البريد الالكترونى

Delivered by FeedBurner

قاعدة المغرب تدعو حركة النهضة لـ"تدارك الوضع والابتعاد عن نهج بن علي"

المحتوي الرئيسي


قاعدة المغرب تدعو حركة النهضة لـ
  • 31/12/1969 09:00

دعا تنظيم القاعدة ببلاد المغرب الإسلامي من أسماهم "عُقلاءَ الحركةِ الإسلاميةِ في تونسَ عامةً وحركةَ النهضةِ خاصةً، إلى تدارُكِ الوضعِ وتصحيحِ اتجاهِ البوصلةِ قبلَ فواتِ الأوانِ تفويتاً للفرصةِ على أعداءِ الداخلِ والخارجِ المتربصين بالصحوةِ المباركةِ في تونسَ". وقال بيان للتنظيم تلقته صحراء ميديا؛ إن هذه الصحوة تكون بـ"إيجادِ إطارٍ شرعيٍّ" بإشرافِ العلماءِ والدعاةِ المخلصينَ لحلِّ الخلافاتِ الداخليةِ للحركةِ الإسلاميةِ بعيدا عن "الإملاءاتِ الغربية وعن أجواءِ القمعِ والإرهابِ الذي عانَى منه الشعبُ التونسيُّ المسلمُ أيَّما عناءٍ سيما زمنَ الهاربِ بن علي"؛ على حد وصف البيان. وطالب تنظيم القاعدة ببلاد المغرب الإسلامي؛ الإخوة في حركةِ النهضةِ بـ"الابتعاد عن منهجِ بن علي في التعاملِ مع الشبابِ المسلمِ لأن نفسَ السياساتِ تؤدي حتما إلى نفسِ النتائجِ ونظن أن العبرَ المستفادةَ من تجربتهم الأليمةِ مع نظامِ بن علي كافيةٌ في هذا الباب والسعيدُ من اتعظَ بغيره". واعتبر التنظيم؛ أنه من الضروريّ في زمنِ الثوراتِ على الطغيانِ أن "ننبذَ نحن المسلمون جميعا القاموسَ الأمريكي الإرهابي الجائر والمتمثلَ في تونس بقانونِ الإرهابِ، ولنصنف الناس ولنحاكمَهم وفق ميزان الشريعةِ العادلِ"؛ مؤكدا أنه على  المسلميَن العامليَن في تونسَ بكل اتجاهاتهِم إلى التعاونِ على البرِّ والتقوى  و"التحلِّي بأدبِ الخلافِ عند الاختلافِ وردِّ التنازُعِ إلى مجلسِ العلماءِ المذكورِ أعلاه"ُ ولنضعَ نصَب أعيننا "الانصرافِ إلى مواجهةِ أعداءِ الإسلامِ وخصومِه دعويًا وفكريًا وسياسيا وعسكريا"؛ حسب تعبير البيان. ونصح بيان القاعدة ببلاد المغرب الإسلامي؛ شباب الصحوة في تونس بـ"الابتعاد عن مسائل تكفير الجماعات وأعيانها وليتركوا مسائل التكفير للعلماء الموثوق في علمهم وعملهم"، محذراُ من عودةِ النظامِ البائدِ الذي ما زالت بقاياهُ وفلولُهُ متغلغلةٌ في مفاصلِ الدولةِ وعلى رأسها "الجيشُ والأجهزةُ الأمنيةُ ووسائلُ الإعلامِ وهي فلولٌ وأقليَّة فاسدةٌ مفسدةٌ مستعدةٌ للتحالفِ مع الشيطانِ لإفشالِ المشروعِ الإسلاميِّ والإيقاعِ بين أبناءِ الحركةِ الإسلاميةِ"؛ وفق قول البيان. وخلص التنظيم إلى التأكيد على أن نصائِحَه هذه لإخواننِا المسلمينَ في تونسَ "لا ينبغي فهمُها على أنها دعوةٌ للتصادمِ مع حركةِ النهضةِ الإسلاميةِ"، بل على العكسِ من ذلك، هي دعوةٌ لأبناءِ الحركةِ الإسلاميةِ كلِّها - ونحن جزءٌ منها- لـ"عدمِ الوقوعِ في فخاخ أِعداء اِلإسلام اِلمتربصين"، وليقف كلٌّ منَّا على ثغورِ الإسلامِ المتعددَةِ التي تسعُنا جميعا ولنَحُلَّ خلافاتنِا بالرجوعِ لكتابِ ربنا وسنةِ نبينا عليه الصلاة والسلام بعيدا عن "سننِ وقوانينِ طاغوتِ العصرِ أمريكا الجائرةِ الظالمةِ" حسب نص البيان.

أخبار ذات صلة

ألغت المحكمة الإدارية العليا، الجمعة، قرار مجلس الوزاء الصادر بتاريخ 24/ تشرين الثاني/ نوفمبر 1934، بتحويل "آياصوفيا" بإسطنبول من المزيد

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، أما بعد؛  

واقع العالمانية التركية:

المزيد

الحمد لله وبعد فهذه مسائل فقهية حول أحكام صلاة المريض ،وما يتعلق بها من أحكام الطهارة وغيرها . وقد كان الحامل على جمعها وكتابتها ما نعاني منه جميعاً من ا ... المزيد