البريد الالكترونى

Delivered by FeedBurner

تابعنا على فيس بوك

علم الاقتصاد: هل له أهمية في علم شرح الحديث النبوي؟

المحتوي الرئيسي


علم الاقتصاد: هل له أهمية في علم شرح الحديث النبوي؟
  • د. رفيق يونس المصري
    02/07/2017 08:05

قال لي:

عالم الاقتصاد هل يستطيع أن يشرح بعض الأحاديث النبوية الشريفة شرحًا يفوق شرح غيره من شرّاح الحديث؟

أجبته:

نعم إذا تمكّن من علم الحديث وعلم الاقتصاد وعلم اللغة!

وأضرب لك خمسة أمثلة، سبق مني طرحها في سلسلة نُكَتِ الحديث النبوي:

المثال الأول:

المشكلة الاقتصادية:

المشكلة الاقتصادية عند علماء الاقتصاد هي وجود موارد محدودة تتزاحم عليها طلبات (ضروريات وحاجيات وكماليات وشهوات) غير محدودة.

وقد أنكرها كثير من الإخوان المسلمين، على رأسهم محمد قطب، وكفروا القائلين بها!

أتى رجلٌ رسولَ الله صلى الله عليه وسلم فقال:

-              يا رسولَ الله! عندي دينار.

-              قال: أنفِقْه على نفسك.

-              قال: عندي آخر.

-              قال: أنفِقْه على ولدك.

-              قال: عندي آخر.

-              قال: أنفِقْه على أهلك.

-              قال: عندي آخر.

-              قال: أنفِقْه على خادمك.

(سنن أبي داود والنسائي).

يستفاد من الحديث ماذا يفعل الرجل إذا كان معه دينار واحد، ثم ديناران، ثم ثلاثة، ثم أربعة (موارد محدودة). ولديه من ينفق عليهم (نفسه، ولده، زوجته، خادمه). رتّبَ له الرسول صلى الله عليه وسلم هؤلاء حسب أولوياتهم، لأن الحاجات غير محدودة، فلا بد من ترتيبها حسب أولوياتها بما يتناسب مع الموارد المحدودة المتاحة.

المثال الثاني:

المنفعة الحدّية:

قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:

سبق درهمٌ مئةَ ألفِ درهم!

فقالوا: يا رسول الله! كيف؟

قال: رجل له درهمان، فأخذ أحدهما فتصدّق به، ورجل له مالٌ كثير، فأخذ من عُرض (طرف) ماله مئة ألفٍ فتصدّق بها!

(سنن النسائي، والمستدرك للحاكم).

فالذي تصدّق بدرهم واحد إنما تصدّق بنصف ماله! أما الذي تصدّق بمئة ألف فإنه لم يتصدّق إلا بجزء يسير من ثروته الكبيرة! وهذا يعني بلغة علم الاقتصاد أن تضحية هذا الفقير بدرهم هي أعظم من تضحية هذا الغني بمئة ألف درهم! وأن المنفعة الحدّية لدرهم الفقير هي عنده أعلى من المنفعة الحدّية لدرهم الغني.

المنفعة الحدية هي منفعة الوحدة الأخيرة.

بعبارة أسهل نقول: إن منفعة الدرهم بالنسبة للغني أقل منها بالنسبة للفقير. وهذا يعني أن الغني إذا أعطى الفقيرَ درهمًا، فإن هذا الدرهم يزيد منفعة المجموع، لأن منفعة الغني تنقص، ومنفعة الفقير تزداد، ولكن قيمة الزيادة أعلى من قيمة النقص، والله أعلم.

المثال الثالث:

الحرية الاقتصادية:

عن أنس رضي الله عنه قال: غلا السعرُ على عهد رسول الله صلى الله عليه وسلم، فقالوا: يا رسول الله! لو سَعّرت لنا؟ فقال: إنّ الله هو القابضُ الباسطُ (ينقص السلع ويزيدها)، الرازقُ المُسَعّرُ. وإني لأرجو أن ألقى الله عزّ وجلّ ولا يطلبني أحد بمظلمة ظلمتها إياه، في دم ولا مالٍ.

(الترمذي وصححه).

منع رسولُ الله صلى الله عليه وسلم تسعيرَ السلع والخدمات، وترك الناس لقوى السوق والعرض والطلب، بافتراض وجود المنافسة وعدم الاحتكار.

المثال الرابع:

ربا النَّساء (قيمة الزمن):

ربا النساء يرد ذكره عند شرح حديث الأصناف الستة المعروف، وهو يدلّ على قيمة الزمن في الإسلام. ويعرفه العلماء بأنه فضلُ المعجل على المؤجل. وهو جائز في القرض لأنه إحسان، وغير جائز في البيع لأنه عدل، والعدل في البيع الآجل أن يزاد في الثمن لقاء النَّساء (الزمن).

وهذا يعني أن المعجل خير من المؤجل إذا تساويا.¬ فإذا أريد المساواة بينهما كان لا بد من الزيادة في البدل المؤجل لقاء التأجيل.

المثال الخامس:

 

الوضيعة أو الحطيطة للتعجيل:

قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:

ضَعُوا وتَعجّلوا.

(المستدرك للحاكم وصححه).

الزيادة للتأجيل يجيزها جمهور الفقهاء، بخلاف الحطيطة للتعجيل يجيزها بعض الفقهاء.

هذا والله أعلم.

أخبار ذات صلة

دبج أحمد ماهر مؤسس ٦ إبريل مقالة طويلة يبرر فيها انحيازه لمعسكر ٣٠ يونيو بممارسات الإخوان قبل الانقلاب وعلاقتهم القوية بالمؤسسة العسكرية منذ الثور ... المزيد

الحصار الخليجي المضروب على قطر منذ عدة أسابيع...والحصار المجوسي الصليبي الروسي المتواصل على الموصل والرقة وغيرهما منذ عدة شهور.. والحصار اليهودي وال ... المزيد

ثم إنَّ " الخلافة " بمفهومها الواسع هو ضرورة إنسانية إجتماعية ، بغض النظر عن كونها " إسلامية " من عدمه ، و التاريخ الحديث و القديم يحكى لنا أ ... المزيد

سألتني أخت فاضلة هذا السؤال وقالت: أليست القاعدة أن العدد يخالف المعدود؟ ألا ينصرف العدد إلى الليالي المؤنثة لو ذُكِّر، وكان ينبغي تأنيثه لينصرف إل ... المزيد

تعليقات