البريد الالكترونى

Delivered by FeedBurner

تابعنا على فيس بوك

عبدالله المحيسني: الرافضة خطر حقيقي يحدق ببلاد الشام

المحتوي الرئيسي


الداعية السعودي عبدالله المحيسني قاضي في جيش الفتح الداعية السعودي عبدالله المحيسني قاضي في جيش الفتح
  • عبدالله المحيسني
    01/01/2016 01:07

تحت عنوان (حي على الجهاد) كتب الداعية السعودي الشيخ عبدالله المحيسني ـ القاضي الشرعي بجيش الفتح ـ يقول:

أيها المسلمون إن من يشاهد ما يفعله الروافض اليوم في العراق ثم يقرأ تاريخ الرافضة تاريخهم الحافل للغدر والخيانة وبغض أهل السنة والتشفي بقتلهم يدرك يقينا أن ما فعله هؤلاء إلا امتداد لسلسة الغدر والخيانة في هذه الطائفة الرافضية اللعينة فاقرؤوا التاريخ وانظروا ماذا فعل الوزير الرافضي ابن العلقمي بالخليفة المستعصم بالله حينما جعله وزيرا له ، ما زال به يراوده ويغريه على تسريح الجيش حتى سرح جيش المسلمين من مئة ألف إلى عشرة آلاف فلما ضعف المسلمون أغرى الوزير الرافضي ابن العلقمي التتر على غزو بغداد فجاؤوا بزحفهم وحاصروا بغداد فقتلوا في أربعين يوما ألف ألف من المسلمين حتى سالت انهار بغداد بدماء أهل السنة وسالت ميازيب البيوت بالدماء ولا حول ولا قوة الا بالله ..

أيها المسلمون إن حديثنا اليوم عن الروافض ليس محض سرد تاريخي لمعرفة خطر هذه الرافضة لا والذي نفسي بيده إن حديثنا اليوم .. إن حديثنا اليوم عن الروافض حديث عن الريف الجنوبي حديث عن قلب بلاد الشام حديث عن خطر محدق يحدق بأمتنا .. إن لم نستفق اليوم فإنا نفيق غدا لا قدر الله على أشلاء ودماء وليفعلن الرافضة في الشام أضعاف أضعاف ما فعلوه في العراق ولا حول ولا قوة الا بالله ..

ففي مكان قريب من مكاننا هذا وفي زمن ليس عنا ببعيد خرج الشيخ حميد خطيب جامع الاخلاص في منطقة الذهب فى بغداد مع زوجته الحامل إلى المشفى ليبارك له الأطباء مولولدته التي أسماها عائشة إلا أن فرحته لم تتم فما إن ركب سيارته في طريق العودة إلى بيته حتى أوقفه أفراد ملثمون من عصابات جيش المهدي لينزلوه بالسرعة ويقولوا لماذا أسميت ابنتك عائشة ثم رموا عائشة رضي الله عنها بكلمات نطهر ألسنتنا من ذكرها فبصق الشيخ حميد في وجهه غيرة على أمنا عائشة رضي الله عنها فلم يمهلوه أكثر من ثوان معدودة حتى انهالت عليه وزوجته ورضيعته عائشة وابل الطلقات ليرتقوا شهداء عند الله ليست بأول جرائمهم في العراق ..

فهذه مدينة المحمودية في العراق تشهد مذبحة تاريخية راح ضحيتها آلاف السنة بعد أن احتلها الروافض وجعلوا يصرخون على المآذن يا أحفاد معاوية الكافر وعمر ووصفوه بأقذع الاوصاف معكم نصف ساعة لتخلوا المنطقة فلما امتلأت الطرقات بالفارين فتحت عليهم نيران الغدر الرافضية لتوقع مجزرة من مجازر الرافضة في أهل السنة وليس ذلك بغريب على الرافضة فقد أحرقوا مئة جامع للسنة في العراق وحولوا مئتي جامع إلى حسينيات للشرك وسلوا أهالي الحلة في العراق ينبئونكم عم تسعين شابا سنيا قتلوا في أسبوع بجرمية أن اباءهم اسموهم باسم الفاروق عمر بل وعرضوا مئتي لمن يدلهم على رجل اسمه عمر ولا عجب فذا صدرهم يقول نريد دولة خالية من اسم معاوية وسفيان وعثمان وعمر فرضي الله عنك يا عمر أرعبتهم حيا وميتا ..

التتر

إن من يتابع ما فعله الروافض في أهل السنة في العراق هذه الأيام ثم يقرأ ما فعله التتر بالتحالف مع الروافض بالمسلمين ليدرك يقينا أن هؤلاء الروافض لم يأتوا عز أسلافهم بجديد

يا أهل الشام لقد جاءكم الروافض بعددهم وعتادهم فإذا لقيتم الرفض فضرب الرقاب حتى إذا أثخنتموهم فشدوا الوثاق .. لقد رأيت والله بعيني رأسي هاتين في الريف الجنوبي العشرات إن لم يكن المئات من الرافضة جاؤوا من لبنان والعراق وإيران وباكستان يبغون لعن صحابة رسول الله صلى الله عليه وسلم على منابر أهل السنة وتدمير أرض الشام فماذا انتم صانعون؟!

الآن نخطب في جامعنا هذا ونترضى عن صحابة رسول الله و عن أبي بكر وعمر وعثمان وعلي ويخطبون الآن في الحاضر الذي احتلوه بالأمس القريب فياعنون صحابة رسول الله ويلعنون أبا بكر وعمر وعثمان .. فلا حول ولا قوة الا بالله .. أحقا يا عائشة يا أمنا رضي الله عنك أنهم لعنوك على منابر الشام أحقا أن منابر المسلمين التي حررها خالد بن الوليد هي اليوم تئن من رجس هؤلاء الرافضة عليهم لعائن الله تترى ..

يا أهل الشام والله لقد رأيت بمكان ليس عنا ببعيد في الريف الجنوبي في حلب مسجدا من مساجدنا الذي احتلوه بعد أن من الله علينا فحررناه رأيت في جدران هذا المسجد الطاهر لهم هؤلاء الروافض لصحابة رسول الله صلى الله عليه وسلم ولأم المؤمنين عائشة رضي الله عنها .. يا أمتي وجب الجهاد .. فدعي التشدق والصياح ودعي التقاعس ليس ينصر من تقاعس واستراح .. ما عاد يجدينا البكاء .. على الطلول ولا النواح

لغة الكلام تعطلت .. إلا التكلم بالرماح

إنا نتوق لألسنٍ .. بكم على أيد فصاح

يا شباب الإسلام .. يا شباب الشام مالي أراكم تكادون ولا تكيدون وتنتقص أطرافكم فلا تمتعظون .. لا ينام عنكم وأنتم في غفلة ساهون .. غلب والله المتخاذلون .. مالي أرى شبابا في المخيمات نائمون .. مالي أرى شبابا في الطرقات يتسكعون .. مالي إلى شبابا في تركيا يتيهون .. وعن أمر أمتهم يغفلون ؟! أسألك بالله أيها الشاب أيها البطل إن لم تدافع انت عن أمتك

فمن يدافع عنها .. إن لم تنصر دين الله فمن ينصره .. ماذا تنتظر؟ أتنتظر أن ترى جوامع السنة في الشام يلعن فيها صحابة رسول الله. .ماذا تنتظر؟ أتنتظر أن تمتلئ سجون الروافض من أخواتنا يستغثن ويصرخن وقد امتلأت أحشائهن من هؤلاء الروافض ؟ ماذا تنتظر ؟ أننتظر أن ترى أمي وأمك .. أختي وأختك في أرض الشام هائمة على وجهها. .قد شردت من بيتها. .ماذا تنتظر ؟ أتنتظر أن نرى في الشام ما رأينا من ويلات وويلات ؟

شباب الحق أدعوكم وفي قلبي لهيـــب . . .
أمتي تشكو الأسى والمسجد الأقصى سليــــــب
كيف قلبٌ مسلم لله بالذل يطيــــــــــــــــــــــب . . .

يا شباب الإسلام .. هاهم الروافض يجوبون طرقات بغداد ويجوبون الضاحية الجنوبية يستنفرون شبابهم ويسجلون المتطوعين بالعشرات. . ليغزوا أرضكم. . يا من لا زلت مع القاعدين. . بالله عليك كيف يطيب لك المنام وكيف يطيب لك القعود وأنت ترى الرافضة يغتصبون أرضك. . بالله عليك أيها الشاب من أهل سوريا العز والإباء اما ترى إخوانك المهاجرين قد جاؤوا يناصرونك .. يدافعون عن أرضك وأهلك وعرضك من أقصى الأرض وأنت قاعد حتى هذه اللحظة كيف يطيب لك القعود ؟

يحدثني أحد الأبطال من المهاجرين العجم من التركستان بعد أن كنت معه في إحدى الرباطات فسألته قائلا : كم استغرق مجيئك إلى أرض الشام؟ قال لي مبتسما. . استغرق مني سنتان بعت فيها كل ما أملك من طعام ولباس وشراب بل وحتى دراجتي النارية ومنزلي بلا وحتى ذهب زوجتي ثم جئت مع زوجتي .. سنتين نقطع دولة بعد دولة حتى عبرنا على أقدامنا ست دول ثم جئنا إلى أرض الشام وقد كانت زوجتي يوم أن عزمنا النفير حاملا في شهرها الأول فما وصلنا إلى أرض الشام حتى كان ابني معي وعمره يقارب السنة .. فيا سبحان الله أيأتي شباب الإسلام من كل مكان ليظفروا بأجر الجهاد وشرفه العظيم وتبقى انت مع القاعدين.

نشدتك الله يا من تسمعني في هذا الجامع .. أيها البطل في هذا اليوم يوم الجمعة اتخذ قرار الشجاعة قرار الإيمان قرار الانتقال من قول الله : (كره الله انبعاثهم فثبطهم وقيل اقعدوا مع القاعدين ) إلى قول الله ( إن الله اشترى من المؤمنين أنفسهم وأموالهم بأن لهم الجنة يقاتلون في سبيل الله ) أيها الشاب .. مالذي أقعدك والله يناديك ( يا أيها الذين آمنوا ما لكم إذا قيل لكن انفروا في سبيل الله اثاقلتم إلى الأرض ) أسألك بالله الذي لا إله غيره .. هل أعددت لسؤال الله يوم القيامة جوابا .. ماذا ستقول لرب العالمين غدا إذا وقفت بين يديه فقال الله لك أختك في السجون اغتصبت وإخوانك في الزبداني ماتوا جوعا وأعراض المسلمين انتهكت وبيوت الله دمرت في أرض الشام فماذا صنعت ؟ أتقول يا رب كنت غافلا كنت أهتم بملبسي. .أهتم بشعري. .أهتم بدراستي. . ماذا تقول لربك غدا اذا قال لك ألم تسمع قول الله (إلا تنفروا يعذبكم عذابا أليما ويستبدل قوما غيركم ) اعلموا يا شباب السنة أن الجهاد في أرض الشام اليوم فرض عين على كل قادر لا يسأذن فيه والد ولا دائن ومن تخلف عن الجهاد فقد عصى الله بمعصية كبيرة وليستعد للسؤال يوم القيامة بين يدي رب العالمين ..

يا رجال الشام يا أسود الشام يا أهل الشام .. إن الستة أشهر القادمة هي أشهر حاسمة في مستقبل بلاد الشام إلى سنوات طويلة إلى ما شاء الله .. فعليكم أن تختاروا .. إما شام إسلامية إلى ما شاء الله على هدي خالد بن الوليد رضي الله عنه وعلى هدي الفاروق عمر .. وإما شام رافضية هدي ابن سبأ يحكمها الخامنئي لعنه الله إلى ما شاء الله إنه لا خلاص لنا اليوم يا أهل السنة أيها الآباء أيها الرجال .. حتى نقول لأبنائنا بكل صدق ووضوح يا أبنائنا قد أعددناكم لمثل هذا اليوم فاحملوا سلاحكم والبسوا جعبكم وانطلقوا للجهاد في سبيل الله.. أمسك بيد ابنك وقبل رأسه وجبينه وقل له :

قم يا بني ولا تبالي بالخطر ..
قم واحمل الإيمان مفتاح الظفر..
قم يا بني فلن تسدد أمة ..
ترضى بظلم الغاصبين ومن كفر..
قم يا بني فإن شرعة ربنا..
بجهاد أبناء العقيدة تنتصر ..
لن ينصر الإسلام أن تبقى هنا..
تبكي على جرح وشامك ينتظر..
لن بنصر الإسلام حين نخونه ..
لا سلم يرجى من يهودي قذر ..
لن يسقط الطاغي سراب سلامهم..
لا أرض ترجع تحت قاعة مؤتمر ..
قم يا صغيري إن أمك تشتكي ..
من جور أحفاد القرود وتعتصر..
أولست تذكر يوم دكوا بيتنا ..
بقذائف في الليل تهطل كالمطر..
أولست تذكر يوم باعوا حقلنا ..
حرقوا الزروع وصادروا كل الثمر..
أولست تذكر يا صغيري عندما...
قتلوا أباك وما رعوا حق الكبر ..
أنسيت لما أودعوك مقيداً..
ومضوا بأختك والمشاعر تنفطر..
عادت لتروي قصة الليل الذي..
أمسى طويلاً بين أنياب البشر..
عادت لتروي للجميع حكاية ...
منها ملايين البرية تعتبر..

جاءت وثوب عفافها متمزق
تبكي وتسأل هل يعود لنا عمر ؟!!

سمع الجميع أيا صغيري بالذي
يجري لنا لكنهم ألفوا الخدر...!!
أبكي رجال المسلمين وقد دروا
بمصابنا لكنهم عشقوا الحفر
باعوا أخوة ديننا وتوجهوا

يستعطفون الغرب لكن لا أثر
هم يعلمون بأن أعداء الهدى
خانوا النبي محمداً خير البشر
هم يوقنون بأنهم في غيهم
سكرى ال عقول ولا دواء سوى الحجر
هم يؤمنون بحقدهم وببغضهم
لديانة الإسلام والجيل الأغر
فلماذا يا طفلي يمنون الورى
بسلامهم وسلامهم كذب وشر
والله ما عشنا جحيماً مثله
فإلى متى أسد الشريعة تنتظر

قم يا بني وأسمع اليوم الدنا
عزف الحجارة ربما يكفي الحجر
قل للذين رضوا بذل إنني
ماض على درب (الجهاد) ولن أفر

رشاش أعدائي سيصمت عندما
أتلوا من القرآن آيات الزمر...

يا شباب الإسلام ان الأوان لتمتلئ معسكراتنا وندحر الطغيان بإذن الله ربنا واعلموا أنهم إن كانت معهم روسيا وإيران وقوة وطيران فإن معنا الله القوي الديان ..

يا أهل الشام أن المعركة اليوم لا تحسم بمفاوضات ولا مؤامرات ولا هدن ولا مصالحات ..
فالسيف أصدق بالوعود وأجدر .. والسيف ينهى من يشاء ويأمر
في حده البشرى وفي ضرباته .. أمل الشعوب المشرق المستبشر
فالقدس ترجع بالجهاد عزيزة .. وكذا العراق بسيفه سيحرر
وبلاد شام بالجهاد رجوعها .. والنافرون على الجهاد الأقدر

أما بعد :-

أيها المسلمون انه ليس ينفعنا اليوم أن نخطب خطبا حماسية تدمع منها عيوننا وتهتز منها مشاعرنا ثم نعود إلى بيوتنا فننام في أحضان أزواجنا .. انه ليس ينفع أمة الإسلام اليوم إلا حينما نكون صادقين في نصرة دين الله .. لقد وعدنا الله بالنصر. .فوالله لننتصرن ولكن بشرط أن ننصر دين الله .. ولينصرن الله من ينصره وحتى نكون صادقين في إرادتنا نصرة دين الله فإني اليوم أدعوكم للنفير للجهاد في سبيل الله .. أدعو كل شاب موجود معنا في هذا الجامع لم يلتحق بعد في صفوف المجاهدين أن يأتيني بعد الخطبة ويسجل اسمه مجاهدا في سبيل الله فينتقل عند الله من قاعد إلى مجاهد ويكون ممن قال الله عنهم (فضل الله المجاهدين على القاعدين أجرا عظيما ) وسأرسله بإذن الله إلى أي فصيل من الفصائل يختار الانضمام إليه فالله الله يا شباب الإسلام .. لا يؤتين الإسلام من قبلكم .. لا تخذلوا أهل السنة لا يكونن شباب الروافض أنصر لعقيدتهم منكم لدينكم لا تخذلوا صحابة رسول الله صلى الله عليه وسلم فيسألونكم يوم القيامة ماذا فعلتم لنصرتنا؟ فتقولون قد قعدنا مع القاعدين ..

أخبار ذات صلة

أعلنت حركة طلابية بارزة بجامعات مصر، السبت، تجميد نشاطها لأجل غير مسمى، إثر وضع أمينها العام و3 رؤساء اتحادات طلاب ... المزيد

خلال السنوات الأخيرة شهدت مصر تحولات لذوي توجهات عديدة نحو تنظيمات إرهابية، ما تسبب في خسائر بشرية وأضرار مادية، ... المزيد

انسحب تنظيم "القاعدة" مساء الجمعة، من الأطراف الشرقية لمديرية "حجر" بمحافظة حضرموت شرقي المزيد

حذرت حركة المقاومة الإسلامية (حماس)، اليوم الجمعة، من أن خطوة نقل السفارة الأمريكية في المزيد

مشروع الدولة الدينية اليهودية على أرض بيت المقدس بُني بأموال اليهود، وهو يقفز اليوم قفزات نوعية على طريق مشروعهم الأكبر والأخطر ( إسرائيل الكبرى) ال ... المزيد

تعليقات