البريد الالكترونى

Delivered by FeedBurner

راقب نفسك وساعدها

المحتوي الرئيسي


راقب نفسك وساعدها
  • محمد سعد الأزهري
    29/09/2021 07:53

عندما تجلد ذاتك فتنشغل دائماً بها، ويعقُب ذلك فتوراً في العلاقات مع الآخرين، وتصبح حساسيتك النفسية مستمرة، فاعلم أن هذا مؤشر سلبي وخطر على صحتك النفسية.

والحل لتجاوز هذا المؤشر أن تتعامل مع كل موقف على حده، وتتعامل معه دون إفراط أو تفريط، لأن الاتزان في التعامل مع المواقف يدل على أن مؤشر الصحة النفسية ايجابي وجيد.

"ومن يؤت الحكمة فقد أوتي خيراّ كثيراً"

 

وعندما تدعي أن من حولك لا يفهمونك، ودائماً تتهمهم بالتقصير، بل ولديك إحساس بالتميز الخاص عنهم، وأنك شخصية مهمة، لذا تبتعد عن أي عمل جماعي بأي حجة كانت، فاعلم أنه ما زال لديك هذا المؤشر السلبي الخطر على صحتك النفسية.

والمطلوب هنا لكي تعود لنفسك السوية والمعتدلة أن تتعامل مع الناس، وتعطى لكل شخص قدره، وتمدح من يستحق المدح حتى تعود مؤشراتك إلى ايجابيتها المعهودة والطبيعية.

إذا مطلوب منك ألا تستسلم لهذه الاعتقادات ولا أن تعيش أسيرا لها، لأنك حينئذ ستصبح مسجوناً بغير قيد من الآخرين، بل أنت من تحكم على نفسك بالعيش في الظلام الدامس!

"إن بعض الظن إثم"

فانتبه لمؤشراتك مبكراً حتى لا تمكث في وحل الهزيمة طويلاً!

 

أخبار ذات صلة

تحت هذا العنوان اللافت للنظر كتب القس فرانسيس جوردان، أخصائي العلاقات مع الإسلام في الفاتيكان، سبع نقاط توجيهية للذين يقومون بعملية التبشير مع المسلمي ... المزيد

الصراع مع شياطين الأرض بشقيهم الجن والمتمردون من الإنس يعد صراعاً أزلياً ممتداً بطول الزمن ويسع كل مظاهر الجغرافيا سواء جغرافيا النفس البشرية وجغرافيا ... المزيد

إننا ندرك، ونعي، ونعلم علم اليقين، أن قومنا كلهم يترقبون بفارغ الصبر، وينتظرون على أحر من الجمر، سقوط نظام بشار في أي لحظة، ويعتقدون أن في سقوطه، سيحصل ... المزيد