البريد الالكترونى

Delivered by FeedBurner

تابعنا على فيس بوك

عالم الأكاذيب

المحتوي الرئيسي


عالم الأكاذيب
  • أبوقتادة الفلسطينى
    23/10/2018 03:14

كم من الأكاذيب تقال في المحاكم، فيعدم بها رجال، ويسجن آخرون، ويعتمدها القضاة السفلة ضد المساكين، ولا تجد إلا ألماً في قلوب هؤلاء المساكين وأهلهم ومحبيهم، ولا يقدرون على ردها سوى بالدعاء.

كم من الكلام الذي يقال بلا زمام عقل، ولا قبول في أدنى درجات القبول، يطلقه هؤلاء الطواغيت ضد خصومهم، حتى لو قالوا كلاماً في أنفسهم، ثم يسكت الناس خوفاً، مع القهر والألم الذي يصيب أرواحهم، ولا يجدون إلا الدعاء على ظالميهم.

كم من الدجل الذي يقوله الصحفيون وسحرة الفراعنة، فيخوضون في عرضك ودينك وخلقك كالذئاب الجائعة ثم لا تستطيع ردها ولا مناقشتها، ولا تجد إلا الدعاء طلبا من الله أن ينصرك.

كم الاستهتار في تعامل الحكومات وأزلامها مع شعوبهم، فيقولون الكذب والدجل بجرأة تعجب من حقارتهم وسفالتهم، وكأنهم يعتبرون أن شعوبهم مجرد دواب، عليها أن تتلقى الأوامر بلا اعتراض، ثم لا يرد الناس إلا بالدعاء.

كم، وكم ،كم، من العجائب والغرائب تقترف في بلاد الإسلام من قبل هؤلاء الأغبياء، لكن بيدهم القوة، ومفاتيح السجون، وحبال الشنق، ثم إذا اعتادوا على هذا الغباء والغباء والغباء... كلمة تصل إلى قاموس البحر، جاؤوا إلى ادعاء الذكاء لم يصيبوا منه شيئاً.

أي زمن هذا الذي نعيشه في بلادنا؟!

 

وأي جنس هؤلاء البشر الذين جعلونا مجرد دواب لا قيمة لهم؟!

هم يحتقرون الدعاء، لكن بإذن الله سيعيشون القهر والغيظ وعذاب الله قبل مماتهم، حتى إن أحدهم ليطلب الموت فلا يجده.

لستم بأمثل من القذافي، ووالله سيراه كل طاغية، ومن قال كقريش: لسنا مثلهم، فإن الله يقول له: (أكفاركم خير من أولئكم أم لكم براءة في الزبر).

 

أخبار ذات صلة

هل عجزت الأمة الإسلامية ان تخرج لنا نموذج للعدل في إدارة السلطة فى وقتنا المعاصر ؟

فإذا كانت قادرة على ذلك ، فلما لا نجد ذل ... المزيد

*.* صوتك العالى وشخطك المستمر وإظهار العين الحمراء لأفراد أسرتك ليست هى الرجولة!

*.* إنفاقك المستمر وبزيادة وتلبية طلبات أسر ... المزيد

-1-

لو خُيِّرت بين خِلال الخير وصفات النجاح جميعاً فقيل لي "اختَرْ واحدة ودَعْ ما عداها" لاخترت الرحمة، لأنني إلى رحمة الله أحوجُ م ... المزيد

يبدو أن خريف هذا العام ..تتهيأ فيه الأجواء لشتاء ساخن بالأحداث الكبار؛ التي ستجعل بدايات العشرينيات من هذا القرن الميلادي أشبه في تغيراتها الجذرية ب ... المزيد

تعليقات