البريد الالكترونى

Delivered by FeedBurner

فضل شاكر: تهمتي الوحيدة التزامي بديني ولا يوجد قضاء عادل في لبنان لكي أسّلم نفسي

المحتوي الرئيسي


فضل شاكر: تهمتي الوحيدة التزامي بديني ولا يوجد قضاء عادل في لبنان لكي أسّلم نفسي
  • عبدالله محمد
    09/02/2016 05:35

نفى الفنان اللبناني (فضل شاكر) أن يكون تابعاً لأي جهة سياسية أو حزبية أو دينية، وقال إن كل المشاكل التي تعرض لها وأدت به إلى أن يصبح مطلوباً في لبنان هي "أنني التزمت بديني، وفجأة وجدت نفسي إرهابياً مجرماً وقاتلاً، وأنا لم أفعل شيئاً".
 
وأكد شاكر ـ وهو سني لبناني ـ أنه مستعد لتسليم نفسه، لكنه لا يعلم لمن، في ظل وجود قضاء سبق أن برّأ مجرمين وظلم أبرياء في لبنان.
 
جاءت تصريحات شاكر في لقاء مع تلفزيون mtv اللبناني، الذي استطاع الوصول إليه في مخبئه في مخيم عين الحلوة بمدينة صيدا، الواقعة جنوب لبنان، بعد هربه بسبب علاقته بما عُرف عام 2013 بأحداث عبرا، التي وقعت فيها اشتباكات بين الجيش اللبناني من جهة والداعي السلفي أحمد الأسير، الذي يعد شاكر أحد أنصاره وكان قد التزم على يديه.
 
وقال الفنان اللبناني البالغ من العمر 46 عاماً، في اللقاء عند سؤاله عن علاقته بالشيخ الأسير، أنها كانت علاقة طيبة كشيخ يصلي وراءه في المسجد لا أكثر.
 
وأكد أنه لم يحاول استفزاز أتباع الطائفة الشيعية في بلاده سواءً كانوا من حزب أمل أو حزب الله، بل تم الاعتداء على بيته وممتلكاته من قبلهم.
 
واعترف شاكر بحمله السلاح في تلك الفترة، نافياً أن يكون قد تلقى أي تدريب على حمله، أو إتقان استخدامه، مشدداً في ذات الوقت على أن السلاح كان مرخصاً من وزارة الدفاع التي كانت تعلم بوجود 20 مرافقاً له، هم طاقم حراسته بعد أن بدأ يتعرض لاستفزازات أفراد (حركة أمل وسرايا المقاومة) الشيعية، حرقوا بيته وسرقوه قبل معركة عبرا.
 
وقال إن كل هذه الاعتداءات تعرض لها بيته في غياب وصمت السلطات اللبنانية، وهذا السكوت هو الذي أدى به للدفاع عن نفسه.
 
وشدد فضل شاكر على نفي أن يكون قد شارك مع الشيخ أحمد الأسير في معركة عبرا، بل وشدّد على أنه في تلك الفترة كان على خلاف معه، وأن الأخير طلب منه ومن مرافقيه مغادرة صيدا، لكنه لم يستطع ذلك لأن مرافقيه كانوا قد أصبحوا من المطلوبين من الجيش اللبناني.
 

أخبار ذات صلة

ما تعرض له أهل الإسلام في مصر وماحولها خلال السنوات العشر الماضية.. لايمكن وصفه إلا بالزلازل ، والمؤمنون يتفاوتون في درجاتهم ومنازلهم بحسب تفاوت صبرهم ع ... المزيد

-قليل من العلماء هم من يصدح بالحق، وقليل من هذا القليل مَن يُقارع الطغاة والظلمة وجها لوجه، وما سمع الناس عن عالِم واجه الباطل بلسانه ويده إلا بما فعله المزيد

ولو نظرت لشخصك أنت ثم سألت نفسك سؤالاً: ماذا قدمت لمن تتعامل معهم حتى يذكرونك عندما يفتقدونك سواء بالغياب أو الوفاة؟!

هل المرح والضحك ... المزيد

- أنهم جزء من الأمة التي تتكون  منهم ومن غيرهم.

..

- أن تنوع الحركة الإسلامية لا يعني انقسامها انقسام  تضاد . المزيد