البريد الالكترونى

Delivered by FeedBurner

تابعنا على فيس بوك

زوجتك وعربة التسوّق!

المحتوي الرئيسي


زوجتك وعربة التسوّق!
  • محمد سعد الأزهرى
    08/03/2017 03:54

عندما تذهب مع زوجتك لمول تجارى أو ماركت كبير وتراها وهى تمسك بعربة التسوّق وهى فى غاية السعادة حيث تنسى أم العيال آلام ظهرها وخشونة ركبتها فتطوف بأقسام المتجر متلمّسة السلع بشوق مختلط بالابتسام ثم تضعها فى عربة التسوّق بانسيابية وخصوصاً عندما تجد عروضاً موفرة بعشرات الجنيهات مقابل توفير بضع جنيهات قليلة!

وأنت فى هذه اللحظة تنظر إليها ثم تتحسس جيبك المسكين وقلبك ينبض حينها بحق حيث ترتفع دقاته خصوصاً وأنت ترى حرمك المصون وهى تلتقط ما خف وزنه وغلا ثمنه خصوصاً البضائع المستوردة والتى ارتفعت لثلاثة أضعاف بعد تعويم المرحوم!

ثم تعتريك بعض الوساوس لأن توقف هذه الرحلة العظيمة لأنها ستنتهى بك فى غرفة مظلمة مع ذهن شارد وعين حائرة، فتقرر حينها أن تذهب بجوارها وتهمس فى أذنها وبرفق مصطنع إنها تخفّ شوية علشان ميبقاش منظرى قدام الكاشير مش كويس!

فترفع إليه برأسها - علشان هو طويل شوية عنها - وترمقه بنظره حانية وتقول له : لا تقلق فقد وفّرت مبلغاً من مصروف البيت لمثل هذه اللحظة السعيدة :)

وحينها إما أن تقرر عدم إفساد لحظتها السعيدة وتظل أنت بحسرتك، ولما ترجع البيت تبقى تطلعهم عليها زى ما سعادتك عايز!

أو ترفض بشجاعة منقطعة النظير هذه السلع وتعيد منها الكثير إلى رفوف المتجر وابقى قابلنى لو عرفت تعمل كده :)

أو تُعرب عن قلقك لما يحدث فى هذه البقعة الملتهبة من العالم دون أخذ قرارات من شأنها تعكّر مزاج المجتمع الأسرى أو تخل بنظام السلام والاستسلام البيتوتى!

ونصيحتى ليك بقا يا أبو الرجالة : إنّك تعديها وتتقبّل الموضوع بصدر رحب وتعمل نفسك سعيد لأنها سعيدة وممكن توجهها برفق وبصنعة لطافة لعدم احتياج البيت لبعض السلع دى وممكن نستبدلها بما هو أنفع منها أو نوفر المبلغ لشراء أشياء أخرى أو دفع الإيجار أو ما شابه، وأنا مدرك إن الأمر بيكون صعب عليك ولكن أنت لا تخرج معها كل يوم يعنى ، فاجعل لحظات الخروج مشوبة بالابتسام مع الصدر الرحب لأن أثرها يدوم طويلاً، بل اجتهد من قلبك أن تكون سعيداً بحق لسعادتها هى والأولاد لأن النفس جبلت على حبّ التملك اليسير هذا ، وعليك أن تدرك أنّكَ إذا أفسدت هذه اللحظات فسيظل هذا المشهد يتكرر ذكره فى كل نقاش بينكما حيث لا تنسى الأنثى أبداً من ينكّد عليها حينما تمارس متعة الشوبنج!

وأسأل أن يرزقنا القناعة وأن يحفظنا وأولادنا من الإسراف وأن يجعل بيوتنا آمنة مطمئنة لا يدخلها شرور التمدّن والتحديث وأن يعافيها من آثام التحجّر والتعسير، وأن يرزقنا الفهم والفقه لكيفية أن نكون وسطيين ومتوازنين.

أخبار ذات صلة

المزيد

قرأت ورقة لوهبة الزحيلي بعنوان: (البدع المنكرة)، لعلها قدّمت لمؤتمر أو ندوة، وطبعت في كتاب. لاحظت فيها أمرين:

الأول: التنا ... المزيد

ليس صدفة أن يقصد الرئيس الإيراني حسن روحاني عمان والكويت في زياراته الى الخليج في ظل تعقيدات المشهد في اليمن وسوريا فضلا عن الأزمة السياسية في لبنان ... المزيد

مبتسما كعادته.. التفت إلي عقب الصلاة قائلا: يعني أيه (دلوك الشمس) المذكور في سورة الإسراء؟...

قلت له: يعني زوال الشمس؛ أي مي ... المزيد

تعليقات