البريد الالكترونى

Delivered by FeedBurner

فقه اللغة وفقه الأساليب المعاصرة (١)

المحتوي الرئيسي


فقه اللغة وفقه الأساليب المعاصرة (١)
  • أ.د. محمد السعيد عبد المؤمن
    03/09/2021 04:57

العلم نور، والله نور السموات والأرض، ومن لم يجعل الله له نورا فما له من نور. يقول تعالى: فلولا نفر من كل فرقة طائفة ليتفقهوا في الدين ولينذروا قومهم إذا رجعوا إليهم. صدق الله العظيم إذا كان الله قد علم القرآن فمن عدله أن يكون عاما بين المسلمين، فقد علم آدم الأسماء كلها مما لم تعلمه الملائكة، فلم جاء خطابه بأسلوب الرجاء (فلولا)  وجاء الفعل نفر وما به من حماسة وقوة، ولما كان الانتقاء دون التعميم في قوله من كل فرقة طائفة جاءت الإجابة عن هذه التساؤلات سريعة ( ليتفقهموا في الدين) ومن ثم فالفقه أسمى درجات العلم، ولا يستطيعه إلا الخاصة ممن اتخذوا العلم رسالة، وتبرير ذلك أن تكون لهم الأولوية في التحذير من السوء إزاء خطورة النتائج التي يتوصلون إليها(لينذروا قومهم إذا رجعوا إليهم) ورجوع القوم إلى الفقهاء أدراك لعلو بحثهم وعمق دراستهم، ومن ثم فالتفقه له أبعاد عالية تقوم على أسس عميقة، وهو ما لا يستطيعه إلا دارس جاد يبحث عن النتائج الحقة، ويتخذ منهج الله وسيلة وآيات الله خطة في بحثه.

فللتفقه أساسان أولهما إدراك الدارس أن اللغة وعاء يصب فيه كل ما يتعلق بالناطقين بها من دين وعقيدة، من عادات وتقاليد، من ثقافة وحضارة وتراث، من فكر ووعي، من آمال وآلام، من طموح وانحدار، من شخصية وطنية ومن انحراف عن الالتزام بالقومية، من بيئة وأطوار، من تقدم وعزوف عن التقدم. وغير ذلك.

الأساس الثاني إدراك أن اللغة كائن حي يمر بمراحل من التطور، ولكل مرحلة سبكها وأسلوبها ومؤثراتها وانعكاسها تأثيرا على الناطقين بها.

المنهج الأرشد في التفقه في اللغة هو منهج استقراء اللغة من خلال هذين الأساسين، سواء في الحرف أو الكلمة أو الجملة أو النص، فلكل منها معياره وخطة دراسته، بغض النظر عن موضوع الجملة أو النص، فالمعيار يتعمق وعاء اللغة وخطة الدراسة ترتقي بالبحث إلى التداعيات المستقبلية برؤية واثقة.

التفقه في اللغة ليس حكرا على لغة معينة أو شعب معين أو تخصص معين، لكن اللغة العربية أولى باعتبارها أغنى وأكرم وأقدس اللغات، فضلا عن ارتباطها بالقرآن الكريم الذي نزل رحمة للعالمين، ومن ثم فالتفقه في الدين مرتبط بالتفقه في اللغة العربية، كما فعل الشيخ الشعراوي رحمة الله عليه فى خواطره، إلا أن التفقه في لغة القرآن أولى من التفقه في لغة الجاهلية إلا من حيث دراسة مدى الإصلاح والتقيم الذي قدمه القرآن الكريم للغة العصر الجاهلي.وهو ما يعنى ضرورة التفقه في الأساليب المعاصرة لأن مؤثرات العصر تسقط في وعاء اللغة فتؤثر تأثيرا كبيرا على لغة التعامل، أو ما يسمونه بالعامية، ومن ثم ينبغي الربط بين العامية والفصحى في الدراسة الفقهية، باعتبار أن أساس الدراسة الأول هو أن اللغة وعاء لكل ما يتعلق بالناطقين بها، ومن ثم فمنهج التفقه في الأساليب المعاصرة هو نفس منهج فقه اللغة، لكن خطة الدراسة تتفاوت طبقا لمعايير التفاوت بين العامية والفصحى.

التفاوت بين العامية والفصحي ناتج عن تطور العامية السريع مع الأحداث والتقلبات الحضارية والثقافية تحت تأثير طابع الزمان والمكان، ومن هنا يمكن دراسة فقه الأساليب المعاصرة بمراعاة اختلاف الزمان والبيئة، لأن التأثير ليس واحدا على أساليب اللغة.

هناك أمثلة كثيرة في تعامل لغة القرآن الكريم مع اختلاف الأساليب وفقا للزمان والمكان، يمكن دراستها عند تطبيق المنهج الاستقرائي. فضلا عن أمثلة كثيرة واضحة في العامية  المصرية.

ترجع أهمية التفقه في الأساليب المعاصرة  إلى خدمة اللغة الفصحى، حيث يعمل التفقه في الأساليب المعاصرة إلى كشف مدى الخلل الذي تسببه في التعاملات اللغوية، والذي يؤدي بدوره إلى إحداث تباعد بين هذه الأساليب وبين اللغة الفصحى وهو ما يؤثر تأثيرا سلبيا على الثقافة الوطنية والتراث الشعبي والتطور الحضاري والتخلف الفكري وهبوط مستوى القيم والمفاهيم اللغوية، حيث يعمل التفقه في الأساليب على إيجاد عناصر ضبط للتطور السريع في الأساليب المعاصرة والذي يسبق التطور في اللغة بمسافة طويلة، كما يعمل التفقه في الأساليب المعاصرة على كشف أسباب انحراف الأساليب المعاصرة عن أصول اللغة الأم وقواعدها النحوية، وكذلك اكتشاف عناصر الإخلال بمفاهيم اللغة الأم وسياقاتها الأسلوبية، وكذلك العمل على معالجتها ووقف تأثيرها الضار على اللغة الفصحى.

من هنا تتحدد طرق الدراسة وموضوغاتها، وكذلك الهدف من هذه الدراسات وتداعيات نتائجها والرؤية المستقبلية لهذه النتائج في مسار تطور اللغة الفصحى.

الأهمية الأخرى للتفقه في الأساليب المعاصرة الاستفادة من التراث، ومن ثم المحافظة عليه من أجل تنمية ودعم الحس الوطني، والربط بين اللغة والقومية، فضلا عن دعم دراسات الأدب الشعبي بفنونه المختلفة، وهو أمر ضروري حتى لا تتوقف دراسة الأدب الشعبي عند الوصف والتحليل والنقد، وتتخذ طريقا أكثر خصوبة باستقراء هذا الأدب وتداعياته ومؤثراته المستقبلية علي الفن والأدب والثقافة الوطنية ومنهج التطور الحضاري، وربط الأصالة بالمعاصرة في سياق قومي ووطني داعم للحياة المجتمعية وتماسك وجودة التعاملات الاجتماعية والاقتصادية في الوطن.

 

أخبار ذات صلة

١- هذا السؤال لا يترتب عليه عمل، فإن الفارق بين الخلاف السائغ غير المذموم، والخلاف غير السائغ المذموم، هو في وجود النص من الكتاب أو السنة أو الإجماع القد ... المزيد

نقصد بابن عربي :أبو بكر محمد بن علي بن محمد الحاتمي الطائي الأندلسي (560هـ-638هـ).

وكان شيخ الإسلام معجبا به في بداية نشأته، ثم ا ... المزيد

لاشىء في الكون اسمه الحدوث الفورى واللحظي .. كل شىء في الكون يحدث بتراتبية وتراكبية عميقة تستغرق وقتا ، وكي نلحظه يحتاج صبرا وهدوء وحكمة .

... المزيد

تحديات ما بعد نصرهم كثيرة، فأطراف عديدة تريد إضاعة أو سرقة ثمراته لتحويلها إلى أسباب عُسر  وعوامل خُسر ..  فالنظام الدولي المحكوم بقائمة من أئمة الك ... المزيد