البريد الالكترونى

Delivered by FeedBurner

فرنسا والجزائر تشككان في الرواية التشادية حول مقتل "مختار بلمختار"

المحتوي الرئيسي


فرنسا والجزائر تشككان في الرواية التشادية حول مقتل
  • الإسلاميون
    31/12/1969 09:00

قال رئيس هيئة أركان الجيوش الفرنسية، الأميرال إدوار غييو، أن مقتل القيادي في القاعدة عبد الحميد أبو زيد في شمال مالي ''مرجح''، لكن فرنسا لم تتأكد من ذلك بسبب عدم العثور على جثته، لكنه أبدى تحفظا في إعلان مقتل ''مختار بلمختار'' قائلا: ''أتوخى الحذر الشديد''. وفي سياق متصل، قالت مصادر صحفية إن العسكريين التشاديين، استندوا في رواية مقتل "مختار بلمختار"، القيادي الإسلامي الجزائري في مالي، إلى معلومات حصلوا عليه من أسير من القاعدة وقع في يدهم، يوم الجمعة الماضي.  ونقلت صحيفة "الخبر" عن مصدر أمني جزائري قوله أن القاعدي الأسير قال أن مختار بلمختار قتل في المعارك خلال عملية اقتحام مخبأ جبلي في منطقة إيفوغاس. لكن قال المصدر ذاته أن القوات المشاركة في العملية العسكرية لم تتمكن من الوصول إلى جثة بلمختار في المخبأ الذي أرشدهم إليه الأسير.  وقد شكك بعض المحققين من أجهزة الأمن في كل الرواية على أساس بعض الشواهد الميدانية. من جهة أخرى، كشف قيادي كبير في ''القاعدة''، أن "عبدالحميد أبو زيد'' لقي مصرعه في غارة جوية فرنسية في جبال ''إيفوغاس''، وليس في اشتباك مع القوات التشادية، ما جعل رواية الرئيس التشادي إدريس ديبي على المحك، ويرجح تحليلات رأت في إعلانه مقتل هذا القيادي في اشتباك مع قوات بلاده ''رفعا للحرج عن حكومته في مقتل 25 جنديا على الأقل في الحرب بشمال مالي''. كما نفى القيادي بالقاعدة مقتل ''بلمختار'' وقال ''إنه كان متواجدا في مدينة غاو بشمال مالي حيث يقوم بهجمات ضد الأعداء هناك''.

أخبار ذات صلة

إختلف العلماء في حكم صلاة الغائب ، فذهب البعض إلى أنها غير جائزة ، و أنها كانت من خصوصيات النبي صلى الله عليه و سلم ، و أجازها الجمهور ، ثم إختلفوا ، فحصره ... المزيد

**.. من المتوقع أن تشهد الأسابيع القادمة تغيرات للأصلح أو للأسوأ.. وبوسع من ابتلاهم الله بالولايات العامة للمسلمين أن تكون الأزمات والنوازل الحالية فرصة ... المزيد

في أعقاب حرب الخليج الأولي التي انتهت بتحرير الكويت وتدمير القوة العسكرية للعراق وفرض الحصار عليه، صدر كتاب عام 1992 بعنوان: "نحن رقم واحد: أين تقف أمري ... المزيد

لم تعجبني الدراسة المسلوقة التي قام بها أربعة من الشباب المصري بتركيا ونشرها المعهد المصري للدراسات هناك عن مبادرة الجماعة الإسلامية عام 1997.

المزيد