البريد الالكترونى

Delivered by FeedBurner

تابعنا على فيس بوك

شهادة عضو شورى هيئة تحرير الشام في الجولاني

المحتوي الرئيسي


شهادة عضو شورى هيئة تحرير الشام في الجولاني
  • مجاهد ديرانية
    07/09/2017 08:30

شكّك أنصارُ الجولاني طويلاً في كل ما كُشف من خيانته وتآمره على الثورة، فماذا يقولون في شهادة حسام الأطرش، العضو السابق في شورى هيئة تحرير الشام، الرجل القريب من الجولاني الذي اجتمع معه وسمع منه بأذنه لا روايةَ شهود عن شهود، وهو الذي حظي بتقدير وثناء أنصار الجولاني أنفسهم عندما انضمت حركة نور الدين زنكي إلى الهيئة، وكان الأطرش هو شرعيَّها العام الذي بارك ذلك الاتفاق؟

أمّا أنا وأمثالي فلم نكن بحاجة إلى هذه الشهادة الجديدة لنعرف أن الجولاني خبيث عميل وأنه أسوأ اختراق في تاريخ الثورة، فهذا أمرٌ بِتْنا على يقينٍ منه منذ زمن، وأمّا من بقي مخدوعاً به إلى اليوم فقد آن الأوان لكي ينزع عن عينيه وعن قلبه الغشاء، فيبصر من خيانة الجولاني وعمالته ما هو أوضحُ من الشمس في رابعة النهار.

وبعد هذا كله نقول: إن البقاء مع عصابة الجولاني إثمٌ وخيانة لله ورسوله وللثورة والأمة، وإنّ محبّة الجولاني وعصابته والدعاء له والدفاع عنه إثم وخيانة، وإنّ فضح هذا الخائن فريضةٌ على كل مسلم صادق وحر شريف.

* * *

يقول حسام الأطرش في شهادته: تروّج حسابات هيئة تحرير الشام أن الزنكي له علاقة مع تركيا، وهل العلاقة مع تركيا هي الجريمة أم العلاقة مع إيران؟ لقد طرح الجولاني في مجلس شورى هيئة تحرير الشام مرّتين فكرة فتح علاقات سياسية مع إيران، وألحّ على ذلك، وقال بالنص: إن الأتراك "جحاش" بالسياسة، أما الإيرانيون فإنهم يفهمون بالسياسة ويقفون مع حلفائهم!

ثم يقول: يا جنود تحرير الشام، هل تعلمون من هي قيادتكم ومن أين تتلقى أوامرها؟ هل تعلمون أن أمراءكم بالصفّ الأول لا يعرف أحدُهم اسمَ الآخر؟ هل تعلمون أن أبا يوسف الحموي، الأمني العام السابق، لا يعرف اسم أبي أحمد حدود، الأمني العام حالياً، ولا يعلم من أي البلاد هو؟!

أمَا سألتم أنفسكم: كيف يقنعكم أبو اليقظان السيساوي بهدر دم إخوانكم وهو يذهب بين الفينة والأخرى إلى مصر ليستضيفه حزب النور؟! أما سألتم أنفسكم: كيف تصل مئة مليون دولار بصفقة الفوعة وكفريا إلى يد الجولاني؟ أليس الطريق الوحيد لإيصالها هي إيران أو النظام؟! أما سألتم أنفسكم: كيف تم قطف رؤوس قادة القاعدة في سوريا بدقة متناهية ولا أحد يعرف وجوههم من السوريين؟ الجواب: إن الجولاني يتخلص من كل رجل يمكن أن ينازعه القرار في المستقبل.

يا جنود تحرير الشام، هل تعلمون كيف تم إغراؤكم بقتال إخوانكم في أحرار الشام؟ ما هو في منهجكم حكمُ مَن أراد القضاء على أحرار الشام والتشارك مع العلويين؟ الجولاني قالها: اسمحوا لي بالقضاء على أحرار الشام وأنا مستعد للجلوس مع العلويين والمسيحيين والدروز لإنشاء إدارة مدنية!

يا جنود تحرير الشام، لقد صبرنا كثيراً ونحن نتأول لقيادتكم المجرمة ونحسن الظن بهم، ولكن وصلنا بالنهاية إلى طريق مسدود وأيقنّا بعمالتهم. هذا ليس تفكير الخوارج، هذا تفكير الباطنية والقرامطة!

أخبار ذات صلة

خرجت مظاهرة في بلدة بالغوطة الشرقية في دمشق، تطالب هيئة تحرير الشام، بالخروج من المنطقة.

المزيد

بثّت وكالة "إباء" الذراع الإعلامى لهيئة تحرير الشام فيديو يظهر عملية تبادل الأسرى التي جرت الأربعاء، وخرج ... المزيد

تعليقات