البريد الالكترونى

Delivered by FeedBurner

تابعنا على فيس بوك

قتلى لمسلحى تنظيم الدولة بضربات جوية غربي الموصل وبالحويجة

المحتوي الرئيسي


قتلى لمسلحى تنظيم الدولة بضربات جوية غربي الموصل وبالحويجة
  • الإسلاميون
    01/05/2017 02:01

قتل عدد من مسلحي تنظيم الدولة الإسلامية "داعش" في ضربات جوية نفذها العراق والتحالف الدولي في الجزء الغربي للموصل، وببلدة عانه (غربي محافظة الأنبار)، وبمدينة الحويجة بمحافظة كركوك، وقال رئيس أركان الجيش العراقي أمس إن قوات بلاده ستطرد تنظيم الدولة من كامل مدينة الموصل في غضون ثلاثة أسابيع.

وقالت وزارة الدفاع العراقية إن 13 من مقاتلي تنظيم الدولة قتلوا في ضربات لطائرات عراقية على مواقع للتنظيم شمال الجزء الغربي للموصل (شمالي العراق)، وأضافت الوزارة في بيان أن الضربات استهدفت مواقع للتنظيم في حيي حاوي الكنيسة و17 تموز، اللذين يقعان شمال الجزء الغربي للموصل، وأن الغارات استهدفت مواقع قيادة للتنظيم ومراكز تجمع لمقاتليه.

وذكر المقدم عبد الناصر المؤمن في جهاز الرد السريع (تابع للداخلية) لوكالة الأناضول أن قوات الجهاز أنشأت خطوط صد قوية جدا ضمن المحور الغربي في بادوش وناحية حميدات (غرب الموصل)، وأقامت سواتر ترابية في المنطقة للتصدي لأي هجوم قد يشنه التنظيم".

وأضاف المؤمن أن "هدف القوات هو فتح محور قتال لمسلحي التنظيم في أحياء شمال غربي الموصل، وهي: 30 تموز، و17 تموز، ومشيرفة، وحاوي الكنيسة، والهرمات، والنجار، والرفاعي، والاقتصاديين، والعريبي؛ للالتقاء مع قوات جهاز مكافحة الإرهاب في محور مناطق الزنجلي، والصحة، والإصلاح الزراعي، وصناعة وادي عكاب.

ونقلت صحيفة الصباح الرسمية عن رئيس أركان الجيش العراقي عثمان الغانمي توقعه بأن يطرد تنظيم الدولة من مدينة الموصل في مايو/أيار الجاري، وقال رئيس أركان الجيش العراقي إن معركة الموصل ستنتهي "خلال ثلاثة أسابيع كحد أقصى".

وفي سياق منفصل، ذكرت تقارير إعلامية أن فيلق القدس التابع للحرس الثوري فتح العشرات من المقرات العسكرية والسياسية في الجانب الأيسر من الموصل تحت غطاء الحشد الشعبي، وأشارت التقارير إلى أن طهران تسعى لفتح طريق بري عبر الموصل إلى الأراضي السورية لدعم نظام بشار الأسد وحزب الله اللبناني بالأسلحة والعتاد والمقاتلين.

وذكرت خلية الإعلام الحربي التابعة لوزارة الدفاع أن مقاتلات عراقية من نوع أف 16 قصفت مواقع لتنظيم الدولة في مدينة الحويجة (جنوب غربي محافظة كركوك شمالي البلاد)، وأضافت الخلية في بيان لها أن القصف أسفر عن مقتل ما يسمى نائب والي الحويجة، فضلا عن عشرات المسلحين.

ويسيطر التنظيم على الحويجة منذ نحو ثلاث سنوات، وتحاصرها القوات العراقية وقوات البشمركة من أغلب الاتجاهات، وتعيش المدينة وأهلها أوضاعا إنسانية صعبة للغاية بسبب الحصار، إذ يمنع وصول الغذاء والدواء والحاجات الإنسانية الأساسية للمدنيين المحاصرين.

أخبار ذات صلة
تعليقات