البريد الالكترونى

Delivered by FeedBurner

تابعنا على فيس بوك

قتال عنيف لعناصر تونسية من "تنظيم الدولة" مع قيادتهم وتكفير للبغدادى بدير الزور

المحتوي الرئيسي


قتال عنيف لعناصر تونسية من
  • الإسلاميون
    17/04/2018 02:02

تشهد الضفاف الشرقية لنهر الفرات بدير الزور، اقتتالا عنيفا بين عناصر يحملون الجنسية التونسية، تمردوا على تنظيم الدولة الإسلامية مؤخرا، وبين قيادة التنظيم.

وذكر المرصد السوري لحقوق الإنسان، أن المجموعة التونسية التي تعتقد بـ"كفر" أبي بكر البغدادي، وبقية قادة التنظيم، تشتبك منذ عدة أيام مع عناصر آخرين من التنظيم في منطقة الكلعة الواقعة بين بلدتي هجين والشعفة، عند الضفاف الشرقية لنهر الفرات، في القطاع الشرقي من ريف دير الزور.

وبحسب المرصد، فإن العناصر التونسيين يبلغ عددهم نحو 50، قتل التنظيم ستة منهم، وأسر آخرين.

وقال المرصد إن عشرات العناصر حاول التنظيم إعادتهم إلى جبهات القتال قبل شهور، إلا أن خلافهم الشرعي مع التنظيم حال دون ذلك، ليتجمعوا في مسجد بمنطقة هجين، قصف لاحقا في ظروف غامضة، وقتل غالبيتهم.

 

يذكر أن صعود ما يعرف بـ"الغلاة" أو "الحازميين" داخل تنظيم الدولة ازداد بعد الهزائم المتتالية التي مني بها التنظيم، وسيطرت قيادات تابعة لهذا التيار على مفاصل هامة بالتنظيم، قبل أن يتم إقصاؤهم مجددا.

وهرب العديد من المطلوبين لدى التنظيم إلى مناطق سيطرة المعارضة، وتركيا، ومناطق المليشيات الكردية، إذ يفضلونها وفقا لمراقبين على البقاء بمناطق التنظيم، الذي حكم بالقتل تعزيرا على العشرات منهم.

يذكر أن خلاف تنظيم الدولة مع بعض شرعييه وعناصره لأسباب متعلقة بـ"الغلو" في الدين، بدأت مطلع العام 2014، وشن التنظيم حينها حملة اعتقالات، أفضت لاحقا إلى إعدام شرعيين بارزين مثل "أبي عمر الكويتي"، و"أبي جعفر الحطاب" وآخرين.

وفي الشهور الماضية، نشر العديد من عناصر هذا التيار شهادات "فظيعة" عن تعذيبهم داخل سجون تنظيم الدولة، وعن "الفساد" الإداري والمالي داخل التنظيم.

الجدير بالذكر أن من يعرفون بـ"الحازميين"، اختلفوا لاحقا فيما بينهم، ونشر بعضهم رسائل كفّر به شرعيين من نفس التيار بسبب الخلاف حول "تكفير الجاهل"، و"الأصل في الشعوب"، وغيرها.

واتهم التنظيم بشكل غير مباشر المنشقين عنه من "الغلاة" بالعمالة للاستخبارات الدولية، وإفشاء أسرار التنظيم لخدمة أعدائه.

 

أخبار ذات صلة

    

على مدار ثلاثة الأشهر الأولى من العام الماضي 2017، بدت الأحوال طبيعية كعادتها في قرية نائية على بعد خمسة كيلومترات من منطقة ... المزيد

تعليقات