البريد الالكترونى

Delivered by FeedBurner

تابعنا على فيس بوك

فرار 60 ألفاً من مسلمى الروهينجا بسبب أعمال العنف..وإدانات أممية ودولية

المحتوي الرئيسي


فرار 60 ألفاً من مسلمى الروهينجا بسبب أعمال العنف..وإدانات أممية ودولية
  • الإسلاميون
    02/09/2017 08:09

أعلنت الأمم المتحدة، اليوم السبت، أن نحو ستين ألفاً من مسلمي الروهينجا فروا من أعمال العنف -التي تشهدها ميانمار- إلى بنغلادش، في حين أعلنت الحكومة اليوم السبت أن أكثر من 2600 منزل لأقلية الروهينجا تعرضت للحرق.

وأوضحت المفوضية العليا لشؤون اللاجئين، أن عمال الإغاثة يواجهون صعوبات للتعامل مع الموقف المتدهور نتيجة أعمال العنف.

بدورها، طالبت المفوضية بمزيد من التعاون من المجتمع الدولي لرعاية المدنيين الفارين إلى بنغلاديش، الذين وصفتهم بأنهم في أمسّ الحاجة إلى المأوى والغذاء والماء والرعاية الطبية.

كذلك، أطلقت شبكة حقوق الإنسان في بورما ومقرها بريطانيا، نداءً عاجلاً دعت فيه إلى التحرك لإنقاذ حياة أكثر من ثلاثين ألفاً من الروهينغا، قالت إنهم محاصرون بلا مؤن غذائية في الجبال والغابات شمال أراكان.

وكان جيش ميانمار قد أقر بقتله ما لا يقل عن 370 من مسلمي الروهينجا، خلال المواجهات التي يشهدها إقليم أراكان (جنوب غرب) منذ 25 أغسطس/ آب المنصرم.

وذكر بيان مكتب قائد الجيش الجنرال مين أونغ هلينغ أن قوات الجيش اعتقلت 9 أشخاص من الروهينجا، مدعيا مقتل 15 عنصراً من الجيش بينهم ضابطان، فضلاً عن "حرق المسلمين نحو 2763 منزلا في 35 قرية بالإقليم"، بحسب البيان.

ولاقت هذه الحملة من الجيش انتقادات دولية واسعة، وقد طالبت قطر، اليوم السبت، حكومة ميانمار بالالتزام بالقانون الدولي وحماية مسلمي الروهينغا، مستنكرة بشدة الهجمات ضدهم.

وقال وزير الخارجية القطري الشيخ محمد بن عبد الرحمن آل ثاني، في حسابه على "تويتر"، "ندين بشدة الهجمات على مسلمي الروهينغا أيام العيد المبارك".

وأضاف "نؤكد ضرورة التزام حكومة ميانمار بالقانون الدولي في حماية المدنيين، وتحقيق المصالحة".

ومنذ 25 أغسطس/آب الماضي، يرتكب الجيش انتهاكات جسيمة ضد حقوق الإنسان شمالي إقليم أراكان، تتمثل باستخدام القوة المفرطة ضد مسلمي الروهينجا، بحسب تقارير إعلامية.

والإثنين الماضي، أعلن مجلس الروهينغا الأوروبي مقتل ما بين ألفين إلى 3 آلاف مسلم في هجمات الجيش بأراكان (راخين) خلال 3 أيام فقط.

ومنذ أكتوبر/ تشرين الأول الماضي، وصل إلى بنغلادش نحو 87 ألف شخص من الروهينجا، وفق علي حسين، المسؤول المحلي البارز في مقاطعة "كوكس بازار" جنوبي البلاد.

وجاءت الهجمات بعد يومين من تسليم الأمين العام الأسبق للأمم المتحدة كوفي عنان حكومة ميانمار، تقريراً نهائياً بشأن تقصي الحقائق في أعمال العنف ضد مسلمي الروهينجا في أراكان.

أخبار ذات صلة

قالت حكومة ماينمار إن أكثر من 2600 منزلا لمسلمي الروهينغيا تعرضت للحرق في مناطق شمال غرب البلاد.

وبينما اتهم مسئولون في مي ... المزيد

بدأت جموع الحجيج إلى بيت الله الحرام مع فجر أول أيام عيد الأضحى المبارك بأداء نسك رمي الجمرات في مشعر منى، "جمر ... المزيد

تعليقات