البريد الالكترونى

Delivered by FeedBurner

عشر مهمات...لاغتنام يوم عرفات

المحتوي الرئيسي


عشر مهمات...لاغتنام يوم عرفات
  • د. عبدالعزيز كامل
    09/08/2019 04:33

عرفات ليس يومًا لإضاعة الأوقات..في تدبير الخَرْجات والروحات ..أو المشي في الأسواق والطُرقات لإعداد التمتع بالإجازات..

إنّه يوم الشَرَف لتشريف اللهِ له..فلا أعظم منه لتعظيم العظيم - سبحانه - له..حتى عَدَّه النبي صلى الله عليه وسلم عيدًا قبل العيد (يوم عرفة ويوم النحر وأيام مِنىً عيدُنُا أهل الإسلام ) رواه أبو داود وصححه الألباني، فهو عيد العبادة والعباد .. لأن الله (يباهي بأهل عرفات أهل السماء) رواه أحمد وصححه الألباني ..وينزل فيه الرب فيتفضل بالمن والكرم حتى إنه ( ما من يوم أكثر من أن يعتق الله فيه عبدًا من النار من يوم عرفة) رواه مسلم . ولذلك لايُرى الشيطان أدحَرَ ولا أخزى منه في ذلك اليوم ..

 

لذلكم فنحن مدعوون فيه ألا نخلي لحظة من لحظاته ولا نقضي نَفَسًا من أنفاسِهِ إلا في أحوال قربى ..تقربنا الى الله زلفى ..

 

وهذه عشر مهمات..في اهتبال غنيمة يوم بسنوات ..اسمه عرفات :

 

١_ نم ليلته مبكرًا بنية التَقَوِّي على أعمال التَقْوَى ، ولتقوم قبل السَحَر لسُنَّة السحور ، فصيام ذلك اليوم ( يكفر السنة التي قبله ، والسنة التي بعده ) .. رواه احمد والترمذي بإسناد صحيح

 

٢_ قم ليلة عرفات بما يتيسر من ركعات ، خاشعًا في قيامك وركوعك.. وداعيًا الله متبتلاً باكيًا أو متباكيًا في السجود.. بأن يجود الله عليك - وهو الجواد الكريم - بما يحب وماتحب من خيري الدنيا والآخرة ..

 

٣_ لا تنس في وقت السَّحَر أن تُكثر من التطهُر بالتوبة والاستفغار ، لعل اسمك يسجل في سجل المستغفرين بالأسحار ..ثم تجهز للتطهر بماء الوضوء مستحضرًا - وكأنك ناظرًا - إلى خروج آخر ذنوبك مع كل قطرة تخرج من أعضائك ، وداعيًا في دعاء المتوضئين.. بأن يجعلك الله من التوابين ويجعلك من المتطهرين..

 

٤- بعد صلاتك فجر عرفة مع الجماعة..ابدأ مع المصلين في سنة التكبير المقيد الى آخر أيام التشريق.. مستحضرًا مع كل تكبيرة أن اللَهَ أكبر كبيرًا ..ومستذكرا نعمه عليك.. لتشكره مع كل ماتذكره حمدًا كثيرًا ..

ولْتَجلِس بعدها في مصلاك حتى شروق الشمس متقربًا للرحمن بتلاوة القرآن .ومتنقلًا بين صنوف الأذكار .. بادئاً في يوم خير الدعاء بأدعية وأذكار الصباح والمساء ..

 

٥ - شارك الحجاج والمعتمرين ..إن لم تكن معهم - بعد جلوسك للذكر في مصلاك ..بركعتي الإشراق ..فليس على الله بعزيز أن تنال معهم أجر حج وعمرة تامة.. تامة.. تامة ..

 

٦ - نَمْ إن شِئتَ شيئًايسيرًا ،جاعلًا ساعة نومِك طاعة..بأن تنوي بها التمكن والاستطاعة .. أن تكون من الذاكرين الله كثيرًا، في خير يوم طلعت عليه الشمس.. وذلك حتى تغرب الشمس .

 

٧- ركعات الضحى مثنى مثنى.. إن شئت اثنتان أو ثمان أو

أكثر..فاستفتح بها خيرَ نهار.. متنقلًا ومنوعًا بعدها بين الطاعات حتى لا تمل : ذكرا وحمدا وشكرا.. و تسبيحا وتكبيرا .. مع تخلل ذلك بالتلاوة والاستفغار ..مكثرا بعد الصلاة على النبي من الدعاء ..مخللا إياه بشهادة التوحيد..فخير ماقاله النبي صلى الله عليه وسلم والنبيون من قبِلهِ : لا إله إلا الله وحده لاشريك له..له الملك وله الحمد وهو على كل شئ قدير..

 

٨- بعد صلاة الظهر مع المصلين ثم التكبير مع المكبرين .. اُخْْل بنفسك تاليًا متدبرًا كتاب ربك.. واستمع - إن شئت- لخطبة عرفات ..وعرِّف نفسك أثناءها بآفاتها ، واعترف أمامها بذنوبها...وواعدها على الارتقاء بها.. داعيًا اللَهَ ان يجعلك من شهود صعيد عرفات في قابل السنوات ..

 

 

٩- بعد شهودك صلاة العصر في جماعة..تهيأ لبدء أثمن ساعات العُمر ..مقبلًا غير مُدبر.. على الدخول في رحاب رحمات الرحمن وبذات اجتهادك في دعائِك لنفسِك .. ادْع لغيرك مِنْ اهلِك وأحبابك وجيرانك وأقرانك.. الأحياء والميتين.. وجميع إخوانك المسلمين.- حتى تغرب الشمس- متضرعا بأن يرحم الله غربتنا في زمن الغربة.. وأن يجعل عاقبتها طوبى لاعقوبة.. وأن يشفي صدور قوم مؤمنين ..بنصرة الدين وجبر المستضعفين وقهر الطغاة المتجبرين ..

 

وأ لِحَّ في دعوة إفطار الصائم التي لاتُردُّ.. بأن يردنا الله إليه ردا جميلًا..وأن يتقبلنا بقبول حسن ..وألا يردنا خائبين ..بل يجعلنا من عتقائه الناجين الفائزين...

قارعًا بابَهُ ..و مقارعاً عِدُوه .. فلعلك تدحر إبليس في ذلك اليوم وتخزيه وتُصَغِّره بالذكر والشكر والتوبة والاستغفار ..فتمسح في لحظات ما حملك في سنوات من الأوزار..

 

١٠ - أقبل بقلبك بعد الصلاة الوسطى على أجَلِ اعمال القبول وأسرع طرق الوصول .. قارئا للقرآن...وكأن تستمع بأذني قلبك لكلام الواحد الديان..وهو يخاطبك وتخاطبه.. وتستمع إليه وهو يستمع إليك..فهو اعلم بك منك..وأقرب من نفسك إليك ..وأسْمِعْهُ - وهو السميع العليم - شكواك واقترب إليه بنجواك...وتَعَوَُذ بوجِهِهِ أن يتسرَّب إلى ظنك أن ذنبك كبير على مغفرته ..أو أعظم وأوسع من رحمته ..

 

 

أخبار ذات صلة

أثنى الله عز وجل في سورة العصر على الذين ٱمنوا وعملوا الصالحات ..وتواصوا بالحق وتواصوا بالصبر ..

والحق الذي أمرنا أن نتواصى به .. هو ماج ... المزيد

غالبية الإسلاميين على اختلاف مشاربهم أصحاب عاطفة جياشة في ارتباطهم بأمور دينهم وعقيدتهم وهذا محل فخر لا نقلل من ذلك ، وهم معبأون ضد كل  ذي فكر يصطدم ب ... المزيد

• كانت كبنات عصرها يحصلن على الابتدائية لإجادة القراءة والكتابة ثم لا يسمح لهن بإكمال الدراسة، ولكنها تعلمت اللغة الفرنسية وأجادتها وهى أم لأربعة أو ... المزيد