البريد الالكترونى

Delivered by FeedBurner

صحيفة بلجيكية تسخر من "الكعبة"..ومغردون يستألون أين رئيس شؤون المسجد الحرام؟!

المحتوي الرئيسي


صحيفة بلجيكية تسخر من "الكعبة"..ومغردون يستألون أين رئيس شؤون المسجد الحرام؟!
  • الإسلاميون
    16/01/2015 03:06

أثارت الصور الساخرة من "الكعبة المشرفة" والتي نشرتها صحيفة بلجكية صباح أمس الخميس 15 يناير 2015، موجة من الغضب العارم لدى أوساط المغردين والنشطاء المسلمين، في مختلف أنحاء العالم، مبدين استغرابهم من إصرار الصحف الغربية على استفزاز مشاعر المسلمين وعدم احترام مقدساتهم الدينية بالتزامن مع تواري علماء وشخصيات إسلامية صدعت رؤوس الناس بالحديث عن نصرة الشريعة والرسول والوقوف بجانب ولاة الأمور درءا للفتن.

فيما انتقد مغردون سعوديون الصمت التام الذي يخيم على الموقف الرسمي السعودي تجاه الاعتداءات المتكررة والسخرية المتواصلة للمقدسات الإسلامية، وأبدى النشطاء استغرابهم من عدم إصدار الشيخ عبدالرحمن السديس، الرئيس العام لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي أية بيانات أو تصريحات تندد بتلك الاعتداءات.

صحيفة تسيء للكعبة المشرفة

وكانت صحيفة بلجيكية تدعى “لا ليبر بلجيك” (بلجيكا الحرة)، قد نشرت في عددها الصادر صباح اليوم الخميس، على صفحتها الأولى صورة كاريكاتورية للكعبة الشريفة كتب عليها بالفرنسية “أنا شارلي”.

وقالت الصحيفة البلجيكية، الواسعة الانتشار: إن الصورة لرسام كاريكاتور تونسي عرفته فقط بحرف الـ(Z) وعنونتها بـ”الصحفيون العرب يطالبون بمزيد من حرية الإعلام”.

وأضافت الصحيفة أن هذه الصورة تنشر بصفة حصرية على صفحات الاعلام المقروء.

يذكر أن الإعلام البلجيكي أعاد نشر أغلب الرسوم المسيئة للنبي محمد خاتم المرسلين (صلى الله عليه وسلم) والمنشورة في صحيفة “شارلي إيبدو” والتي تسببت في الهجوم على مقر الصحيفة ليخلف 12 قتيلا بينهم 4 رسامين واثنان من عناصر الشرطة.

هل سيحتج حكام العرب على السخرية من المقدسات الدينية؟!

وبحسب مراقبين فإن حكام العرب والمسلمين الذين شاركوا في مسيرة باريس التضامنية العالمية مع ضحايا الصحيفة الفرنسية الأحد الماضي، مطالبون كذلك باتخاذ موقف قوي وواضح ضد السخرية من النبي محمد - صلى الله عليه وسلم - حيث إن عليهم أن يغضبوا دفاعا عن الرسول الله - صلى الله عليه وسلم - كما انبروا للدفاع عن حرية الرأي والتعبير ومكافحة الإرهاب والتطرف بحسب زعمهم.

فيما استبعد مراقبون آخرون أن يتخذ الحكام العرب أي موقف قوي وحاسم تجاه تلك الاعتداءات المتكررة على الإسلام ورموزه والنبي محمد - صلى الله عليه وسلم - والكعبة المشرفة، بدليل أن 7 من حكام العرب استمروا في المشاركة بمسيرة فرنسا رغم الشعارات المسيئة للإسلام ونبي الإسلام محمد - صلى الله عليه وسلم - التي رفعت خلال المسيرة، والتزموا جميعهم الصمت والخرس التام باستثناء دولة المغرب والتي انسحب ممثلها احتجاجا على الإساءات للنبي الكريم.

 

أخبار ذات صلة

كنت أود تأخير مقالى بعد العيد لكن تأخير البيان لايجوز عن وقت الحاجة

بفضل الله  منذ عشر سنوات أو أكثر وانا احذر وأنتقد عزمى بشارة فه ... المزيد

عديدة هي التحولات الجيوبوليتكية السحيقة في القطر العربي التي امتدت من الشرق إلى ليبيا و الهادفة إلى بلقنة المنطقة تنزيلا لبنود مخططات الظلاميين و ا ... المزيد

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وبعد فمن السنن الثابتة عن نبينا صلى الله عليه وسلم سنة الأضحية ، وقد ثبت في السنة الصحيحة تحديد الشروط الواجب تو ... المزيد