البريد الالكترونى

Delivered by FeedBurner

شيعة العرب إلى أين ؟

المحتوي الرئيسي


شيعة العرب إلى أين ؟
  • راضي شرارة
    31/12/1969 09:00

حتى نهاية النصف الأول من القرن الماضي لم يكن هناك ما يدعوا إلى الحالة الطائفية التى تشهدها المنطقة حالياً مع العلم أن الصراع الشيعي السنى قديم. 
 
وهو صراع سياسي فى اﻻصل تحول إلى صراع فكري وكان يشتد تارة ويضعف تارة وكانت الشيعة تحت راية السنة تحصل على كل حقوقها فهم بالنسبة للسنة أصحاب رأى يتم مناقشتهم بالحجة وهذا ما ثبت فى الشروح والمناظرات التى تمت ونقلت إلينا يحفظها التراث ولم يكفر علماء السنة الشيعة وعوامهم اﻻ من أتى بكفر واضح وضوح الشمس من كبرائهم تحت راية الخليفة وعاش الشيعة العرب بين السنة. 
 
وهذا ما تجده واضحا في العراق وسوريا ولبنان والكويت والبحرين وعمان واليمن ولم يمتلك الشيعة العرب مشروع سياسي للحكم في المنطقة العربية قديما اﻻ من خﻻل الدولة الفاطمية أمام الدولة العباسية واﻻمامية في اليمن حتى سقوط النظام الملكى وإعﻻن الجمهورية وبنى قرمط فى ساحل الخليج الذين قتلوا الحجيج وسرقوا الحجر اﻻسود ونقلوه الى بﻻدهم لمدة 22 عاما مع إختﻻف الشيعة فيما بينهم فهم أكثر من طائفة وأكثر من فريق وهذا خﻻفا للدولة الصفوية في بﻻد فارس إيران وما جاورها من الشرق والشمال أمام الدولة العثمانية السنية 
وعاش الشيعة تحت الحكم السني يتمتعون بكل شئ من تجارة وزارعة ومشاركة في الدولة وتقلدوا مناصب رفيعة وصار لهم من السنة اصهار وحتى حين حارب الصفويون الدولة العثمانية لم يتأثر شيعة العرب بذلك. 
 
وفى منصف القرن الماضي تزوج شاة إيران محمد رضا بهلوي من أخت ملك مصر فاروق. 
 
وبعد سقوط الخلافة العثمانية وتم تقسيم المنطقة العربية لم يحدث ما نراه اﻻن حتى جاءت الثورة اﻻيرانية 
 
فما هو التغيير الذي حدث منذ عام 1979 ؟
 
وما هى المرجعية الشيعية التى جاءت بها ثورة الخميني ؟ 
 
ولماذا انقلبت الدنيا راسا على عقب ؟
 
وماهى وﻻية الفقيه ؟ وما هى نشأتها ؟ 
 
وهل هى دخيله على المذهب اﻻثنى عشري ؟ 
 
وهل هي فكرة عربية من الشيعة العرب أم فارسية ؟
 
وهل إيران تحمل مشروع صفوى(فارسي ) جديد ؟ 
 
وما تأثير ذلك كله على الشيعة العرب ؟ 
 
وهل الغرب له يد فى كل ما يحدث ؟
 
ولماذا اﻻن يتم اﻻنتقام من المكون السني في العراق وسوريا ؟ 
 
وهل كان في مخيلة الشيعة طريقة الرد السني على مايحدث ؟ 
 
وهل تدفع دول الخليج اﻻن جزاء إسقاط صدام حسين عدو ايران اللدود ؟
 
بين مشروع إيران الطائفي أو التعايش السلمي مع السنة يعيش شيعة العرب حالة من التخبط والفوضي تجنى منها المنطقة كل التفحيرات والقتل الذي يحدث والمستفيد اﻻكبر إيران والكيان الصهيونى اللقيط صناعة الغرب المحتل ..

أخبار ذات صلة

الكنيسة الكبرى :

ــــــــــــــــــــــــــــ

 

المزيد

ألغت المحكمة الإدارية العليا، الجمعة، قرار مجلس الوزاء الصادر بتاريخ 24/ تشرين الثاني/ نوفمبر 1934، بتحويل "آياصوفيا" بإسطنبول من المزيد

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، أما بعد؛  

واقع العالمانية التركية:

المزيد

الحمد لله وبعد فهذه مسائل فقهية حول أحكام صلاة المريض ،وما يتعلق بها من أحكام الطهارة وغيرها . وقد كان الحامل على جمعها وكتابتها ما نعاني منه جميعاً من ا ... المزيد