البريد الالكترونى

Delivered by FeedBurner

تابعنا على فيس بوك

فيلم «السلفيون» وثائقي فرنسي يثير الجدل

المحتوي الرئيسي


فيلم «السلفيون» وثائقي فرنسي يثير الجدل
  • الإسلاميون
    28/01/2016 01:08

أثار فيلم وثائقي فرنسي بعنوان (السلفيون) عن الإسلاميين الذين ينزعون إلى الأعمال المسلحة جدلا واسعا في البلاد.. حيث منعت وزارة الثقافة الفرنسية المراهقين دون الثامنة عشر من مشاهدة الفيلم، وأعتبر هذا القرار اعتداء على حرية التعبير.
 
كما أثار مخاوف الكثير من أصحاب قاعات العرض السينمائي، ولم تقبل عرضه سوى 15 قاعة من بين أكثر من خمسة آلاف قاعة في فرنسا، وذلك رغم إدراج مخرجي الفيلم تغييرات على الفيلم بطلب من وزارة الداخلية.
 
ورصدت كل من صحف «لوموند» و «لو فيجارو» ووكالة الأنباء الفرنسية ردود الأفعال بشأن الفيلم. 
 
وعرضت 5 دور عرض فرنسية فيلم «السلفيون»، يوم الأربعاء، حيث تضمن صورا نشرتها تنظيمات جهادية.
 
ويروي الفيلم بعض مشاهد الحياة تحت ظل حكم الجماعات الإسلامية في تمبكتو بمالي، كما يعطي الكلمة لقادة الجماعات.
 
وقال المخرج الفرنسي كلاود لانزمان ل صحيفة «لوموند» إن قرار حظر الفيلم على المراهقين «أصم وأعمى وعنيد» معتبرا إياه يرقى إلى مستوى «الرقابة المخزية».
 
وتصدر الجدل الصفحة الأولى من صحيفة «لو فيجارو» الفرنسية التي وصفت الفيلم بأنه «غامض وعنيف ويحتوى على مغازلة لمناصرة الجهاديين».
 
وقالت «لو فيجارو» إن الفيلم حاد عن هدفه الأساسي الذي يتمثل في محاربة الدعاية الجهادية والسلفية.
 
يذكر أن الفيلم في معظمه يركز على الجهاديين في منطقة شمال أفريقيا وتم تصويره في مالي وتنزانيا وموريتانيا والجزائر على مدار ثلاث سنوات ما بين 2012 و2015.
 
كما أنه يعرض – وبحسب وسائل الإعلام الفرنسية – آراء زعماء القاعدة في المغرب الإسلامي والقيادات الدينية التي تنتمي للحركة السلفية الجهادية.
 
ومن جهتها سلطت صحيفة “نيويورك تايمز” الأمريكية الضوء على الصراع بين الأمن القومي وحرية الرأي والتعبير في فرنسا وذلك على خلفية قرار باريس بحظر حضور من تقل اعمارهم عن 18 عاماً لعرض فيلم السلفيون.
 
وذكرت الصحيفة - في سياق تقرير بثته على موقعها الالكتروني اليوم الخميس، أن هذا القرار عادة ما يطبق على أفلام ذات محتوى إباحي أو مشاهد عنيفة للغاية، غير انه نادرا ما يطبق على الأفلام الوثائقية في فرنسا.
 
فيلم (سلفيون) للمخرجين فرانسوا مارغولان والأمين ولد سالم.
 
وقال المخرج فرانسوا مارغولان لإذاعة فرنس إنتر "إن تصوير معسكرات النازية لا يعني أن المرء يتبنى الأيديولوجية النازية أو يشيد بها، والفرنسيون ناضجون عقلياً ليتقبلوا الفيلم بطريقة نقدية".

أخبار ذات صلة

خلال السنوات الأخيرة شهدت مصر تحولات لذوي توجهات عديدة نحو تنظيمات إرهابية، ما تسبب في خسائر بشرية وأضرار مادية، ... المزيد

انسحب تنظيم "القاعدة" مساء الجمعة، من الأطراف الشرقية لمديرية "حجر" بمحافظة حضرموت شرقي المزيد

حذرت حركة المقاومة الإسلامية (حماس)، اليوم الجمعة، من أن خطوة نقل السفارة الأمريكية في المزيد

مشروع الدولة الدينية اليهودية على أرض بيت المقدس بُني بأموال اليهود، وهو يقفز اليوم قفزات نوعية على طريق مشروعهم الأكبر والأخطر ( إسرائيل الكبرى) ال ... المزيد

1- لست منحازا لفصيل معين بل أنا منحاز إلى الثورة،

أما وقوفي ضد فصيل يحمل فكرا مدمرا غير قابل للحياة ويتبع سياسة التغلب لي ... المزيد

تعليقات