية دعوته" بسنة قريش في "حرية الاعتقاد".

ونبدأ بالآيات المثبتة في نص مجلة "مصرية" فنقول: إن سورة "البقرة" هي أول سورة مدنية، و"آل عمران" هي الثالثة في ترتيب نزول القرآن المدني، والمائدة مدنية وتحتل رقم (26) في ترتيب النزول، ومدنية هذه السورة حقيقة لا يحتاج العلم بها إلى إلمام بأي علوم قرآنية، وإنما يحتاج فقط إلى الاطلاع على فهرس السور في أي طبعة للمصحف.

وأيضا هي حقيقة يجب أن تكون معلومة بالضرورة لرجل لا يحدثنا فقط عن الحقل الموضوع للأحداث، بل ويحدثنا -بيقينية- عن نتائج أبحاثه المقارنة التي أوصلته إلى صدر شعري - بشري للقرآن.

هذا الرجل الذي يتحدث بهذه اليقينية الفجة كان يجب عليه أن يطلع على فهرس الكتاب الذي ينفي منبعه الإلهي، وذلك حتى لا يضع استشهاداته تحت أوصاف "التزييف والتدليس، والتخديم، والانتهازية للنص الديني"، وحتى لا يدفعنا إلى الظن بأنه ربما أخذ هذه الآيات من كتابات أخرى غير المصحف.

وإلى جانب هذا، فاستشهاده بهذه السورة (البقرة - آل عمران - المائدة) لا يثبت فقط جهل الدكتور بـ"المكي والمدني"، وربط هذا التصنيف بظرف كلتا المدينتين" إنما -والأخطر- يؤكد بيقين أن هذا الدكتور كان يفتقد أدنى درجات الوعي وهو "ينقش" بجهل آيات مدنية، وفوق هذا يتحدث عن يهود ونصارى وحكم توراة، وحكم إنجيل لتوثيق سياق يفترض أنه يرصد علاقة الحفيد الهاشمي (محمد) والملأ القرشي في حقل أحداث مكي، وفي لحظة تاريخية حددها الدكتور بـ"بداية الدعوة".

ونحن لسنا ضد حق د. القمني في استبدال استشهاداته، لكن الذي لفت نظري -أثناء بحثي في طبقات كتاب الحزب الهاشمي"- أن هذا الاستبدال أو "التنقيح" لم يتم أولا في طبعة الكتاب الأولى 1990م، وإنما تم في طبعته كدراسة في مجلة "الكرمل" الفلسطينية (عدد 31 سنة 1989م"، وأن الدكتور وهو يثبت في الهوامش أسماء السور الأربعة تعمد كتابة كلمة "مكية" بعد اسم كل سورة، والملفت أكثر أنه -بعد هذا- استشهد بثمانية استشهادات قرآنية أخرى ولم يكتب بعد أي استشهاد إن كانت سورته مكية أم مدنية.

ونحن أمام هذا التعمد الذي لا نستطيع التكهن بدوافعه، وهل هي دوافع نفسية؟ أم قصد بها التعالم والتحدي؟ لا نملك سوى إخباره بأن المرحلة المكية مرحلة طويلة زمنيا تمتد إلى 13 سنة من عمر الدعوة، وأن السور المكية كثيرة، تبلغ بالضبط 86 سورة وحسب رؤية د.القمني "المادية" فلكل سورة لحظتها التاريخية التي سببتها، والتي "عبرت عن واقعها في حقلها الموضوعي للأحداث"، وحسب هذه الرؤية فليست كل هذه السور في القرآن المكي، سورة "الكافرون" ترتيب نزولها الـ 18، و"يونس" ترتيب نزولها الـ51، و"فاطر" وترتيب نزولها الـ43، و"الأنعام" وترتيب نزولها الـ55.

ولعلمنا أن د. القمني استشهد بهذه السور لتشهد آياتها على قبول محمد "المؤقت" لعرف قريش المسنون في "حرية الاعتقاد"، ولتشهد أيضا على أن بداية الانقلاب المحمدي على هذا العرف كانت بتكفيره للمكيين بآية (قُلْ يَا أَيُّهَا الكَافِرُونَ) (سورة الكافرون: آية 1)([25]).

وفي حدود هذا، يفترض أن تكون سور "يونس" و"فاطر" و"الأنعام" قد نزلت قبل تكفير الحفيد الهاشمي للمكيين، أي قبل نزول سورة "الكافرون" عن أطر عرف قريش المسنون في حرية الاعتقاد"، وهذا الافتراض مستحيل على كل المستويات التاريخية والدلالية، بل ومستحيل في حدود رؤية د. القمني لـ"تاريخية النص القرآني" لاستحالة نزع أو سحب هذه السور من لحظتها التاريخية، المتأخرة نسبيا في عمر الدعوة المكي لتعبر له عن واقع آخر في لحظة تاريخية أخرى متقدمة جدّا ومحددة بـ"بداية الدعوة".

وبرغم هذه الاستحالة العقلية والدلالية والتاريخية، فالذي يفهم من سياق د. القمني أنه قال بهذا المستحيل، ليس هذا فقط بل حاول تقطيع أوصال (آيات) سورة "الكافرون" ليلقي في وجه القارئ بآيتها الأخيرة (لَكُمْ دِينُكُمْ وَلِيَ دِينِ) كدليل قمني على قبول الحفيد "النبي" لحرية الاعتقاد كسنة قرشية، ويلقي في وجه القارئ بآيتها الأولى (قُلْ يَا أَيُّهَا الكَافِرُونَ) كدليل قمني على انقلاب الحفيد (التكفيري)، على هذه الحرية.

ليس هذا فقط بل حاول د. القمني تفريغ آية (لَكُمْ دِينُكُمْ وَلِيَ دِينِ) من معناها الحقيقي الذي يدل بقوة على قبول الإسلام (الرسول - الرسالة) لتعددية دينية مبدئية تؤكد بوضوح شديد صعوبة تمييع الحدود العقدية الفاصلة بين رؤية هذه الأديان المتعددة لله "(لا أَعْبُدُ مَا تَعْبُدُونَ (2) وَلاَ أَنتُمْ عَابِدُونَ مَا أَعْبُدُ).

ولهذا الوضوح في الموقف العبادي والعقيدي، فالتعددية الدينية هي تعددية إيمان وكفر، إيمان برؤية "الأنا" لله، وكفر برؤية "الآخر الديني" لله، وهكذا بالنسبة للآخر الديني، فهو مؤمن برؤيته لله وكافر برؤيتي لله، ولهذا كان الأمر الإلهي (قُلْ يَا أَيُّهَا الكَافِرُونَ) أمرا منطقيا بدأت به السورة، وتلته بنفي واحدية العبادة لاختلاف الرؤية للمعبود، وختمته بإقرار "التعددية الدينية" كمبدأ إسلامي، قال به القرآن المكي وأيضا قال به القرآن المدني.

وتفريغ د. القمني لآية (لَكُمْ دِينُكُمْ وَلِيَ دِينِ) من أبعادها السابقة، كان بقصد إظهار أن هذه التعددية هي في الواقع المكي واحدية دينية يتفق فيها المسلم والجاهلي على الإيمان برؤية واحدة له، ويختلف فيها المسلم والجاهلي فقط على الإيمان بمحمد كرسول، وذلك لتخييل أن تكفير الحفيد الهاشمي للمكيين (قُلْ يَا أَيُّهَا الكَافِرُونَ) لم يكن تعبيرا عن واقع مكي، وإنما كان انقلابا محمديا على محمد نفسه الذي -في رأي د. القمني- أكد "من قبل" نزول سورة "الكافرون" على إيمان أهل مكة بالله.

ويستشهد (الدكتور) على إقرار محمد بإيمان أهل مكة بالآية 61 من سورة العنكبوت والآيات 86 - 89 من سورة "المؤمنون" والآية 9 من سورة "الزخرف" (وقد سبق نقل هذه الآيات)، وهذا يعني أن هذه السور نزلت "قبل" سورة "الكافرون".

وهنا يعيدنا د. القمني إلى موقفه الذي يجرم اجتزاء ونزع وسحب أي نص قرآني من لحظته التاريخية التي سببته، وبدون تطويل نذكر القارئ بأن سورة "الكافرون" تحتل رقم 18 في ترتيب نزول القرآن المكي، ونخبره بأن سورة "الزخرف" تحتل رقم 63 و"المؤمنون" رقم 74، و"العنكبوت" رقم 85 في ترتيب القرآن المكي.

القمني يصحح للقرآن!!!

وببراءة نسأل الدكتور: هل قوله بقبلية هذه السور (أرقام 63 - 74 - 85) على سورة "الكافرون" (رقم 18) ينطبق عليه حكمه بأنها عملية "تزييف، وتدليس، واستخدام انتهازي للنص الديني لدعم موقف آني نفعي؟ أم أن قوله بقبلية هذه السور هو محاولة ماركسية - علمانية لإصلاح وتقويم النص القرآني الذي أصابه "الانحراف والعثار"([26])؟

للحقيقة، أيّا كان رأي، أو حكم، أو إجابة، د. القمني فاليقيني أن الدكتور لو تعامل مع سور وآيات القرآن بجدية لعلم أن حكم القرآن (الله - الإسلام - محمد) بكفر أهل مكة سابق لسورة "الكافرون"، وأن تكفير أهل مكة لا تشوبه شبهة الانقلاب على اعتراف قرآني سابق بإيمانهم بالله؛ ولأن الله في التصور المكي (الجاهلي) له "بنين وبنات" (الأنعام - آية 100، و"النحل" آية 57 و"الصافات" آيات 149 - 152) (وَجَعَلُوا بَيْنَهُ وَبَيْنَ الجِنَّةِ نَسَبا) (الصافات - آية 158).

وهذا التصور يباين ويناقض التصور الإسلامي لله، ولكن د. القمني -للأسف- لم يرد التعامل العلمي؛ لأن هذا لن يبلغه غايته، فتعامل مع النص القرآني بانتهازية ليستنطق آياته بما يريد "تخييله كلحظة" "درامية" خرج فيها الحفيد الهاشمي عن وعلى قبوله "التكتيكي" لحرية الاعتقاد إلى موقفه "الإستراتيجي" التكفيري، وذلك بعد تأكده من وقوف حزبه الهاشمي "معه ينصره وينتصر به".

والمدهش في أمر د. القمني أنه لم يقف عند حد جهله الفاقع بالمكي والمدني في القرآن، لكنه اخترق سقف الجهل وتحرك بكتاباته في فضاء عدائي أو عبثي لإثبات أنه بعد انقلاب الحفيد الهاشمي على "حرية الاعتقاد" ووصفه للمكيين بـ(قُلْ يَا أَيُّهَا الكَافِرُونَ) "بعد أن كان يقول لهم (لَكُمْ دِينُكُمْ وَلِيَ دِينِ) انقلب الموقف المكي ضد هذا الحفيد التكفيري".

وإزاء التطورات الجديدة في مكة "واشتداد ضغط الأحلاف على الهاشميين، كان الحل أن يغادر الحفيد محمد "مكة" إلى الأخوال "في يثرب" ليرفع الضغط عن الأعمام، وهنا بدأ الحفيد "الذي اتبع خطى جده" يسهم بطريقته في خطة حزبه لتمهيد الأرض اليثربية لاستقباله، فركز "تكتيكيا" على محاولة كسب يهود يثرب أو على الأقل تحييدهم، فأرجع نسبه الهاشمي والنسب العربي إلى "سلسلة النسب الإسرائيلية" فـ"أرسل دفعات متتالية من آيات القرآن" المكي للتأثير في يهود يثرب توطئة لهم لقبول دعوته، بل وقبوله هو نفسه في يثرب"، وكانت "الآيات الكريمة تكرم أنبياء بني إسرائيل وتفضل النسل الإسرائيلي على العالمين (...)، وكان يخاطبهم بالموحى إليه (إِنِّي رَسُولُ اللَّهِ إِلَيْكُم مُّصَدِّقا لِّمَا بَيْنَ يَدَيَّ مِنَ التَّوْرَاةِ) (سورة الصف - آية 6)، وبسبب هذا التوجه "كان اليهود في تمام الرضا"([27]).

القمني يحرف النصوص

هذا ما ألح د. القمني -في أكثر من دراسة- على تأكيده كمقدمة "حقيقية وليست وهمية لحدث الهجرة"، وحتى لا تخرج عن جزئية التعامل القمني مع النص القرآني، فأنا سأكتفي بكشف ما توصلت إليه من معلومات عن سورة "الصف" التي اعتبرها الدكتور سورة "مكية" واستشهد بآيتها السادسة على أنه "الموحى إليه" في مكة الذي خاطب به اليهود "توطئة لهم لقبول دعوته، بل وقبوله هو نفسه في يثرب".

المعروف -بل والمجمع عليه- عن هذه السورة أنها "مدنية"، وأنها تحتل رقم 23 في ترتيب القرآن المدني البالغ 28 سورة، وفي مصحف ابن عباس تحتل رقم 24 وهذا يعني أنها من أواخر سور القرآن المدني.

لكن المثير إلى حد الفزع أن هذا الدكتور (الماركسي - العلماني - التنويري) لم يكتف باللعب في تاريخية نزول هذه السورة لتحويلها من مدنية إلى مكية، لكنه -وبجرأة غير معهودة سوى من مستشرق درجة عاشرة- اقتطع جزءا من الآية السادسة التي نصها (وَإِذْ قَالَ عِيسَى ابْنُ مَرْيَمَ يَا بَنِي إِسْرَائِيلَ إِنِّي رَسُولُ اللَّهِ إِلَيْكُم مُّصَدِّقا لِّمَا بَيْنَ يَدَيَّ مِنَ التَّوْرَاةِ وَمُبَشِّرا بِرَسُولٍ يَأْتِي مِنْ بَعْدِي اسْمُهُ أَحْمَدُ) (سورة

ة الصف - آية رقم 6) ليقول هذا الدكتور أن هذه الآية "بعد تحريفه لها" هي تحديدا الرسالة المحمدية إلى يهود يثرب ليقبلوه في مدينتهم.

وبإصرار كرر هذا الدكتور نقل تحريفه لنص هذه الآية في دراساته "الحزب الهاشمي وتأسيس الدولة الإسلامية" (طبعة دار سينا عام 1990م - وطبعة المركز المصري لبحوث الحضارة - في مجلد "الإسلاميات" عام 2001م)، و"الإسلام والقضية الإسرائيلية" المنشورة في جريدة "أخبار الأدب" (العدد 172 بتاريخ 27 من أكتوبر 1996م)، والتي أعاد نشرها في كتابه "السؤال الآخر" (مؤسسة روز اليوسف - الكتاب الذهبي - فبراير 1998م) و"الدولة في عصر الرسول" المنشورة في مجلة "القاهرة" (العدد 123  - نور 1993م) والتي أعاد نشرها كمقدمة تأسيسية في كتابه "حروب الرسول" (مكتبة مدبولي الصغير - الطبعة الأولى 1996م).

وهذه المعلومات وما سبقها -في تقديري- تقطع بأن هذا الدكتور غير مؤهل لا نفسيا، ولا أخلاقيا، ولا عقليا، ولا علميا، لإعادة النظر في ترتيب آيات وسور القرآن.

هل يستحق التكريم؟

وأخيرا.. لا أملك سوى أن أكتفي بما سبق، وهو قليل جدًّا من كثير جدًّا سجلته في ثلاثة كتب: الأول بعنوان: "مركسة الإسلام" والثاني بعنوان "مركسة التاريخ النبوي" (صدرا عن دار نهضة مصر) والثالث بعنوان: "التنوير بالتزوير" (صدر عن مكتبة النافذة).

وأيضا لا أملك سوى إهداء ما سبق إلى أعضاء المجلس الأعلى للثقافة، ودعوتهم إلى مواجهة التساؤلات المنطقية، هل أعضاء المجلس قرءوا فعلا الإنتاج العلمي للدكتور القمني؟

وهل التزموا فعلا في تقييمهم لهذا الإنتاج المعيار العلمي فقط؟ أم أن أعضاء المجلس لم يقرءوا إنتاج هذا الرجل، وبالتالي جهلوا ليس فقط موقفه المادي "بالمعنى الفلسفي" من الله والرسول والقرآن، وإنما أيضا جهلوا حقيقة تحريفه وتحويره وتزويره لنصوص مراجعه التي رجع إليها في توثيقه مواقفه؟

وذلك لنعرف: هل منح د. القمني جائزة الدولة التقديرية (200 ألف جنيه) كان -فقط- مجرد خطأ نتيجة جهل أعضاء المجلس بحقيقة علمية هذا الإنتاج، أم كان خطيئة نتيجة علم أعضاء المجلس؟

وإذا كان د. القمني امتلك جرأة الدعوة إلى إعادة النظر في ترتيب آيات وسور القرآن لتكون على غير الترتيب الموجود في المصحف العثماني، فهل أعضاء المجلس يمتلكون جرأة إعادة النظر في تقييمهم لعلمية إنتاج القمني؟

________________________________________

[1] - مجلة الأدب- أدب ونقد- العدد 201- ص 34 / 35.

[2] - د. القمني "الحزب الهاشمي" دار سينا- ص 45.

[3] - ابن منظور- لسان العرب- دار المعارف- ج 6، ص 4516.

[4] - د. القمني- المرجع السابق- ص 43.

[5] - نفس المرجع- ص 49- وراجع ابن كثير- "البداية والنهاية" جـ2 ص 258، والطبري "تاريخ الأمم والملوك" دار الريان- ج 1، ص 505.

[6] - البيهقي "دلائل النبوة" دار الكتب العلمية- جـ 2، ص 9، والإمام الصالحي- "سبل الهدي والرشاد" المجلس الأعلى للشئون الإسلامية، جـ 1، ص 146.

[7] - ابن كثير- جـ 2، ص 225.

[8] - د. القمني- المرجع السابق- ص 79.

[9] - نفس المرجع ص 80- وقارن ابن كثير- جـ 2، ص 299.

[10] - القمني- نفس المرجع- طبعة مجلة "مصرية" العدد التاسع- أكتوبر 1986م، ص 15- ومجلة "الكرمل" (الفلسطينية)- العدد 31 لسنة 1989م، ص 48، وطبعة دار سينا- ص 69- د. القمني- الإسلاميات" ص 63.

[11] - نفس المرجع والصفحات.

[12] - نفس المرجع- "مصرية" ص 16- "الكرمل" ص 48- ودار سينا ص 69، والإسلاميات ص 65.

[13] - نفس المرجع- مصرية ص 16-17، والكرمل ص 48، وسينا ص 69 / 70، والإسلاميات ص 64/65/66.

[14] - نفس المرجع- دار سينا- ص 67، والإسلاميات ص 61.

[15] - نفس المرجع- مصرية ص 47/18ـ والكرمل ص 49، وسينا ص 73/74، والإسلاميات ص 68/69.

[16] - د. القمني- ته مما نسب إليه من اتهامات فور "الأسطورة والتراث" طبعة دار سينا ص 281.

[17] - د. القمني- الحزب الهاشمي- دار سينا ص 70.

[18] - ابن كثير- جـ 2 ص 230.

[19] - ابن هشام- السيرة النبوية- المكتبة التوفيقية- جـ 2 ص 633.

[20] - د. جواد علي- المفصل في تاريخ العرب قبل الإسلام- جـ 6، ص 490 / 492.

[21] - نفس المرجع- جـ 6، ص 497.

[22] - القمني - الحزب الهاشمي، ص 89.

[23] - القمني - رب الزمان - مدبولي الصغير، ص 136.

[24] - مجلة روز اليوسف - 29 مايو 2004م، ص 70.

[25] - القمني - الحزب الهاشمي - ص 83.

[26] - مجلة "الطريق" العدد الأول لسنة 1997م، ص 23.

[27] - د. القمني "السؤال الآخر" كتاب روز اليوسف - من ص 75 حتى ص 82 - وجريدة "أخبار الأدب" العدد رقم 172، بتاريخ 27 من أكتوبر 1996م.

 

*نشرت هذه الدراسة فى موقع إسلام أن لاين فى 20/7/2009

 

أخبار ذات صلة

تطرح عملية استهداف أبو إبراهيم القرشي تساؤلات عدة حول دلالاتها ومغزى توقيتها. إضافةً إلى اتجاهات مستقبل تنظيم داعش ... المزيد

مع ما كان يعتصر القلوب من آلام الأسى على مصير الطفل المغربي الشهير (ريان)  الذي كتب الله له الحياة الأبدية بدل نجاة في فانية.. برجائنا في رحمته التي وسع ... المزيد

بطل أعزل يواجه دولة مسلحة حتى أسنانها بأحدث الأسلحة ووسائل التدمير!

 

رجل سلاحه الوحيد الكلمة، يدافع بها عن المقدسات ... المزيد

1 • مذهب أبي حنيفة :

قال ابن عابدين في "حاشيته" (5/239) : ( النامصة التي تنتف الشعر من الوجه ، والمتنمصة التي يُفعل بها ذلك ... ولعله ... المزيد