البريد الالكترونى

Delivered by FeedBurner

سؤال يحتاج إلى جواب..لا استجواب..!

المحتوي الرئيسي


سؤال يحتاج إلى جواب..لا استجواب..!
  • د. عبدالعزيز كامل
    23/03/2022 07:07

لماذا يرهن بعض الإسلاميين مواقفهم بمواقف سياسية قابلة للتقلبات الزمنية ، أو حتى دينية تابعة للتغيرات السياسية ؛ فيضطرون كل حين للتبرير .. أو التعسف في التفسير..؟!

.. ما حدث في استضافة رئيس كيان القتلة الكفرة المكرة بأنقرة، لم يكن مجرد استقبال، بل أخذ مظاهر الاحتفاء والاحتفال، وهو ما لايرضي الله ولا رسوله ولا صالحي المؤمنين..

.. أرى أن الموقف الأسلم للإسلاميين مع كل السياسيين _ ولو كانوا محترمين _ هو السير على المنهاج النبوي، الذي كان الرسول صلى الله عليه وسلم يحسن فيه الحسن ويقبح القبيح، وهو ما يوجب علينا شرعا أن نقول للمحسن أحسنت، وللمسئ أسأت، وهذا مع  كل حي لا تؤمن عليه الفتنة .

..  وما قد يعذر به الساسة سرا ؛ لا ينبغي أن يتعذر به الدعاة إلى الله علنا ، وخاصة إذا كانوا من أعلام الموقعين عن رب العالمين، وقد سبق لكل الهيئات والتجمعات العلمية والعلمائية أن استنكرت مرار  التطبيع مع العدو المحتل لأرض القدس والأقصى، وأنكرت على مقترفيه وفاعليه والخائضين فيه .. وصدرت في ذلك الكثير من الفتاوى والبيانات .

  .. ولا يمكن أو يعقل أن يكون أمر في مصر والإمارات والمغرب والسودان وغيرها  منكرا  .. ويكون هو نفسه في تركيا أو السعودية معروفا، وقد قال الله عز وجل : { وَاتَّقُوا فِتْنَةً لَّا تُصِيبَنَّ الَّذِينَ ظَلَمُوا مِنكُمْ خَاصَّةً ۖ وَاعْلَمُوا أَنَّ اللَّهَ شَدِيدُ الْعِقَابِ}  ( الأنفال/٢٥).

 وأورد الطبري عن ابن عباس رضي الله عنه في تفسيرها أنه قال : " أمر الله المؤمنين أن لا يقرُّوا المنكر بين أظهرهم، فيعمَّهم الله بالعذاب"

فاللهم لا تعمنا بعذاب، وافتح لنا سبيل رشد وحسن مئاب

 

أخبار ذات صلة

أمريكا تفرض المحلل العسكرى على الشاشات ووسائط الإعلام  ..

وهو  أى المحلل العسكرى  يساوى خدعة وصفر أو سالب مائة فى المائة  . ... المزيد

مما يؤسف له أن كثيرا من الناس، ومنهم بعض الأزهريين، يضعون للوسطية الإسلامية مفهوما ليبراليا أو سطحيا، أو يخرجون المصطلح من سياقه القرآني، أو يقومون بت ... المزيد

سقطت غرناطة آخر قواعد المسلمين فى الأندلس سنة 1492 ميلاديا أي من 530 سنة بعد أن سلمها أبو عبدالله الصغير بعقد صلح مع فيرناندو، وعاش المسلمون فترات طويلة ين ... المزيد

نعم، وبكل وضوح: أوقفوا إشعال الدمار العالمي بإرسال المتطوعين إلي ميدان المعركة، خاصة وأنها حرب دينية كنسي بحتة، لا ناقة لنا فيها ولا جمل كمسلمين أو عرب ... المزيد