البريد الالكترونى

Delivered by FeedBurner

صحيفة أمريكية: السعودية والإمارات الظهير الاقتصادي لمصر في عهد "السيسي"

المحتوي الرئيسي


صحيفة أمريكية: السعودية والإمارات الظهير الاقتصادي لمصر في عهد
  • الإسلاميون
    11/06/2014 09:14

قالت صحيفة " إنترناشونال بزنس تايمز" الإلكترونية الأمريكية أن العاهل السعودي، الملك عبد الله بن عبد العزيز لا يضن بأي مساعدات اقتصادية للرئيس المصري عبد الفتاح السيسي. وأشارت الصحيفة في تقرير نشرته اليوم الأربعاء إنه قبل الإعلان عن نتائج الانتخابات رسميا، أثنى الملك عبد الله على الرئيس المقبل لمصر عبد الفتاح السيسي الذي كان يشغل في السابق منصب وزير الدفاع. وسلطت الصحيفة الضوء في تقريرها الذي أعده الصحفي نيجل ويلسون، على تصريحات العاهل السعودي حينها والتي وصف حينها هذا اليوم بـ " التاريخي"، مطالبا بعقد مؤتمر دولي للمانحين لمساعدة مصر على تجاوز محنتها الاقتصادية. وأشارت الصحيفة إلى الموقف السعودي الذي ظهر في أعقاب تهديد الغرب بسحب دعمها للقيادة المصرية في أعقاب الإطاحة بالرئيس محمد مرسي في يوليو الماضي المنتمي لجماعة الإخوان المسلمين وما تلاها من فض اعتصامي رابعة والنهضة في أغسطس، حينما بادرت الرياض إلى مد يد العون لمصر متعهدة بتعويض أي نقص في المساعدات الغربية لها. وأفادت " إنترناشونال بزنس تايمز" بأنه بعد أسبوعين فقط من الإطاحة بـ مرسي، أعلن العاهل السعودي، عن حزمة مساعدات مالية قيمتها 12 مليار دولار ( 7.1 مليار جنيه إسترليني، 8.8 مليار يورو)، مع 5 مليار دولار قادمة من السعوديين والباقي من الإمارات والكويت. ولفتت الصحيفة إلى تعهد كل من السعودية والإمارات مؤخرا بتقديم ما إجمالي قيمته 20 مليار دولار لمصر، نقلا عن تقارير في وسائل الإعلام المصرية، موضحة أن هذا المبلغ سوف يسهم بلا شك في تقزيم المساعدات الاقتصادية والعسكرية السنوية التي حصلت عليها مصر من الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي ( 1.5 مليار دولار و 1.3 مليار دولار على الترتيب) قبل عزل مرسي في 2013. واختتمت الصحيفة تقريرها بأن الراحة في القصور الملكية في الرياض مرهونة بغياب جماعة الإخوان المسلمين عن المشهد السياسي في مصر، مؤكدة على أن الأسرة الملكية في السعودية على أتم الاستعداد أن تجود بكل ما لديها في سبيل المحافظة على هذا الوضع في مصر.

أخبار ذات صلة

ألغت المحكمة الإدارية العليا، الجمعة، قرار مجلس الوزاء الصادر بتاريخ 24/ تشرين الثاني/ نوفمبر 1934، بتحويل "آياصوفيا" بإسطنبول من المزيد

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، أما بعد؛  

واقع العالمانية التركية:

المزيد

الحمد لله وبعد فهذه مسائل فقهية حول أحكام صلاة المريض ،وما يتعلق بها من أحكام الطهارة وغيرها . وقد كان الحامل على جمعها وكتابتها ما نعاني منه جميعاً من ا ... المزيد