البريد الالكترونى

Delivered by FeedBurner

تابعنا على فيس بوك

رئيس باكستان يدعو لتجاهل "الفالنتاين" لأنه مستورد من الغرب ويخالف القيم

المحتوي الرئيسي


الفالنتاين أو عيد الحب مستورد من الغرب ويخالف القيم الإسلامية الفالنتاين أو عيد الحب مستورد من الغرب ويخالف القيم الإسلامية
  • محمد محسن
    13/02/2016 02:44

حث الرئيس الباكستاني ممنون حسين، مواطني بلاده على عدم الاحتفال بعيد الحب المعروف باسم "فالنتاين".
 
وقال الرئيس إن عيد الحب الذي يوافق غدا الأحد مستورد من الغرب، ويهدد بتقويض القيم الاجتماعية في باكستان.
 
وقال الرئيس ممنون حسين في احتفال لإحياء ذكرى زعيم وطني : "لا صلة لعيد الحب بثقافتنا ويجب تحاشيه".
 
وذكرت وسائل إعلام محلية، في وقت سابق هذا الأسبوع، إن إسلام آباد ستمنع الاحتفال بعيد الحب رسميا.
 
وقالت وسائل إعلام محلية، إن مدينة بيشاور قرب الحدود مع أفغانستان حظرت مظاهر الاحتفال بعيد الحب.
 
تعرف على "الفالنتاين"
 
"الفالنتين" نسبة إلى القس فالنتين الذي كان يعيش في روما "Valentine of Rome". وقد قتل حوالي عام 269 بعد الميلاد وتم دفن رفاته في كنيسة سانت براكسيد في روما.
 
كان الرومان يحتفلون بعيد يدعى (لوبركيليا) في 15 فبراير من كل عام، وفيه عادات وطقوس وثنية؛ حيث كانوا يقدمون القرابين لآلهتهم المزعومة، كي تحمي مراعيهم من الذئاب، وكان هذا اليوم يوافق عندهم عطلة الربيع؛ حيث كان حسابهم للشهور يختلف عن الحساب الموجود حالياً، ولكن حدث ما غير هذا اليوم ليصبح عندهم 14 فبراير في روما في القرن الثالث الميلادي.
 
في القرن الثالث بعد ميلاد المسيح، كان الدين النصراني في بداية نشأته، حينها كان يحكم الإمبراطورية الرومانية الإمبراطور كلايديس الثاني، الذي حرم الزواج على الجنود حتى لا يشغلهم عن خوض الحروب، لكن القديس (فالنتاين) رفض هذا الحكم، وكان يُتم عقود الزواج للراغبين سراً.
 
لكن سرعان ما افتضح أمره وحكم عليه بالإعدام، وفي سجنه وقع في حب ابنة السجان ، وكان هذا سراً حيث يحرم على القساوسة والرهبان في الشريعة النصرانية الزواج وتكوين العلاقات، فنفذ فيه حكم الإعدام يوم 14 فبراير عام 270 ميلادي ليلة 15 فبراير عيد (لوبركيليا) ، ومن يومها أطلق عليه لقب "قديس".
 
وبعد سنين عندما انتشرت النصرانية في أوربا وأصبح لها السيادة تغيرت عطلة الربيع، وأصبح العيد في 14 فبراير اسمه عيد القديس (فالنتاين) إحياء لذكراه؛ بزعم أنه قام برعاية المحبين، وأصبح من طقوس ذلك اليوم تبادل الورود الحمراء وبطاقات بها صور (كيوبيد) الممثل بطفل له جناحان يحمل قوساً ونشاباً، وهو إله الحب لدى الرومان كانوا يعبدونه من دون الله!!
ولا شك أن كل هذه المعتقدات تختلف تماما مع الإسلام ، الذي يحرم العلاقات غير الشرعية ، ولا يعترف إلا بعيدين : عيد الأضحى ، وعيد الفطر .

أخبار ذات صلة

أعلنت حركة المقاومة الإسلامية "حماس"، أن قيادتها السياسية بالخارج اعتمدت النتائج والتوصيات الواردة في ... المزيد

قالت محامية المطرب المعتزل فضل شاكر، إن موكلها قريب من نيل البراءة التامة، بعد أسابيع من حكم المحكمة العسكري ... المزيد

طالب الدكتور أحمد الطيب شيخ الأزهر ، اليوم الثلاثاء، بحظر الفتاوى التي تحمل دعوات مخالفة للإسلام وتضر المجتمع ... المزيد

تعليقات