البريد الالكترونى

Delivered by FeedBurner

تابعنا على فيس بوك

سعة هذا الدين واختلاف المواقف والآراء بعيدا عن التشكيك و التخوين

المحتوي الرئيسي


سعة هذا الدين واختلاف المواقف والآراء بعيدا عن التشكيك و التخوين
  • د. إبراهيم الزعفراني
    09/01/2017 03:57

¤ خلال تواجدي بالسجن لقضاء حكم بثلاث سنوات صادر من محكمة عسكرية ضدنا نحن الاخوان عام 1995 وأثناء زيارة زوجتي وأولادى، أخبرتني زوجتي أن أبي الذي تخطى الثمانين عاما من العمر يعاني من تدهور شديد في صحته، وأن إخوني فى مكتب إداري الاسكندرية يستطلعون رأيي في تقديم طلب لفرع أمن الدولة بالاسكندرية للسماح لي بزيارة والدي.

* وافقت على الفور وأخبرتها بأني سأقدم طلبا مماثل من داخل السجن، ولما أخبرت إخواني داخل السجن بقرارى أنك على البعض موقفى هذا ومن بيتهم أخي أ. طلعت فهمي الذى جاء لزنزانتي يعاتبني على هذا التصرف باعتبار أن تقديمى مثل هذا الطلب يعد تنازلا من جانبي اعترافا بالسلطات الظالمة.

قلت له أي تنازل تتحدث عنه.. الأصل أني بريئ ومكاني خارج السجن، فإذا تمكنت من الحصول على بعض حقي فلن اتردد فى اخذه دون ان اعطى أى مقابل ، هذا أبى الذي رباني وله على كل الفضل ، لماذا اتوانى عن رؤيته التي قد تكون الأخيرة فى دنيانا ؟! ثم أننا نتقدم للسلطة ذاتها كل سوم بطالب زيادة وقت زيارة الأهل وزيادة وقت التريض وزيادة وقت فتح الزنازين، وطلبات التحويل إلى مستشفيات خارجية حال المرض، وطلبات الالتحاق بالكليات وحضور الامتحانات، فما الفارق بينها وبين طلبى لزيارة أبي المسن المريض ؟!

وفى محاولة اخرى لإثنائى قال : يا أخي إبراهيم كثير من الشباب يتخذون من مواقفك قدوة ، و موقفك هذا قد يهز من صورة ومكانتك فى قلوبهم ، قلت له : لكوني قدوةكما تقول هذا يدفعني للتمسك اكثر بموقفي هذا ، لأني أتمنى منهم أن يعرفوا أن تمسكهم بحقهم كاملا فى الحرية لا يمنعهم من اخذ اقصى ما يمكن من حقوقهم دون أي تنازل عن الحق الأصيل والهدف الأسمى.

¤ زرت والدي ثم عدت إلى السجن وفي اليوم التالي جرت مشاجرة كبيرة بيني وبين مأمور السجن بسبب تضيقاته منه على زيارة بعض الإخوة، وعند عودتي للعنبر تلقانى م. محمد الصروي وكان يتابع هذا الشجار وقال لي أخي إبراهيم.. لقد احترت في أمرك فقد ظننتك حين تقدمت بطلب زيارة والدك أنك بدأت تضعف وتخيلتك أمامي فى صورة من ضعفوا من الإخوان أيام سجن عبد الناصر وأنك قد بدأت فى اول درجة من سلم تقديم التنازل عن طريقك ومبادئك .

ولكنى فوجئت بشجارك اليوم مع مأمور السجن من أجل حقوق اخوانك ! فقلت لنفسى أليس هذا الرجل الشجاع الجريئ فى مواجهة المأمور هو من ظننت به الضعف والموادعة ؟! أرجو أن تسامحني عن سوء ظني بك، مازحته بقولي : مش كل الطير اللى يتاكل لحمه، فرد ممازحا ايضا : خاصة إذا كان هذا الطائر صقرا مثلك.

¤ بعد شهور قليلة توفيت والدة أ. طلعت فهمي وحاول كثير من الإخوان إقناعه بتقديم طلب حضور جنازتها فرفض، انطلاقا من رؤيته، وكنت أنا متألما من موقفه هذا ولكنى لم أناقشه في هذا الموقف، فقد كنت مقتنعا بأن لكل منا قناعته وموقفه، ما دمنا لم نفرط فى مبادئنا ولم نتحول عن هدفنا.

* أنا أعتقد أن سعة الإسلام وتعدد بدائله وتباين الآراء حول المواقف في هذا الإطار المواقف واختلاف الأفراد ورؤيتهم هو من دلائل عظمة هذا الدين .

* لقداستحضر رسولنا محمد موقف أخيه يوسف عليه السلام حين جاءه مبعوث ملك مصر وقتها ليخرجه من السجن بطلب من الملك، فلم يقبل بالخروج إلا بعد إقرار النسوه ببراءته، فعقب على ذلك نبينا صلى الله عليه وسلم قائلا فى شطر من حديث متفق عليه (... ولو لبثت في السجن طول ما لبث يوسف لأجبت الداعي)

أي: لو أني لبثت فى السجن مقدار الزمن الذى لبثه يوسف ثم جاءني الداعي أو الساعي هذا يدعوني للخروج لخرجت معه.

وما خير رسول الله بين أمرين إلا اختار أيسرهما مالم يكن حراما .

أخبار ذات صلة

فى لقاء تلفزيونى مع غادة والى وزيرة التضامن بتاريخ 8/1/2017 قالت أن 10% من الشعب المصرى يتعاطى المخدرات! أكثرهم من الشباب.

وأن ... المزيد

كم مِنا مَن يترك الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر، لأنه يخشى أن يتعرض للــ"بهدلة" من الي يسوى وما يسواش، وهو "مش وجه بهدلة"...فهو ذو مكانة علم ... المزيد

أما أنت يا ولدي الكريم فلك أن تقول من الألفاظ وتتخذ من المواقف ما ينسجم مع تربيتك وأخلاقك، وما تراه يليق بك ويكون أدعى إلى سلامة موقفك بين يدي الله يو ... المزيد

حادثة إجرامية وقعت بالاسكندرية قبل عدة أيام ،

عندما قام شخص ملتح بقتل أحد التجار غدرا ذبحا بالسكين أمام المارة وفر هاربا ... المزيد

تعليقات