البريد الالكترونى

Delivered by FeedBurner

تابعنا على فيس بوك

زواج الصغيرة

المحتوي الرئيسي


زواج الصغيرة
  • محمد جلال القصاص
    02/11/2018 08:55

يبدأ الفطام النفسي في الثانية عشر وينتهي عند الخامسة عشر، والإناث ينضجون-بدنيًا وعقليًا- قبل الرجال. ولعل هذا مما يفسر تفوقهم الدراسي في مرحلة الثانوية على الذكور ثم يتراجعون في الجامعة. فكل من على الخامسة عشر شخص ناضج مكتمل الرجولة أو الأنوثة.

وإلى وقت قريب لم يكن أحد يجادل في هذا المعنى. إلى وقتٍ قريب كانوا يعاملون الرجل بأمارات الرجولة والمرأة بأمارات الأنوثة، من يبلغ يزوج إن كان قادرًا ماديًا وراغبًا، ويخرج للقتال، وربما يقود الجيوش. وفي ذاكرة كلنا أسامة بن زيد الذي قاد الصحابة وهو في السادسة عشر، وعمرو بن العاص وكان بينه وبين ولده عبد الله اثنا عشر عامًا فقط بمعنى أنه تزوج في الحادية عشر أو دونها (خامس ابتدائي)، والسيدة مريم فقد حملت بالمسيح وهي في الحادية عشر من عمرها، بما يعني أنها حين خاطبه الله بما ذكر-سبحانه وعز وجل- في كتابه (يا مريم ... يا مريم .. يا مريم) كانت فيما يعادل الصف الخامس الابتدائي؛ وأمنا وزوجة سيدنا وحبيبنا المصطفى- صلى الله عليه وسلم- عائشة تزوجت ووعت الحكمة (السنة) ونقلتها لنا وهي بين التاسعة والثامنة عشرة (ثالث ابتدائي وثالث ثانوي).

 وفي سير أعلام الأمة أنهم يتزوجون في سن قريبة من هذه، وأقرب هؤلاء في خاطر الأستاذ مصطفى صادق الرافعي.. تزوج في الرابعة عشر من عمره؛ ولم يعترض أحد من الأول على زواج النبي-صلى الله عليه وسلم- من عائشة ولا بربع كلمة. كانت المرأة تتزوج حين تصلح للزواج، وتزوجت الصغيرات وأخرجن للمجتمع رجالًا ونساءً صالحين مصلحين، ولم نسمع أن ممارسة الجنس قبل الثامنة عشر أصابت إحداهن بـ "البَلَهْ" كما يدعي النسويون.

ماذا حدث؟

فرضت العلمانية الملحدة تصوراتها واقعًا؛ فظهرت المساواة بين المختلفين (الرجال والنساء)، وهما كائنان منفصلان لكل منهما خصائصه النفسية والجسدية، وكل منهما يصلح لمهمة غير التي يصلح لها الآخر، والعلاقة تكاملية.

فرضت العلمانية على المختلفين السير في مسارٍ واحد (التعليم النظامي) لربع قرنٍ من الزمن. ولا يستقل أي منهما بشخصيته إلا بعد أن يتم تعليمه، كأن الفطام النفسي يحدث بعد الخامسة والعشرين!! وحين استقرت هذه الأعراف ظن الناس أن شيئًا غير هذا الذي يرونه لم يكن. من هنا جاء النكير على زواج المرأة حين تصلح للزواج، وقالوا: (زواج مبكر)..(زواج أطفال)..(إتجار بالنساء)!!

تبدأ المرأة ممارسة الجنس في أوروبا في الصف الثالث الابتدائي حسب بعض التقارير المنشورة على موقع BBC عربي، وتبدأ حالات الإجهاض في المرحلة المتوسطة، وقلَّ من تحتفظ بعذريتها بعد المرحلة المتوسطة، وعندنا تبدأ العلاقات العاطفية في ذات السن ولو أن المجتمع منفلت لتحولت إلى علاقات جنسية كاملة كما عندهم، فالواقع أن النضوج الجنسي مبكر عند الجميع وليس بعد الثامنة عشر كما يدعي هؤلاء.

ولا أحد يطالب بزواج الأطفال (القصَّر) ممن لا يعرفون شيئًا عن المعاشرة الزوجية، فهؤلاء يتحدثون عن صورة وهمية في ذهنهم هم وحدهم أو حالات فردية يجرمها الجميع. ما يقال هو أن تتزوج المرأة حين تصلح للزواج أيًّا كان عمرها. ما يقال هو أن تأخير سن الزواج هو أحد أدوات الدفع بالمجتمع في اتجاه النموذج الغربي العلماني الملحد، وفيه يتزوج "الرجل" بـ"الرجل" والمرأة بالمرأة ويتزوج عدد بفرد واحد، ويلتقي الرجل والمرأة مؤقتًا دون مسئولية من الرجل عن المرأة ومن تلده، ما يقال هو أن تأخير سن الزواج أدى إلى إشاعة الفاحشة بين الناس وخاصة مع انتشار دواعي الشهوة الجنسي.

 

إن الذين ينادون بتجريم الزواج المبكر يسعون لإحداث تغيرات جذرية في المجتمع لا نقبلها، كونها تتصادم مع ثوابتنا الشرعية وتساهم في تقويض النموذج الإسلامي وتوطين النموذج الغربي العلماني الملحد. وإن النموذج الإسلامي عطرٌ مشرق؛ لا يتجه للصغيرة الجميلة يغرر بها حتى تتزوج كهلاً أحدب يسير على ثلاثٍ، بل يتجه لكل النساء يكرمهن بالزواج من الكفء(الكفاءة من شروط الزواج عندنا) حين تصلح للزواج وترغب فيه، فلا تزوج مَن لا تصلح للزواج، ولا تُزوج امرأة وهي كارهة، ومن وقعت في غير كفء أو تضررت من زوجها تستطيع بسهولة أن ترفع أمرها للقاضي وتخلعه. فتزويج المرأة حين تصلح للزواج جزء من منظومة مشرقة في التصور الإسلامي.

 

أخبار ذات صلة

القلوب دائمة التقلب ، يتنازعها قوتان هما : قوى الخير لإحيائها وتزكيتها ، وقوى الشر لإمراضها وإماتتها ، ويحتاج المؤمن إلى معرفة إلى أين يتجه قلبه ، وم ... المزيد

أم كلثوم من أبرز الشخصيات السادية المتسلِّطة؛ وقفت وحاولت أن تمنع غيرها أن يقف بجوارها، فانتشر مطاريد الغناء الطامحون في السيادة وبعد فترة جاءوا خل ... المزيد

توقّعك العالى لرد فعل من حولك قد يُفقدك معظم الناس!

فليس معنى أن فلان صديق العمر أنه سيقف دائماً معك بنفس القوة التى اعتدت ... المزيد

هزَّت الحادثةُ الأخيرة ضميرَ السوريين وروّعتهم رَوعة شديدة وأثارت بركاناً من الغضب لم يهدأ حتى الآن، وفتحت صندوقاً أسود طال غَلْقه وتأخر فتحه، وجدّ ... المزيد

تعليقات