البريد الالكترونى

Delivered by FeedBurner

تابعنا على فيس بوك

فصائل المعارضة السورية تتهم الجبهة الجنوبية بإفشال خطة "جيش الإسلام" لدخول دمشق

المحتوي الرئيسي


فصائل المعارضة السورية تتهم الجبهة الجنوبية بإفشال خطة
  • 05/03/2017 12:25

اتهم مسؤولون في فصائل تابعة للمعارضة السورية، فصيلا آخرا بإفشال معركة مرتقبة ضد النظام، كان يأمل خلالها "جيش الإسلام" في دخول دمشق.

مسؤولون وناشطون، اتهموا "اللواء الأول" التابع للجبهة الجنوبية، إحدى مكونات الجيش-السوري-الحر">الجيش السوري الحر، بإيقاف المعركة المرتقبة "خدمة للنظام".

فيما ذهب ناشطون في الغوطة الشرقية، للقول إن جيش الإسلام كان يجهّز قوة مكونة من 3000 مقاتل لدخول دمشق، إلا أن "اللواء الأول" نصب الحواجز أمامهم، وأوصل الخبر للنظام الذي استعد وأفشل الاقتحام.

القيادي في "جيش الإسلام" أبو علي عبد الوهاب، قال: "سيكتب التاريخ خيانتكم يا مرتزقة اللواء الأول في برزة، وأنصحكم بالانضمام للفيلق الخامس الذي يشكّله النظام فأنتم لستم أفضل منهم. خونة".

وتابع: "اللواء الأول في برزة يقتل حلم الشعب السوري بمنعه أكبر عمل على العاصمة دمشق وكان قد فعلها من قبل أيضا في معركة (الله غالب)، لكم يوم يا خونة".

وقال حذيفة عبد الله عزام: "اللواء الأول في دمشق يفشل للمرة الثانية عملا عسكريا ضد النظام في قلب العاصمة وكأنها مهمته المكلف بها!!!!".

وكانت صفحات موالية للنظام، كشفت أن "اللواء الأول" أفشل محاولة "جيش الإسلام"، اقتحام ضاحية الأسد في دمشق.

وشكر موالو النظام "اللواء الأول" على ما قام به، مشيرين إلى أنه احترم اتفاق المصالحة المبرم بينه وبين النظام.

فيما قال أبو حمزة شاهين، إن "النظام أصبح يمتلك بفضل الفصائل الخونة أكبر منظومة دفاعية محلية الصنع تمتد من برزة غربا حتى عين ترما جنوبا".

الناشط الإعلامي توفيق أبو صهيب، قال إن قائدا في "اللواء الأول"، يلقب بـ"المنشار"، وقبل وصول المقاتلين إلى نقاط الاقتحام، وقف بوجههم وقال: "أنا عميل علانية ولن أسمح لكم باقتحام دمشق".

يشار إلى أن "اللواء الأول" شهد انقسامات داخلية كثيرة في أعقاب توقيعه المصالحة مع النظام، واتجه قسم منه نحو "فيلق الرحمن".

 

أخبار ذات صلة
تعليقات