البريد الالكترونى

Delivered by FeedBurner

تابعنا على فيس بوك

فصائلنا ونهر الجنون

المحتوي الرئيسي


فصائلنا ونهر الجنون
  • مجاهد ديرانية
    12/05/2017 12:07

شرب أهل المدينة كلهم من نهر الجنون فلم يبقَ فيهم عاقل، ما عدا اثنين، الملك والوزير. سأل الملك وزيرَه: بماذا ينفعني عقلي الآن؟ قال الوزير: لا ينفعك بشيء، إنه يجعلك منبوذاً فحسب، لقد صرتَ مجنوناً في نظر الجميع. قال الملك: إذن فمن الجنون أن لا أختار الجنون.

هذا الحوار الغريب جزء من خاتمة مسرحية توفيق الحكيم الشهيرة "نهر الجنون"، وهو يذكّرنا بحال الفصائل السورية اليوم. فمنذ أن شقت التنظيماتُ القاعدية (داعش والنصرة) النهرَ في أرضنا بدأ وباء الجنون بالانتشار، الجنون الذي يبيح لإخوة السلاح التغلب على إخوة السلاح بقوة السلاح!

غرَفَت الفصائلُ من النهر وشربت، فصيلاً بعد فصيل، حتى جاء يومٌ نظر فيه مَن بقي من العقلاء بعضُهم إلى بعض وسألوا كما سأل الملك في المسرحية: بأي شيء تنفعنا عقولنا ونحن نعيش بين المجانين؟ ثم كرر قائلهم الجملةَ التي تلفظ بها الملك في الختام: عليّ بكأس من ماء النهر!

* * *

في كل يوم جديد يسأل أهل سوريا: مَن الفصيل الباغي اليوم ومَن الفصيل المغدور؟

هذه الفصائل صارت عاراً وعبئاً على الثورة، فقد ضيّعت البوصلةَ ونسيت الهدفَ الذي نشأت من أجله، وانحرف سلاحها من قتال العدو إلى قتال الأخ الشقيق. قد يحقق قادتُها بعض المكاسب في يومهم، لكنهم في غدٍ خاسرون، ثم أنّى لهم النجاةُ من غضب الله ومن لعنات الناس؟

كل مَن شرب مِن نهر الجنون فبغى على إخوانه واستحلّ الدم الحرام مجرمٌ آثم، وأكبرُ الآثمين إثماً وأعظم المجرمين إجراماً هو الذي شق النهر في الأرض أولَ مرة.

قسَماً لن ننسى، لن ننسى أنّ مَن جاء -بزعمه- لنصرتنا هو الذي شق في أرضنا نهر الجنون وهو مَن بذر في أرضنا بذرة الغلوّ والبغي والغدر والإجرام.

أخبار ذات صلة

كان سلمة بن دينار يقول: "قد رضِيتُ مِنْ أحدِكم أن يُبْقِيَ على دينه كما يُبْقِي على نعليه".

يخاف أحدنا على نعلَيه من ... المزيد

إني أسمع قرع طبول الحرب في الغوطة وأشم ريح البارود، وأرى رجالاً يسعون بالفتنة والتحريش بين جيش الإسلام وفيلق الرحمن ليعيدوا مأساة السنة الماضية، أع ... المزيد

لن أتحدث عن الوثيقة السياسية الجديدة لحركة حماس التي أعلنها الأخ المجاهد خالد مشعل في الأول من مايو بمدينة الدوحة، والتي جاءت لتحقيق العديد من مصال ... المزيد

من حق الناقدين لحركة حماس أن يأخذوا عليها انحاءتها الأخيرة ؛ قبل العاصفة الهوجاء القادمة ، بينما كان المطلوب منها ومن الأمة معها مضاعفة التأهب والي ... المزيد

تعليقات