البريد الالكترونى

Delivered by FeedBurner

تابعنا على فيس بوك

طالبان تريد تقديم صورة سياسية لها أمام المجتمع الدولي

المحتوي الرئيسي


ممثلون من حركة طالبان بمؤتمر صحفي في قطر ممثلون من حركة طالبان بمؤتمر صحفي في قطر
  • سيف الله مستنير
    10/02/2016 09:05

خلال مؤتمر باجواش في قطر، حاولت طالبان إلى جانب الحكومة الأفغانية إبراز صورة سياسية جديدة للمجتمع الدولي؛ فقد التزمت "إمارة" طالبان الإسلامية باحترام حرية التعبير، وحقوق المرأة، وإقامة علاقات حسنة مع دول الجوار ومع المجتمع الدولي على أساس الاحترام المتبادل. وأيضا وافقت على احترام منظمة الأمم المتحدة، والمؤتمر الإسلامي، والقانون الدولي "بما لا يتعارض مع القيم الإسلامية والوطنية" بحسب رؤيتهم. وعلاوة على ذلك فقد أكدوا على حماية المدنيين وكذلك المؤسسات العامة والمنظمات الوطنية.
 
كما تعهدت إمارة طالبان الإسلامية بعدم الإضرار بالدول والشعوب الأخرى، وبأنها لن تسمح لأحد باستغلال أفغانستان لمصلحته الخاصة. 
 
وطالبت طالبان من جانبها بتحقيق مجموعة من الأمور منها: الحصول على مكتب أو عنوان محدد، وإزالة أسماء أعضائها من القائمة السوداء، والإفراج عن أعضائها من السجون، ووقف ترويج الدعايات المسمومة ضدهم من قبل وسائل الإعلام.
 
وكانت طالبان">حركة طالبان قد أكدت سابقا أن السلام لا يمكن أن يتحقق ما لم تغادر القوات الأمريكية أفغانستان، وبأنها لا تتفاوض مع الحكومة الدمية لأمريكا. ولهذا السبب فإن طالبان تحت قيادة الملا محمد عمر وللمرة الأولى عام 2010 كانت مستعدة لمناقشة القضية مع أمريكا، حيث شهدنا سلسلة من المحاولات لبناء ثقة متبادلة، ولكنهم تخلوا تدريجيا عن أهدافهم المقررة.
وخلال تلك العملية أعلنت الولايات المتحدة وحلف الناتو شروطا مبدئية تتمثل في وجوب انفصال الحركة عن تنظيم القاعدة، واحترام الدستور الأفغاني، ووضع السلاح. لذلك عقدت طالبان لأول مرة محادثات مباشرة مع الحكومة الأفغانية في ماري في باكستان، ولكن خلال ذلك اللقاء قامت الحكومة الأفغانية بكشف وفاة زعيم طالبان، ونتيجة لذلك نشأت خلافات داخل طالبان حول البيعة، وانقسمت إلى مجموعات مختلفة، ما أدى إلى توقف عملية السلام بشكل تام.
 
بالإضافة إلى ذلك أنشأت الولايات المتحدة والصين وباكستان وأفغانستان في مؤتمر "قلب آسيا" لجنة تنسيق رباعية لبدء عملية السلام مع طالبان، وعقدوا على إثرها ثلاثة اجتماعات في إسلام أباد وكابول للبحث عن السبل المناسبة لإجراء محادثات مع طالبان، وفي كل مرة كانوا يدعون طالبان لمناقشة عملية السلام مع الحكومة الأفغانية، إلا أن طالبان لا تزال تقاطع هذه العملية. 
 
وبخلاف هذه المحاولة، فإن منظمة باجواش الدولية عقدت اجتماعا مع بعض الأفغان المؤثرين ومسؤولين من طالبان تتعلق بعملية السلام وذلك في قطر مع غياب رسمي أفغاني. 
 
وبحسب عملية السلام والشروط المقدمة، يبدو أن طالبان بدأت تتخلى تدريجيا عن موقفها السابق ضد الغزاة والمستعمرين، 
 
ومن الجدير ذكره أن الإمارة الإسلامية كانت دولة وطنية منذ إنشائها أول مرة، ولكن بيعة المجاهدين في أنحاء العالم لأميرها الملا محمد عمر، وأحداث الحادي عشر من أيلول 2001، والدعاية الأمريكية ضدهم، قدّمت للعالم صورة أخرى لتلك الإمارة. فهي قد أقامت علاقات وطنية ودبلوماسية متبادلة مع باكستان والإمارات والمملكة السعودية، إلى جانب إرسال سفير رسمي لها في الأمم المتحدة. 
 
*المصدر: بتصرف صحيفة "الراية" الصادرة عن حزب التحرير

أخبار ذات صلة

كشفت صحيفة "ديلي ميل" البريطانية عن احتجاز نجل الملاكم العالمي الراحل محمد علي كلاي لمدة ساعتين في مطار بولاية فلوريدا.

المزيد

تشير شواهد عديدة إلى أن المنطقة بأسرها تجري تهيئتها منذ سنوات لتجربة جديدة من ضرب أعدائنا لأعدائهم ببعضنا، وبناء المزيد من أمجادهم على أشلائنا وأنق ... المزيد

أكتبُ هذه الكلمات من داخل ظلام الحبس الانفرادي بأشهر سجون مصر، حيث يتم احتجازي منذ أكثر من ثلاثة أعوام. اضطررتُ لكتابة هذه الكلمات بسبب المناقشات ال ... المزيد

ابتُليت الثورة السورية بابتلاءات لا تُحصى، غيرَ أن قادتها هم أكبر ابتلاءاتها على الإطلاق. هذه حقيقةٌ ما عاد يختلف فيها اثنان من أحرار سوريا، فقد علم ... المزيد

قالت المعارضة السورية من جنيف، يوم السبت، إن لديها وثائق تثبت تنسيق النظام مع المزيد

تعليقات