البريد الالكترونى

Delivered by FeedBurner

سباق السقوط..!

المحتوي الرئيسي


سباق السقوط..!
  • د. عبدالعزيز كامل
    25/09/2019 10:20

يبدو أن (حرب الفضائح) التي شهدت مؤخرا سباقا غير مسبوق .. بدأت تخرج عن نطاقها المحلي لتشتعل على المستوى الإقليمي ثم العالمي..وليتحول (خريف السقوط) لهذا العام إلى موسم اعتبار لأولي الأبصار .. بعد نفاد الصبر وطول أمد الانتظار ..

 

القائمة تطول في طابور السقوط الواقع والمتوقع ..وهي لم ولن تقتصر - والله أعلم - على ساسة دون عسكريين.. ولا على بعض أدعياء الدعوة دون الرموز الكاذبة للثورة.

وأشكال السقوط تتنوع - كما نرى - من سياسي إلى عسكري إلى أخلاقي؛ وكل ذلك يدخل ضمن سنن التمحيص الكبرى..قبيل الأحداث العظمى.. ( مَّا كَانَ اللَّهُ لِيَذَرَ الْمُؤْمِنِينَ عَلَىٰ مَا أَنتُمْ عَلَيْهِ حَتَّىٰ يَمِيزَ الْخَبِيثَ مِنَ الطَّيِّبِ ۗ وَمَا كَانَ اللَّهُ لِيُطْلِعَكُمْ عَلَى الْغَيْبِ)آل عمران /٧٩

أكبر سقوط منتظر..هو سقوط راعي البقر.. الذي بسقوطه سيتوالى نحر أو انتحار قطيع البقر..فسقوط طاغية الغرب - دونالد ترامب - سيفتح بوابات سدود منهارة .. ولا ندري من سيسبق من في السقوط ..؟ أهذا الترامب الدكتقراطي.. أم المحتمين به والمتفانين في خدمته في بلاد شتى من أكابر مجرميها الذين يمكرون فيها..؟!

 

لا نعلم ما ستأتي به الأقدار.. لكن علينا ألا نيأس أو نبأس ..فإن الله يدافع عن الذين آمنوا..وهو سبحانه مع الذين اتقوا..

ولامجال مع معية الله لإحباط أو تثبيط أو قنوط(وَلَا تَحْسَبَنَّ اللَّهَ غَافِلًا عَمَّا يَعْمَلُ الظَّالِمُونَ)ابراهيم /٤٢

نعم لا تحسبن .. مجردالحسبان .. فحسابات القدر لا تخطئ...وسنن الرب لا تغيب.. وعين الله لاتنام ..

 

أخبار ذات صلة

فمع هذه الحالة من الضعف و عدم الجاهزية ، لا يُشْرَع للإسلاميين لا الثورة المُسَلَّحة و لا حتى السِلْمِية ، فتكلفتها غير محتمله و عواقبها وخيمة .. و صَلِّ ... المزيد

مما ينكر من التشديد أن يكون في غير مكانه وزمانه، كأن يكون في غير دار الإسلام وبلاده الأصلية، أو مع قوم حديثي عهد بإسلام، أو حديثي عهد بتوبة.

المزيد

المقال السابق دار الحديث حول نقطتين " الهجرة قمة التضحية بالدنيا من أجل الآخرة وذروة إيثار الحق على الباطل" و " صعاب الهجرة لا يطيقها إلا مؤمن يخا ... المزيد

إستكمالاً للمقال السابق المعنون " السياحة الإسلامية.. الواقع والمستقبل"، نواصل الحديث عن أسواق الحلال.

ولعل الشيء اللافت للنظر ... المزيد