البريد الالكترونى

Delivered by FeedBurner

سراج الدين زريقات: مقاطعة علماء الأمة خطيئة الجماعات الجهادية

المحتوي الرئيسي


سراج الدين زريقات: مقاطعة علماء الأمة خطيئة الجماعات الجهادية
  • الإسلاميون
    16/11/2015 03:48

حول مسألة القطيعة الحاصلة بين الجماعات الجهادية وعلماء ودعاة المسلمين نشر الشيخ سراج الدين زريقات ـ  الناطق الإعلامي باسم كتائب عبدالله عزام ـ عدة تغريدات تناقلتها منتديات وحسابات إسلامية ، يقول فيها:
 
* ‏من الأمراض القاتلة التي أصابت جماعاتنا المجاهدة: قطيعة العلماء فلا يُستَمعُ إلا لمن وافقَ توجهَ الجماعة أو تيارها الذي تنتمي إليه.
* ‏بحجة القعود أو انهم من علماء البلاط والسلاطين، وقعت الجماعات المجاهدة بخطأ كبير ألا وهو قطيعة العلماء 
* ‏ظنَّ كثيرٌ من الشباب المجاهد خطأً أنه لا يعرف شعيرة الجهاد إلا من مارسها، ولا يدرك سياسة الجهاد إلا مجاهد، حتى تجاهلوا علماء صادقين ! ‏لقد كثرت ظاهرة فقهاء السلطان وعلماء السوء، فقاد ذلك المجاهدين إلى الشك بجميع العلماء من حولهم، ظناً منهم أنهم لن يجدوا ذلك العالم الصادق. ‏فأصبحت قطيعة العلماء مدخلا لتصدير الجهّال والدخلاء على الجهاد ليتخبطوا، وأصبحت أخف التهم وأسهلها على الألسن وصف العلماء بعلماء السلطان !
* ‏لقد كان الشيخ أبو يحيى الليبي من علماء الجهاد، إلا أنه لم يقطع علماء الأمصار، وكان على دوام مراسلة واستفتاء لهم ولو خالفهم أحيانا وخالفوه.
* ‏وحرص القائد خطاب في الشيشان على التواصل مع العلماء باستمرار واستفتائهم وعدم قطيعة العلماء فحاز بذلك تأييدهم وتكامل جهاده مع تحريضهم.
* ‏فاليوم قادَ الشبابُ أنفُسهم فتخبّطوا، وَفَرِحَ بتخبُّطهم العدو ! فإن أخوف ما يخافه العدو من قيادة عالمة حكيمة تقود الجهاد 
 
* ‏الغرب وعملاؤه يدركون أن الجهاد حيٌّ في كل جيل لا يمكن استئصاله، ولكن عرفوا أن علاجه وإفشاله بفصله عن القيادات التي تسير به إلى الحق.
* ‏لقد كان في كثير من الشباب المجاهد وسيلة مجانية لتنفيذ رغبات الغرب وعملائه واستعدادا نفسيا للفصل بين المجاهدين والعلماء الصادقين.
‏يعتقد كثير من الشباب حينما يحملون السلاح أنهم قادة الأمة ويشعرون بنشوة العزة فتقترن باحتقار الآخرين وتهميش دورهم ومنه قطيعة العلماء 
* ‏لقد أسفنا على صفوة لم تدرك هذا الأمر إلا متأخرة ومنها من أدركت وصمتت تستحي من ماضيها فتريد التغيير في الظل خوفا من التعيير بالماضي.
* ‏المجاهدون اليوم إن لم يرجعوا إلى هدي النبي ﷺ وأصحابه وسياستهم سيستعملهم العدو في إحراق مكتسباتهم وتأخير الأمة إلى الخلف.
* ‏يجب أن يفرق المجاهدون بين (عقيدة البراء) و (سياسة الاستعداء) وإلا سيخسرون.
* ‏يجب أن يكسب المجاهدون العلماء قدر الإمكان ليس بمدح من لا يستحق المدح ولا باستشارة من لا يستحق الاستشارة ولكن بالكف عنهم بالسوء والتقبيح !
 
* ‏لقد رأينا من تحول علماء وطلاب علم ودعاة عن تأييد المجاهدين ونصرتهم وآخرون ساكتون بحب لهم تحولوا بسبب ألسنة المجاهدين وسلاطة ألسنتهم فيهم.
 
* ‏لقد كانت ألسنة بعض المجاهدين دافعة لكثير من العلماء وطلاب العلم الى حياض السلطان.
* ‏تمنيت من المجاهدين لو أنهم خالفوا عالماً ولو بغى عليهم وظلمهم أن يقولوا: غفر الله له قوله ولا نريد أن نعصي الله فيه كما عصاه فينا 
* ‏إننا اليوم نعيش في وسط دعاة سموا علماء وطلاب علم جُعلوا أئمة ومنهم فسّاق ! ولكن البلية أن لهم في وسط العامة أقدارا وعند السلاطين مكانة !
 
* ‏فيجب عزل فكرتهم ورأيهم عن التأثير بعلم وحلم وحكمة، فإن لم يكونوا عندنا علماء فالناس يرونهم كذلك فنحن نلين احتراما للناس لا لهم !
* ‏كثير من الشباب أُخذوا من حيث لا يشعرون، فقد أدرك العدو طيشهم فيستثيرهم بحسابات إعلامية مجهولة ويستثير غرارهم بالمجاهيل ليسقطوا العلماء !
* ‏وفي المقابل أَنزلوا بعض من مسهم البلاء منازل الفقهاء،و ليس كل من ثبت قدمهم على البلاء على حق، وليس البلاء دليلا على الحق ولكنه قرينة عليه.
* ‏والله إن مما يغيظ الغرب اليوم وجود قيادات تصحيحية في مسيرة الجهاد إنهم يريدون جيلا طائشا يُستخدم، يُثبت فشله بنفسه !
 
* ‏لقد ترصد الغربُ فقتل جُلَّ عقلاء القيادات المجاهدة خلال عام ! ولم يقتل قائدا واحدا من قادة الجهل ! لماذا ؟ لأنه مكسب.
*‏اليوم يتهيّب بعض الناصحين من النصيحة حتى لا يتهموا ! حتى أحجم القادة والعلماء عن تصحيح المسار ولو رأوا السير إلى الهاوية أغمضوا أعينهم !
* ‏فلا بد من النقد البناء، ودوام التصحيح والتوجيه، والسعي في التطوير، والخروج من قيود الأفكار وقوالب التقليد إلى الإبداع وصنع المستقبل.
* ‏اللهمَّ أبرم لهذه الأمة أمرَ رُشد يعزُّ فيه أهلُ طاعتك ويذلُّ فيه أهلُ معصيتك ويؤمرُ فيه بالمعروف ويُنهى فيهِ عن المُنكر.
 
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

أخبار ذات صلة

لما رد الشيخ عبد الرحمن المعلمي على الشيخ زاهد الكوثري أثار نقطة منهجية أخذها عليه، وهو أنه وضع الأمة في جانب: بمحدثيها، وفقهائها، ومتكلميها، ولغوييها، ... المزيد

بسم الله الرحمن الرحيم

 

(وَاقْصِدْ فِي مَشْيِكَ وَاغْضُضْ مِن صَوْتِكَ إِنَّ أَنكَرَ الأَصْوَاتِ لَصَوْتُ الحَمِيرِ * ... المزيد

(سبح اسم ربك الأعلى الذي خلق فسوى

والذي قدر فهدى والذي أخرج المرعى فجعله غثاء أحوى )

إنه تكليف وتعريف تفتتح به هذه ... المزيد

روى أحد أبناء الرئيس الراحل، محمد مرسي، اليوم السبت، اللحظات الأخيرة قبل دفن جثمانه إلى مثواه الأخير شرقي القاه ... المزيد