البريد الالكترونى

Delivered by FeedBurner

تابعنا على فيس بوك

عكرمة صبري: منع الصلاة بالأقصى اعتداء خطير وغير مسبوق وجزء من مخطط إسرائيلي

المحتوي الرئيسي


عكرمة صبري: منع الصلاة بالأقصى اعتداء خطير وغير مسبوق وجزء من مخطط إسرائيلي
  • الإسلاميون
    14/07/2017 05:52

حذّر الشيخ عكرمة صبري، خطيب المسجد الأقصى المبارك، ومفتي القدس والديار الفلسطينية، من مخططات جديدة تحاول سلطات إسرائيلي">الاحتلال الإسرائيلي فرضها على المسجد الأقصى والمدينة المقدسة، بعد عملية القدس التي أسفرت عن ارتقاء ثلاثة شهداء فلسطينيين، ومقتل شرطيين إسرائيليين، صباح الجمعة.

وأكد الشيخ صبري، أن الاحتلال سيحاول جيداً استغلال التوتّر السائد في مدينة القدس بعد عملية إطلاق النار، وفرض سياسة تصعيدية جديدة ضد المدينة والمسجد الأقصى، كان آخرها منع إقامة صلاة الجمعة في الأقصى، لأول مرة منذ العام 1969.

واعتبر هذا الإجراء خطيراً وغير مسبوق، واعتداء مرفوضاً على حرية العبادة وعلى المقدسات الإسلامية في المدينة المقدسة، وجزءاً من المخططات "المبيّتة" لدى الاحتلال لفرض سياسته التصعيدية ضد المسجد المبارك لوضع يده عليه بشكل كامل.

وأضاف خطيب المسجد الأقصى فى تصريحات للخليج أونلاين: "الاحتلال يستغل كل تصعيد وتوتّر في المسجد الأقصى لتمرير خططه التهويديّة والعدوانية الخطيرة"، مؤكداً أن التوتّر سائد الآن، وحكومة الاحتلال تتحمّل المسؤولية الكاملة عن تداعيات هذه الأحداث والجرائم بحق الفلسطينيين ومقدساتهم.

ووجّه الشيخ صبري نداء عاجلاً لكافة الفلسطينيين والمقدسيين بالتحرّك العاجل نحو المسجد الأقصى والرباط فيه، والصلاة داخل باحاته، أو على الحواجز التي ينصبها الاحتلال، رغم القرار الذي صدر بمنع الصلاة بالمسجد الأقصى.

كما دعا لتحرّك سياسي ودبلوماسي فلسطيني وعربي وإسلامي عاجل، لوقف التصعيد الإسرائيلي ضد المسجد الأقصى المبارك، الذي تجاوز كل القوانين والأعراف الدولية، وينتهك حرمة المقدسات والعبادات.

ولأول مرة منذ العام 1969، قررت سلطات إسرائيلي">الاحتلال الإسرائيلي إغلاق المسجد الأقصى، ومنع أداء صلاة الجمعة فيه، في حين تواصلت ردود الفعل الإسرائيلية على "عملية الأقصى"، والتي دعت لإغلاق الأقصى بشكل كامل والسيطرة عليه.

وقال عضو الكنيست عن حزب البيت اليهودي في "إسرائيل"، موتي يوغاف، إنه: "يجب إغلاق المسجد الأقصى في وجه المسلمين لفترة طويلة".

أما نائب وزير جيش الاحتلال، الحاخام إيلي بن دهان، فقال: إنه "يجب علينا تعزيز قبضتنا على المسجد الأقصى، وضمان أن يصلي كل يهودي فيه بأمان وفي كل وقت".

واستشهد أربعة شبان فلسطينيين، وقتل اثنان من جنود الاحتلال، خلال اشتباك مسلّح اندلع الجمعة، داخل باحات المسجد الأقصى بمدينة القدس، وبمخيم الدهيشة جنوب الضفة الغربية، بينما أغلقت قوات الاحتلال المسجد ومنعت الصلاة فيه، وأعلنته منطقة عسكرية مغلقة.

 

أخبار ذات صلة
تعليقات