البريد الالكترونى

Delivered by FeedBurner

تابعنا على فيس بوك

صرخة وليست همسة

المحتوي الرئيسي


صرخة وليست همسة
  • مدحت أبوالذهب
    09/12/2015 05:38

الله وحده يعلم كم أتمنى عيش حلم جميل أقوم منه فجأة بعد هذا الدمار لأجد (جمعة قندهار) أو بعد هذه الأمور المريعة لأعيش زمن جمعة الشرعية والشريعة 
 
لكن إلى متى سنظل نعيش هذا الوهم؟!!! 
 
إلى متى سنظل نضحك على أنفسنا وعلى من معنا بمعسول الكلام وجميل الرؤى والأحلام؟!! 
 
متى نكون نحن الإسلاميون على مستوى المسئولية؟! 
 
حتى متى سنظل في هذه السذاجة؟! 
 
وإلى متى سنظل نكرر أخطائنا ولا نتعلم مما حدث لنا؟! 
 
وكم من الوقت سنظل نعيش حلم العنترية؟!!
 
متى نعيش الواقع الذي هو الأتي :-
 
*جميعنا أولنا وأخرنا ومن كل التيارات- حتى التي وقفت معنا من بعض التيارات الليبرالية باستثناء نفر قليل من مدرسة الجرح -وقفنا لإنجاح رئيس يحمل الفكرة الإسلامية ولم ينجح إلا بشق الأنفس وبفروق بسيطة جدا فلابد أن نعلم حجمنا الحقيقي مجتمعين فكيف ونحن أكالين للحوم بعضنا ؟!! 
 
*الشريحة العريضة من شعبنا الطيب هي المستهدفة من الجميع فوقف بعضه معنا حينما ظن ان الخير نحمله له بين أيدينا ولما حدث ما حدث قلبنا له ظهر المجن ولم يجد منا إلا كل سوء وكأننا كنا نخدمه فقط لهدف خاص بنا 
 
*لا زال هناك حمقى يرددون أن الأمور الحاليةقريبا إلى زوال ويظن أنه فور حدوث ذلك سترحب الشريحة المستهدفة بهم وأن كل شيء سيرجع إلى ما كان بل يراهنون على ذلك وهؤلاء (بلاش أحسن) 
 
فهل نسينا ما حدث من بعضنا فعلا في الثلاثة اعوام الا قليلا الماضية وكأننا نؤدب الشعب فهل من ظن منا ذلك سيقف معنا 
 
* التشرزم الذي لم يسبقه مثيل من قبل فالتيارات السلفية منقسمة إلى خمسة أقسام على الأقل وكل فريق لا توجد بينه وبين إخوانه روابط فضلا عن غيره 
 
وتيار الإخوان منقسم إلى ثلاثة فرق تقريبا 
 
وتيار الجماعة الإسلامية منقسم كذلك
 
ف عيب جدا أن ننتظر نصرا وعزا ونحن بهذه الصورة المزرية لأنه لو حدث لقتل بعضنا بعضا ولصددنا الدنيا عن دين ربها
 
العلاج 
 
1- لابد من جمع الكلمة وتوحيد الصف وتكوين هيئة شرعية هي من تتكلم بأصواتنا وتوجهنا للحق 
 
2- ان نحارب العدو الحقيقي فوالله ليس جيشنا هو عدونا بل هو درعنا الذي اذا فقدناه -ونعوذ بالله من ذلك -تعرينا وأكلتنا الذئاب 
 
3- أن ندعو الناس لله وفقط فلا مجال لتنافس بغيض يقصد منه إعلاء شأن حزب واسقاط أخر وأن يرى الناس منا الخير غير مستشرفين لما في أيديهم أو أصواتهم 
فما دام العمل لله فما علينا ان دعونا بما أمرنا الله به والنتائج عند الله
 
4- أن نبني ولا نهدم نصحح ولا نجرح 
هناك فساد نعم نعم نعم وظلم كبير أيضا 
فهل نهدم الدولة أم نصلح الفساد ونجتهد في دفع الظلم
فدولة مفسدة خير من لا دولة والشواهد مليء البصر 
ولا نحب الفساد لان الله لا يحبه 
 
5- أن نبدأ بالعمل والإصلاح فورا فكل مواطن له حق علينا وأن نجتهد في سن قوانين قاسية ضد المفسدين وأن نسعى بكل جهدنا للمطالبة بإخراج جميع المعتقلين ظلما أو دون محاكمة عبر ترسيخ العدالة والسلم المجتمعي
 
ونصيحتي الأخيرة والخاصة 
إياك والتكفير أو التفجير أو التخوين 
فإن هذه المصطلحات ما بنت دولة ولا أقامت شرعا 
وإياك وتصديق الإعلام والغالين من كل فريق والمتطرفين من كل ناحية ولنلزم علمائنا
 
(هذه رؤية شخصية بحتة تحتمل الخطأ والصواب)

 

أخبار ذات صلة

ألغت منظمة الشرطة الدولية (الإنتربول) الإشعارات المتعلقة بملاحقة العلامة د. يوسف القرضاوي، وحذفت كل الملفات والبيانات المتعلقة بقضيته.

... المزيد

لقد بلغت الجاهلية ذروتها، وآن لها أن تسقط، جرياناً لسنة الله في ذلك، ذلك لأنها تحمل جرثومة هلاكها في داخلها، ومن داخلها سيتم القضاء عليها، هذا فكيف إ ... المزيد

توفى أمس الأحد الدكتور تاج الدين نوفل، الشاعر الإسلامى المعروف، وعضو إتحاد الكتاب، عن عمر ناهز الـ"66" عاماً، فى مدينة دمياط.

< ... المزيد

تعليقات