البريد الالكترونى

Delivered by FeedBurner

عندما نفقد البوصلة نفقد المعاني!

المحتوي الرئيسي


عندما نفقد البوصلة نفقد المعاني!
  • محمد سعد الأزهرى
    22/02/2021 04:52

المسئولين في بلادنا ينصحونا بتقليل الإنجاب لكي نستمتع بالمال والرخاء والسلام!

 وأهل الإعلام والإفتاء وغداً خطباء الأوقاف ومعهم المثقفين وأصحاب التوجّهات المخالفة لهويتنا،  سيقفون صفاً واحداً ليقنعونا أن الزيادة السكانية ستأكل التنمية الاقتصادية،  وستجعل كل الأحلام الطموحة تذروها الرياح،  فتصبح أثراً بعد عين وكأنك يا أبو زيد ما غزيت!

وقد لا نختلف كثيراً على ايجاد وسائل متعددة لحل مثل هذه المعضلة، ولكن مع عدم نسيان المعضلات الأخري الأشد بأساً علينا والأشد تنكيلاً!

 فكل ما نطلبه منهم أن يعيدوا البوصلة إلى مكانها الطبيعي،  حيث لو اجتهدنا بحق في إصدار تشريعات بإرادة صادقة ورغبة أكيدة في ايقاف المخالفات وفتح الباب لما خفى علينا من واجبات، فسيحل علينا السلام والأمان بل والرخاء،  وذلك بأن نتوقف عن التعامل الربوي،  وعن الرشوة،  والإيقاف الصادق لتجارة المخدرات وتجارة الأعضاء ووقف المواقع الإباحية،  ووقف أفلام عبده موته وأولاد رزق وما شابهها،  ومنع كل شخص يهزأ بديننا وتشريعاتنا،  وقرآننا وأحاديث نبينا عليه الصلاة والسلام،  وإعادة الكتاتيب لكل مكان،  وأن تكون مادة الدين أساسية في سائر مراحل التعليم،  وتعريب العلوم،  ووجود مظلة أهلية كبيرة للضمان الاجتماعي،  وإصدار تشريعات لتشجيع الوقف والقرض الحسن،  مع إيقاف القروض الربوية وإشعار الناس بأهمية أكل الحلال وخطورة أكل الحرام،  وألا يكون هم الاقتصاديين هو تشجيع السياسة المالية أو النقدية،  والتصفيق لأي قرار اقتصادي بغض النظر عن علاقته بالحلال والحرام،  حتى وصل الأمر بهؤلاء المضللين للتصريح بأن الحلال والحرام ليس له مكان في الاقتصاد! !

 الخلاصة:  الخوف من الله والرغبة الصادقة في العمل بجد وإصدار التشريعات التي تحفّز كل صادق نحو الدفاع عن هذه البلاد بروحه وماله وأهله لا بد من أن تنبع من هويتنا لا من الاقتصاد الحر الذي يُنمَّى بجبال من الربا والله سبحانه ذكَّرنا بأن الذين يأكلون الربا إنما يأكلون في بطونهم نارا! !

 فما بالك وانتشار الزنا والشذوz والرشوة والإباحية والقتل وأكل أموال الناس بالباطل والظلم والمخدرات وتجارة الأعضاء؟!

 فستظل التنمية الحقيقية في وادٍ وأنتم في وادٍ آخر،  لأنكم فقدتم معاني الحفاظ على منظومة الحلال والحرام في التعامل مع هذا الملف،  وجعلتم الرخاء مرادف لموازين الأرض وانحرافات الخلق، وصراعات الأهواء واستغلال الأغنياء وتركتم موازين السماء التي لا تعترف بالمجهود فقط وإنما كذلك بالإيمان والصبر واليقين.

وإلا فما سنفعله الفترة القادمة هو أننا سنربط على بطوننا الحجر حتى يتسلّم الجيل الجديد الخرابة بعد أن يصير هذا الجيل عدة آلاف بعدما كان عدة ملايين بسبب فتاوى الحث على الرهبنة والإخصاء!

 فاللهم إني أُشهدك بأن المنظومة التي تبتعد عن هويتنا لن تؤتي أُكلها إلا بعد أن تتخلّص مما علَقَ بها من مخالفات وموبقات.

 وأنا أدرك أيضاً أن الانفكاك عن هذه المخالفات والموبقات ليس أمراً سهلاً ولا يسيراً، لأنه مرتبط بنظام عالمي أقوى منا بكثير،  ولكن شرف المحاولة مع إيجاد المسارات الأخرى الجائزة تعافينا سواء كنظام أو أفراد، بل وتُخرجنا جميعاً من دائرة الإثم إلى دائرة العجز، ففرق بين من يسعى ويعجز وبين من يخالف ويُصرّ؟!

فاللهم ارزق كل مسئول البصيرة حتى يصل بالرعية إلى بر الأمان.

 

أخبار ذات صلة

لقد أسفت لما أوردته في مقالتك لتأبين صديقك القديم الشيخ كرم زهدي رحمه الله.

1- إذ أنه من المعلوم - وأنت خير العارفين - أن تأبين الصديق ل ... المزيد

                                 (  ١ )

 توفي إلى رحمة الله منذ أيام قليلة الأخ المهندس كرم محمد ز ... المزيد

الثورات المضادة في بلاد العرب لم يقتصر أثرها السيئ على الإساءة للدين وظلم المتدينين بدعاوى سياسية ..ولم يقف ضررها عند تضيق الأحوال المعيشية ، والتسبب في ... المزيد

من يتعثَّر فإنك تقيله من عثرته،  ومن يتجاوز معك دون إهانة تتجاوز عن إساءته،  ولا ترى في ذلك نقصاً فيك ولا تَنقُصَا منك،  مع أن غيرك قد يراه نكوصاً ... المزيد