البريد الالكترونى

Delivered by FeedBurner

تابعنا على فيس بوك

شاهد..شرعى هيئة تحرير الشام: لواء الأقصى خوارج

المحتوي الرئيسي


شاهد..شرعى هيئة تحرير الشام: لواء الأقصى خوارج
  • خالد عادل
    14/02/2017 06:29

اعتبرت هيئة تحرير الشام أن "لواء الأقصى"، المنشق عن "جند الأقصى"، هو "طائفة خوارج تابعة لجماعة البغدادي".

وفي كلمة صوتية لعضو اللجنة الشرعية في هيئة تحرير الشام، عبد الرحيم عطون "أبي عبد الله الشامي"، اتهمت "لواء الأقصى" بسعيه لتمهيد مناطق في ريف حماة الشمالي؛ لإدخال تنظيم الدولة عليها، وربطها بمناطق سيطرته.

"الشامي"، وفي كلمته المعنونة بـ"لعلهم يذّكرون"، أكّد ابتداءً على ضرورة استئصال الفصائل المرتبطة بجهات خارجية، في إشارة إلى بعض فصائل الجيش الحر.

كما اعتبر "الشامي" أن استئصال الفصائل المرتبطة بتنظيم الدولة أمر حتمي، وواجب أيضا، معتبرا أن "لواء الأقصى" وجب استئصاله، بعد فشل المناظرة لإقناعهم بالعدول عن أفكارهم.

وقال "الشامي" إن بعض شرعيي وعناصر "لواء الأقصى"، يكفّرون زملاءهم السابقين في "جند الأقصى"؛ لعدم تكفير الأخيرين لبقية الفصائل السورية.

وذكرت مصادر في "تحرير الشام" أن الهيئة تمكنت من قتل المسؤول الأمني في "لواء الأقصى"، المكنى بـ"أبي ريحانة"، والقيادي العسكري "أبي حسين هرموش"، وآخرين، إضافة إلى أسْر العشرات.

كما تمكّن "لواء الأقصى" من قتل القائد العسكري البارز في "تحرير الشام"، أبي بكر تمانعة، الذي قاد مجموعات الانغماسيين في معركة فك الحصار عن حلب.

ورغم المعارك العنيفة بين الطرفين، إلا أن "أبو عبد الله الشامي" أوضح أن "رجوع المغررين من لواء الأقصى أحب إلينا من قتلهم"، متعهدا بحماية من ينشق عنهم.

يشار إلى أن كلمة "الشامي" تأتي بعد إصدار "تحرير الشام" بيانا، حذرت فيه "لواء الأقصى" من مواصلة القتال، ورفض النزول إلى محكمة شرعية.

بدوره، نشر "لواء الأقصى" بيانا، أكد فيه عدم نيته قتال أي فصيل، إلا أنه سيرد على الفصائل الباغية عليه، وفقا للبيان.

واتهم البيان الفصائل السورية بمنع "لواء الأقصى" من فتح جبهات المعارك ضد النظام في حماة وإدلب.

وتجاهل "لواء الأقصى" الرد على اتهامات "تحرير الشام" برفضه النزول إلى محكمة شرعية وتكفيره الفصائل السورية، وغيرها.

وتابع البيان: "من سولت له نفسه، أو داعمه، بالدخول معنا في حرب، فوالله لنذهبن عنه وساوس الشيطان، ووساوس أمريكا، فيا أيها القوم، أليس فيكم رجل رشيد".

أخبار ذات صلة
تعليقات