البريد الالكترونى

Delivered by FeedBurner

تابعنا على فيس بوك

سيرة خالد بن الوليد.. الجزء السابع

المحتوي الرئيسي


سيرة خالد بن الوليد..  الجزء السابع
  • أحمد كامل
    20/04/2017 01:05

* قبل أن نبدأ و حتى تعرف قيمة و عظمة ما قام به خالد – رضى الله عنه – تخيل معى الآتى :

فى ذلك الزمان كان العالم ينقسم بين قوتين رئيسيتين أولهما و أقواهمها #الإمبراطورية_الفارسية تليها #الإمبراطورية_الرومانية و ما دونهما كانوا يُعتبروا دولاً و ممالك تتفاوت فى الحجم و القوة لكنها تظل أقل شأناً و قوة من تلك الإمبراطوريات أما عن جزيرة العرب فكانت تعتبر لا شيىء مقارنة حتى بالدول الصغيرة .. مجرد قبائل تعيش فى الصحراء .. شعوباً تعيش على حافة العالم فى جهل و فقر .. عصبيتهم القبلية جعلتهم يقاتلون بعضهم البعض .. بأسهم بينهم شديد و لكن مقارنة بالعالم الخارجى هم لا شيىء .. حرفياً ..

* هكذا كان ينظر الفرس و الرومان إلى العرب .. و ترسخت تلك النظرة فى نفوس العرب عندما كان يرى التجار خلال رحلاتهم التجارية هناك مدى قوة تلك الإمبراطوريات .. نحن هنا نتحدث عن فوارق عسكرية و تكنولوجية و إقتصادية هائلة نستطيع تقريبها بأن نقارن بين قوة الولايات المتحدة الأمريكية الآن و بين إحدى قبائل وسط إفريقيا مثلاً ..

- هل تخيلت الوضع ؟

- إذاً استعد لما هو قادم ..

* جزء من رسالة #خالد_بن_الوليد إلى #هُرمُز الحاكم الفارسى للعراق :

( أما بعد .. فأسلم تسلم .. أو اعتقد لنفسك و قومك الذمة و أقرر بالجزية .. و إلا فلا تلومن إلا نفسك .. فقد جئتك بقوم يحبون الموت كما تحبون الحياة )

- هل تخيلت الوضع الآن ؟

- كيف يجرؤ أحداً على إرسال رسالة كتلك إلى أحد حكام فارس ؟

- فكيف و إذا كان مرسلها هم هؤلاء العرب ؟

- لنعد قليلاً إلى الوراء حتى تفهم كل شيىء ..

* فى نهاية حروب الردة كان هناك بطلاً من أبطال المسلمين إسمه #المُثنى_بن_حارثة_الشيبانى كان زعيماً ل #بنى_شيبان و #بنى_بكر كان يُغير على بعض القبائل فى جنوب العراق طلباً للغنائم و العراق وقتها كان تحت حكم الفرس لكن ما نفع #المثنى أنه كان ينسحب إلى الصحراء مباشرة بعد أن يُغير على القبائل و أيضاً كانت تلك الهجمات صغيرة لا تؤثر فى الفرس و لن تجبرهم على ملاحقته خاصة أنهم لا يحبون الحرب فى الصحراء .. ذلك البطل زار يوماً ما الخليفة #أبو_بكر_الصديق .. عندها بدأ كل شيىء ..

* ذكر المثنى ما كان يفعل فى العراق و أنه ببعض القوة يمكن للمسلمين السيطرة على بعض مناطق العراق خاصة تلك التى يسكنها العرب فى غرب نهر الفرات و طلب أن يعطيه أمراً كتابياً بتشكيل قوة من بعض القبائل فى منطقته و الهجوم على جنوب العراق .. وجد أبو بكر أن الفكرة جيدة خاصة و أن المسلمين مأمورون بإبلاغ دين الله و محاربة الكافرين فأعطى له أمراً كتابياً بذلك ..

* كما قلنا فالفرس كانوا ينظرون للعرب نظرة إزدراء و العرب أيضاً لعوامل تاريخية كان يشعرون دائماً بأن الفرس لا يقهرون فخشى أبو بكر أن ينهزم المثنى فتترسخ الفكرة فى نفوس المسلمين و لا يستطيعون أن يهزموهم مستقبلاً فعدل عن فكرته الأولى و قرر أن يطبق فكرة أخرى .. قرر أن يعطى الراية لأفضل قادته العسكريين .. أرسل كتاباً إلى خالد يأمره بترك اليمامة و التوجه إلى #منطقة_الأُبُلَة و هو كان الميناء الأهم فى جنوب العراق و إمبراطورية الفرس ..

* أبو بكر الصديق أمر خالد بأن لا يأخذ معه إلا من ثَبُت على الإسلام و أن لا يجبرهم على الذهاب .. أراد بهذا أن يكون الجيش تطوعياً و أن من يذهب لابد و أن يكون راغباً فى القتال لا مجبراً عليه .. أنت ستهاجم أكبر قوة على وجه الأرض .. خالد كان معه فى اليمامة حوالى عشرة آلاف مقاتل .. لم يبقى معه إلا ألفان فقط و الباقى عاد لأهله .. أرسل إلى أبو بكر الصديق يخبره بالمستجدات .. حينها قال أبو بكر لمن حوله :

( إئتونى بالقعقاع بن عمرو التميمى ليكون مع خالد )

فرد عليه الصحابة و قالوا :

( أَتُمد رجلاً انفض عنه جنوده برجلٌ واحد )

فقال أبو بكر :

( لا يهزم جيش فيه القعقاع )

ثم قال :

( لصوت القعقاع فى الجيش خيرٌ من ألف رجل )

ثم أرسل رسائل إلى زعماء القبائل فى الجزيرة يحثهم على إرسال مقاتليهم لمساندة خالد فتجمع لخالد حوالى ثمان آلاف مقاتل بخلاف ألفين بقوا معه فصار العدد عشرة آلاف مقاتل فلما رأت الجنود التى تركت خالد ما تجمع له خشيت أن يفوتها فضل الجهاد فرجعت له مرة أخرى هكذا تجمع لخالد بفضل الله ثمانية عشر ألف مقاتل هم من قرر التحرك بهم إلى وجهته #ميناء_الأُبُلَة .. حينها أرسل رسالته إلى هرمز و التى أشرنا إليها سابقاً ..

* هرمز كعادة قادة الفرس استهزأ برسالة خالد لكنه بعث إلى إمبراطور الفرس ليخبره بما كان فأمره بالتصدى لهؤلاء العرب و تلقينهم درساً لا ينسوه أبداً فحشد هرمز حوالى أربعون ألفاً من المقاتلين و خشى أن يبادره المسلمون فى الميناء فقرر الخروج لملاقاتهم فى #مدينة_كاظمة لأن جواسيسه كانوا قد أخبروه بخط سير خالد و أنه فى طريقه إلى هناك ..

* جنود الفرس كانوا معروفون بهيئتهم .. أقوى جنود فى زمنهم و أكثرهم تسليحاً .. الجسد بالكامل مدرع بالإضافة لحملهم كل أنواع الأسلحة من أول القوس إلى السيف إلى الحراب وصولاً إلى الرماح و كرات الحديد المسننة .. بخلاف ذلك التجهيز كان الفرس يربطون بعض ممن يشكون فى ولائهم من العرب الموالون لهم بالسلاسل خوفاً من هروبهم من أرض المعركة .. السلاسل كانت تجبر من يلبسها على القتال للنهاية لأنه لن يستطيع الهرب إذا ما مات أحد المربوطين معه فى السلسلة .. لهذا سميت تلك المعركة تاريخياً ب #ذات_السلاسل .. فى المقابل جيش المسلمين كان خفيفاً أغلبه من المشاة لا يحمل إلا سيفاً و درعاً و بعض المقاتلين لا يحملون إلا سيوفاً فقط دون دروع .. لما علم خالد بوصف جنود الفرس أدرك نقطة قوته و وضع خطته لملاقاة هُرمُز .. خالد وضع خطة عبقرية بحق ..

* خالد حول جيشه إلى طريق نائى لا يسلكه إلا القليل من العرب فى شمال الجزيرة العربية و عن طريقه يمكنه الوصول إلى ميناء الأُبُلة فارتعب هرمز من وصول خالد إلى الميناء قبله خاصة و أن جيشه مدرع بشكل كامل و هو ما يبطىء حركته مقارنة بجيش خالد فأمر جيشه بالتحرك مباشرة إلى الميناء .. فى المقابل أبطأ خالد المسير و تابع تحركات الفرس عن طريق عيونه الذين أخبروه أن جيش هُرمز قد وصل بالفعل إلى الأُبُلة فما كان منه إلا أن أمر جنوده بسرعة التحرك عائدين مرة أخرى إلى كاظمة .. حينها صُدم هرمز من ذلك التصرف و أمر جيشه بالعودة أدراجه - مرة أخرى - ليلحق بخالد و لكن خالد كان قد وصل إلى كاظمة بالفعل و اختار مكان المعركة و أراح جنوده و نظم جيشه و استعد لوصول هرمز و جيشه .. خالد أنهك جيش الفرس عن طريق إجباره على قطع المسافة من الأُبُلة إلى كاظمة ثلاث مرات قبل أن يواجهه ..

* عند وصول جيش هرمز إلى كاظمة لم يمهله خالد وقتاً ليرتاح فيه فلما رآى هرمز جيش المسلمين جاهزاً للقتال نظم جيشه على عجل لملاقاته .. وضع خالد نفسه فى القلب و وضع على الميمنة #عاصم_بن_عمرو_التميمى و وضع على الميسرة #عدى_بن_حاتم_الطائى فى المقابل وضع هرمز نفسه فى القلب و وضع على الميمنة و الميسرة إثنان من أبناء الأسرة الحاكمة الفارسية هم #قباذ و #أنوشَجَان و كما هى العادة قبل بدأ المعارك فى ذلك الوقت كان يخرج مقاتل أو أكثر من كل جيش للمبارزة و من يفوز فى المبارزة ترتفع معنويات جيشه و تُعد نقطة فى صالحه قبل البدء فى المعركة .. ذلك اليوم خرج هرمز بنفسه للقتال صلفاً و غروراً منه و تقليلاً من جيش المسلمين خاصة بعد أن رأى أن أعدادهم قليلة مقارنة بجيشه .. من جانب المسلمين خرج له خالد بن الوليد رضى الله عنه ..

* هرمز لم يقف فى منتصف الطريق بل وقف على مسافة أقرب لجيشه ما يعنى أن خالد صار أقرب لجيش الفرس .. أراد هرمز تأكيد تفوقه النفسى فنزل من حصانه و طلب من خالد أن يقاتله على الأرض فوافق خالد .. فى ذلك الوقت كان هذا معناه أن تلك المبارزة ستنتهى بمقتل أحدهما لأن الهروب قد يكون ممكناً فى حالة المبارزة على الحصان أما على الأرض فلا مهرب .. بخلاف هذا فقد أعد هرمز مكيدة لخالد حيث جهز 5 فرسان و جعلهم فى الصف الثانى للجيش و أمرهم عند بدأ القتال أن يخرجوا ليحاصروا خالد فيقتلوه .. بالطبع كان هذا فعلاً مشيناً و لكنه غير مستبعداً من شخص لعين مثل هرمز .. حين بدأ القتال خرج فجأة فرسان هرمز ليهاجموا خالد فأدرك وقتها أنه قد دبر له كميناً و ظن أنه سيقتل لولا رحمة الله به و بالمسلمين .. لمح بطلاً فى صفوف المسلمين ما حدث فتحرك مباشرة لإنقاذ خالد .. ذلك البطل كان #القعقاع_بن_عمرو .. فوصل إلى خالد و كان شبه محاصر فقتل اثنين من الفرس و صد الباقين معه .. لم تمر دقيقة واحدة إلا و كان خالد قد قتل هرمز و هرب الباقى عائدين لصفوفهم ..

* صدمة لم يكن يتخيلها أحد من الفرس خاصة أن هرمز كان بطلاً مغواراً عندهم و مبارزاً لا يشق له غبار فاستغل خالد حالة الإرتباك و أصدر أوامره بالهجوم الشامل فكانت المعركة متكافئة بين الطرفين على الرغم من ميل ميزان القوى لصالح الفرس .. حينها حدثت بطولات من أبطال المسلمين يعجز القلم عن كتابتها من فرط استبسالهم و استطاعوا مع الوقت كسر صمود جيش الفرس من عدة أماكن مستغلين إنهاكهم الكبير جراء سفرهم الطويل .. التراجع النسبى صار تراجعاً كاملاً ثم صار إنسحاباً حتى صار هروباً و صار الموت يحاصرهم من كل مكان و ساهم فى زيادة أعداد قتلاهم السلاسل التى ربطوا أنفسهم بها .. تلك كانت أول معركة و أول إحتكاك بين المسلمين و الفرس .. لم تكن الأخيرة بالطبع فنحن لازلنا فى أول الطريق ..

- أياماً معدودة و ستقع معركة النهر ..

- ثم أياماً أخرى و تقع معركة الولجة ..

- ثم معركة أليس قبل أن يصل خالد إلى الحيرة معقل العرب فى غرب الفرات ..

- و لكن .. تلك قصة أخرى ..

اقرا أيضا..سيرة خالد بن الوليد.. الجزء السادس :

أخبار ذات صلة

يلخص تقرير القسم التجارى بالسفارة الأمريكية الأوضاع الاقتصادية فى مصر عام 1989، فيشير إلى أن نصيب الفرد من الناتج القومى الإجمالى قد انخفض من 610 دولار ... المزيد

هما أسدان، الرجل والنظام، فإذا ذكروا الاسم قصدوا صاحبه فحسب، وإذا ذكرناه قصدناه ونظامَه معاً. إنّ لنا قاموسَنا ولهم قاموسَهم ولنا هدفنا الذي نسعى إ ... المزيد

* الجزيرة العربية لازالت الردة منتشرة فيها و لكن من بين كل تلك القبائل لم يبقى منها إلا ثلاث قوى هى الأكبر و الأقوى أولهم قبيلة #بنو_يربوع و زعيمهم #ما ... المزيد

* الآن مرت أربعة شهور على إسلام #خالد_بن_الوليد – رضى الله عنه – و رسول الله ﷺ فى ذلك الوقت كان قد بدأ فى إرسال سفراء لزعماء القبائل يدعوهم للإسلا ... المزيد

تعليقات